ما القادم بعد العقود الآجلة؟ الفصل التالي للبيتكوين

 عرب بت – في الذكرى السنوية التاسعة للورقة البيضاء لـ Satoshi Nakamoto، أعلنت واحدة من أكثر مقدمي أصول التداول في العالم، مجموعة “CME“، أنها ستطلق عقود البيتكوين الآجلة المنظمة. حيث كانت هذه اللحظة محورية في تاريخ البيتكوين. ويمكننا القول أن 2017 كانت عامًا مميزًا. فقد أظهرت كل المقاييس تقريبًا علامات النمو الهائل لتبني البيتكوين وتكنولوجيا البلوكشين:  مستخدمي منصات التداول، وعدد تحميلات المحافظ، وثرثرة وسائل التواصل الاجتماعي، واتجاهات البحث في جوجل، وأحجام التداول، وعدد المعاملات في اليوم، وما إلى ذلك. كما تحرك سعر البيتكوين جنبًا إلى جنب مع هذه المقاييس، ليضرب أعلى المستويات على الإطلاق.

ومع ذلك، فإن العديد من منصات التداول الحالية تكافح من أجل البقاء على الانترنت طيلة الأيام وعلى مدار الساعة  . (حتى موقع  CBOE توقف عن العمل عند أطلاق العقود الآجلة للبيتكوين). ففي معظم الحالات، لا تحدث هذه الانقطاعات بسبب هجمات ” DDOS“، ولكن بسبب الضغط الهائل. ومع هذا الاهتمام المتزايد، فإن أسواق العقود الآجلة تدمج البيتكوين بشكل فعال في الأسواق التقليدية المنظمة، مما يضفي الشرعية على أولئك الذين يشككون بمدة بقائها أو الذين لا يزالون يعتقدون أنها عملية احتيالية. ومع ذلك، فإن بعض دعاة البيتكوين يقفون عند مسألة ختم الموافقة من Wall Street.  ويبدو أن Wall Street ليس السبب المباشر  وراء النمو في هذا العام. ففي 10 مارس، تم رفض طلب منصة التداول Bats BZX الخاص بالبيتكوين من قبل لجنة الأوراق المالية والبورصات بسبب الطبيعة غير المنظمة والسيولة لأسواق البيتكوين. حيث يشكل هذا القرار نهاية رحلة مدتها ثلاث سنوات لكل من المستثمرين “Cameron” و “Tyler Winklevoss” الذين سعوا  منذ فترة طويلة لجلب مثل هذا المنتج إلى السوق.

فقد واجهت البيتكوين العديد من التحديات التنظيمية في تاريخها، ومعظمها على يد المنظمين، من وقف التداول بدون رسوم، إلى إغلاق منصات التداول. ومع ذلك، ارتفعت القيمة السوقية للبيتكوين من 20 مليار دولار إلى أكثر من 300 مليار دولار في الأشهر التسعة التي تلت تلك التطورات.

 

المزيد من إثارة الاهتمام

إن كل هذا لا يعني أن Wall Street لا يجلب المزيد من الاهتمام الجديد في السوق. فقد أظهرت أسواق العقود الآجلة أن المستثمرين يرغبون في الحصول على البيتكوين بطريقة منظمة دون الحاجة إلى تخزين الأصول الأساسية. وبالنسبة للمستثمر المتوسط، فهناك الكثير من المخاطر التي ينطوي عليها عقد البيتكوين والتي تتمثل بالارتفاعات الكبيرة في الأسعار. ولكن، بصرف النظر عن الارتفاع في السعر وتوليد التغطية الإعلامية، فإن سوق العقود الآجلة سيكون له آثار عميقة على البيتكوين. ومن المرجح أن يؤدي تزايد الطلب إلى المزيد من أسواق العقود الآجلة وتواجد أحجام أكبر على مر الزمن. فهناك حاليًا أكثر من 15 طلبًا في انتظار صناديق الاستثمار المتداولة الجديدة.

ومن ناحية أخرى، فقد أدى الارتفاع في 2017 جنبًا إلى جنب مع  توتر التحجيم إلى زيادة مطردة في تقلبات أسعار البيتكوين خلال عام 2017، وكسر اتجاه الهبوط الذي استمر لمدة خمس سنوات. في حين يمكن أن تكون أسواق العقود الآجلة المنظمة وصناديق الاستثمار المتداولة المحتملة هي الحل. من خلال تعميق السيولة، وإلغاء الفروق في الأسعار وتقليل التقلب أيضًا، وجميعها ستسهم في زيادة كفاءة السوق، واكتشاف الأسعار، وضمان البيتكوين في نهاية المطاف لتكون مخزنًا أفضل للقيمة ووسيط للتداول.

المعرفة هي القوة

بغض النظر عن التقلب المغري في الأسعار، فإنه لايوجد متداولين يقفزون إلى البيتكوين دون تسليح أنفسهم بالمعرفة. وقد يستغرق فهم البيتكوين والعديد من التعقيدات وقتًا كبيرًا- وكذلك القليل من الإيمان. ولتحقيق هذه الغاية، بدأت مرحلة “التعليم”، حيث أطلقت لجنة تداول السلع الآجلة (CFTC ) بوابة إلكترونية على الإنترنت قبل أيام من إطلاق عقود البيتكوين الآجلة. والتي تهدف لتثقيف الجمهور بشأن السلع الرقمية.

وستكون لهذه الفترة من البحث والتحليل العديد من العوامل الخارجية الإيجابية التي تتراوح بين تنظيم أكثر فعالية وزيادة كفاءة تخصيص رأس المال في اقتصاد العملات الرقمية. فقد كان الاستثمار داخل النظام الإيكولوجي للبيتكوين إلى حد كبير عشوائي، وكان أداء جميع شركات البيتكوين ضعيف تقريبًا. ومن ناحية أخرى، حتى يكون السوق مستمرًا بشكل طبيعي،  فإنه يحتاج إلى خليط من المضاربين والمستثمرين اللذين يحملون الأصول الأساسية. واليوم، يتكون سوق العقود الآجلة للبيتكوين في معظمها من المضاربين، بوجود نقص في الباعة الطبيعيين. فالبنسبة  للوسطاء التفاعليين، والاحتياطات الكبيرة جدًا، فإنها تحتاج إلى خمسة أضعاف من الضمانات لإتمام العمليات التجارية. فبالنسبة لعقد قدره 000 100 دولار، يحتاج المتداول إلى 5000000 دولار كهامش.

وفي النهاية، نتوقع وجود المزيد من الشركات المخالفة في صناعة التعدين. وبعد الإعلان أنهم سيقومون بتعدين أعلى 10 عملات رقمية، شهدت  شركة Digital Power ارتفاعًا في الأسهم بنسبة 750 في المئة.  كما أن الشركة ليست وحدها وهناك العديد من شركات التكنولوجيا تتحرك نحو صناعة التعدين. ومع القدرة على بيع البيتكوين لمنع الأرباح من التعدين، يمكن لهذه الشركات القيام بذلك مع انخفاض كبير في المخاطر. وبالنسبة للشركات مثل “Digital Power“، فإن الأدوات التي توفر مؤشرات لبيع البيتكوين ستكون لا تقدر بثمن. وإذا استمر هذا الاتجاه، يمكن لشركات التعدين الغربية أن تبدأ في التخلص من قوة التجمعات المركزية الحالية، التي يقيم 80 في المئة منها في الصين.

 

ولكن من ناحية أخرى، سيستغرق الأمر وقتًا طويلا لبناء أحجام التداول والوصول على الأقل إلى عدد محدود فقط من المستثمرين القادرين حاليًا على تحمل المخاطر المترتبة. ومما لا شك فيه أن الشكوك المحيطة بعمليات الانقسام والقياس والتنظيم ستجعل رحلة البيتكوين وعرة بشكل أكبر. في حين أن الجزء الأكثر إثارة للاهتمام من وصول البيتكوين إلى الاقتصاد المنظم هو أنه استغرق ثماني سنوات من الصخب والايمان بالعملة جنبًا إلى جنب مع الاحتفاظ بها.

ـــــــــــ
المصدر: Coindesk

 

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare