الرئيسة الإدارية لصندوق النقد الدولي،”Christine Lagarde”: تعدين البيتكوين يستهلك الكهرباء بشكل مبالغ فيه!

 عرب بت – إن تعدين البيتكوين هي عملية مستهلكة للطاقة بشكل كثيف، وهذه هي الرسالة التي أرادت أن توصلها الرئيسة الإدارية لصندوق النقد الدولي (IMFكريستين لاغارد، لدعاة العملة الرقمية الرئيسية.

وقالت لاغارد، التي كانت تتحدث من بلدة دافوس السوسرية في المنتدى الاقتصادي العالمي، أن تعدين البيتكوين صناعة “غاضبة للطاقة” وهو عامل يراه صندوق النقد الدولي مثيرًاً للقلق. كما قامت في مقابلة تلفزيونية مع “Bloomberg“:

“إن تعدين البيتكوين، وهو تسريع وتزايد استخدام أجهزة الكمبيوتر لتحديد القيمة وتحفيز عمل الآلية، يثير غضب الطاقة. ونحن نرى أنه إذا استمر هذا النظام في عام 2018؛ سوف يستهلك التعدين كهرباء بحجم ما تستهلكه الأرجنتين كدولة”

ووفقًاً لـ “Bloomberg“، تضاعف استهلاك الطاقة الإجمالي لصناعة تعدين البيتكوين ثلاث مرات في عام 2017، ليصل إلى ذروة الاستخدام اليومي وهي 43 جيجاواط/ ساعة خلال كانون الأول/ ديسمبر. وقد أثار العديد من المحللين والبيئيين التنبيه إلى استخدام الطاقة في هذه الصناعة، حيث قالت لاجارد أن هذا تحول إلى قلق كبير نظراً لأن العالم يعاني بالفعل من تغير المناخ. وأضافت أنه في أوقات تغير المناخ، وعندما ننظر إلى مقدار الفحم المستخدم في بعض المقاطعات الصينية لتعدين البيتكوين، فإن ذلك يشكل مصدر قلق كبير لنا.

ومع ذلك، على الرغم من هذا القلق، قال محللون آخرون أن موضوع استهلاك الطاقة في هذه الصناعة قد تم تضخيمه. ففي الأسبوع الماضي، قال تقرير شركة “Credit Suisse“، أن استخدام الكهرباء من قبل المعدنين سيزداد طالما أن الممارسة لا تزال مربحة، والتوقعات الفعلية هي بعيدة كل البعد عن السلطة والكارثة البيئية التي يخشاها البعض .

تقنية البلوكشين رائعة ولكن البيتكوين لديها “جانب مظلم”

لطالما، سعت لاغارد لفصل التكنولوجيا التي تقوم عليها العملة الرقمية مثل البيتكوين نفسها. حيث قالت أن هذه التكنولوجيا، سوف تجلب “اضطرابات واسعة النطاق“، التنبؤ الذي كررته في المقابلة الحالية. فقالت أنه من الرائع حول العملات الرقمية هو التكنولوجيا التي تقوم عليها، وهي تكنولوجيا دفتر الحسابات الموزع التي تضمن الهوية والثقة، والتوثيق من المعاملات، دون وساطة، وأعتقد أن هذا كان حلم مخترعي البيتكوين الأصليين.

وأشارت أيضاً إلى أن عدداً لا يحصى من البنوك المركزية قد بدأت في تجربة كيفية دمج تكنولوجيا دفاتر الحسابات الموزعة في عملياتها الخاصة، دون التضحية بسلطة السيطرة وإصدار وحدات جديدة من العملة. ومع ذلك، فإن العملات الرقمية العامة، لديها جانب مظلم آخر وراء استهلاكها الضخم للطاقة، كما ادعت لاغارد. وأضافت بأن عدم الكشف عن الهوية من المحتمل أن يسهل عملية غسيل الأموال، والمال الغير قانوني، والأشياء التي لا تسعد أحد، وإذا كنا نبحث عن الاستقرار المالي وشفافية المعاملات المالية، فهذا هو الجانب المظلم.

وردا على هذا التهديد، دعا صندوق النقد الدولي مؤخراً إلى التعاون الدولي بشأن تنظيم العملات الرقمية، والانضمام إلى تعاملات مماثلة من المنظمين الماليين في مجموعة متنوعة من دول “G20 nations”.
ـــــــــــ
المصدر: CCN

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare