الملياردير هوارد ماركس: “لا يوجد أي سبب يمنع البيتكوين من كونه عملة”

عرب بت أدلى الملياردير المستثمر وناقد السوق “هوارد ماركس” بأخبار في يوليو عندما دعا البيتكوين بالـ “بدعة” في إحدى مذكراته الشهيرة، منضمًا إلى خبراء الاستثمار البارزين الآخرين. حيث توقع ماركس العلامات التي تسببت بفقاعة شركة دوت-كوم الشهيرة في عام 1999، والآن يدير ما يقرب من 99 مليار دولار من الأصول. ومع ذلك، تراجع ماركس في أحدث مذكرة لـ Oaktree Capital، عن موقفه بعد أن تلقى تعليمه من قبل بعض من أصدقائه المحبين للبيتكوين بشأن العملات الالكترونية. وبعد تفصيل وتحليل جزء كبير مما تعلمه، توصل ماركس إلى أن البيتكوين لا يختلف عن الدولار الأمريكي، مضيفًا:

“ليس هناك أي سبب يمنع البيتكوين -أو أي من العملات- من اعتمادها كعملة إذا ما قبله عدد كاف من الناس. كما أود أن أشير إلى أنه لم يتم استخدام أي عملة خاصة على نطاق واسع ولفترة طويلة، لذلك لا يمكن أن نقول لشيء أنه من المستحيل أن يحدث “.

 

حيث لخص الاستنتاج المخاوف الأصلية لماركس فيما يتعلق بعدم وجود قيمة جوهرية أساسية، والتي رفضها فيما بعد.

 

لا يزال الرفض قائمًا بخصوص شراء البيتكوين

لم يوضح ماركس ذلك بشكل كامل، ولا يزال يشعر بالقلق إزاء التكهنات واسعة النطاق. فعلى الرغم من أنه يقبل البيتكوين كعملة، إلا أنه يعتقد أن عوائد البيتكوين الكبيرة على مدى السنوات الثلاث الماضية يمكن أن تكون علامة على فقاعة المضاربة. ولخص الجزء الخاص بالبيتكوين في المذكرة بما يلي:

 

“شكرًا للناس الذين أخذوا وقتًا كافيًا لتثقيفي، أنا الآن أقل اعتراضًا بشأن البيتكوين مما كنت عليه عندما كتبت المذكرة الأخيرة. وأعتقد الآن أنني أفهم ما هي العملة الرقمية، وكيف يعمل البيتكوين، وبعض القضايا التي تدور حولها. ولكن ما زلت لا أشعر بالأمان الكافي تجاه وضع أموالي في هذه العملة، لأنني أعتبر أنها فقاعة مضاربة، لكنني على وشك أن يتم إثبات خطأي بشأن هذا”.

 

تابعنا على تويتر: @ArabbitNews

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

كن أوّل من يعلّق

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare