أول موقع عربي مختص في اخبار البيتكوين وتكنولوجيا البلوكشين

7 أشياء غير منصات تبادل البيتكوين قامت الصين بحظرها سابقًا

13

عرب بت  تمكنت أخبار الحظر من قبل بنك الشعب الصيني “PBoC” أو على الأقل التقييد الشديد لمنصات تبادل البيتكوين المحلية من الاستحواذ على تركيز مجتمع العملات الرقمية خلال الأسبوع الماضي، مما أدى إلى تقلبات شديدة داخل الأسواق. ومع ذلك، فقد أشار العديد من الناس على تويتر، أن الصين لديها تاريخ طويل من الرقابة حتى على الأشياء الأكثر غرابة. لذلك ينبغي ألا نستبعد أن تقوم الحكومة الصينية بشن هجوم على التكنولوجيا التي تهدد سلطتها في السيطرة على الاقتصاد. وهنا سبعة أشياء سخيفة قامت الصين بحظرها باستثناء منصات تبادل البيتكوين.

 

حظر تصاميم المباني الغريبة

تشتهر العمارة الصينية بمبانيها التاريخية، مثل المدينة المحرمة والسور العظيم. ولكن مع ذلك، فإن الصين هي موطن لعدد من المباني الحديثة الفريدة أيضًا، بما في ذلك المركز الفني الذي يتخذ شكل إبريق الشاي. وعلى الرغم من ذلك، سيتعين على السياح أن يبحثوا في أماكن أخرى من أجل العثور على المزيد من المباني ذات الأشكال الغريبة، لأن الصين قامت بحظر تصاميم العمارة “الغريبة” في العام الماضي، مدعية أن هناك الكثير من المباني “الضخمة، والتي تتسم بكونها مركزية، وغريبة في البلاد”.

 

حظر التعارف عن طريق الانترنت

في عام 2010، أصبح الجيش الصيني قلقًا بشكل متزايد حول إمكانية تسريب أسرار الحكومة من قبل الجنود عن طريق وسائل الاعلام الاجتماعية. لذلك أصدرت الحكومة سلسلة من اللوائح الصارمة يجب على الجنود اتباعها عند استخدام الإنترنت. وشملت هذه القيود حظرًا شاملًا على التعارف عن طريق الانترنت لجنود الجيش البالغ عددهم 2.3 مليون جندي، فضلًا عن حظر “تكوين صداقات” من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

 

حظر كتب الدكتور سيوسDr.Seuss

ثيودور جيزيل، المعروف باسم الدكتور سيوس، كتب عددًا لا يحصى من كتب الأطفال المحبوبة. ولكن، غالبًا ما كانت كتبه تصور عصيان الأطفال للسلطة، وفسرت الحكومة الصينية هذا على أنه “تصوير للماركسية في وقت مبكر”. ونتيجة لذلك، حظرت الهيئات التنظيمية كتاب “Green Eggs and Ham” في عام 1965، وظل الحظر ساري المفعول حتى بعد وفاة جيزل في عام 1991.

 

حظر الخيال التاريخي

وبما أن حظر أدب الأطفال لم يكن كافيًا، فقد أضاف المنظمون هذا الجانب كامًلا إلى قائمة الأشياء التي حظرتها الصين. ففي عام 2011، تم توزيع تقرير يزعم بأن المكتب الصيني العام للإذاعة والسينما والتلفزيون قد حظر أفلام السفر عبر الزمن. ولكن لم يكن ذلك صحيحًا في الواقع، بل إن المكتب منع صانعي الأفلام من تصوير الشخصيات التاريخية.

 

حظر كلمةياسمين

في عام 2011، أطاح الثوريون التونسيون بالدكتاتوريين في البلاد فيما أصبح يعرف باسم “ثورة الياسمين”. بعد ذلك بوقت قصير، بدأ المنشقون الصينيون يدعون إلى ثورة الياسمين الصينية على منصات الرسائل عبر الإنترنت. حيث أعرب مسؤولون في بكين عن قلقهم إزاء هذا التحول في الأحداث، وبدأوا في منع كلمة “الياسمين” في الرسائل النصية. وذكر أيضًا أصحاب محلات الأزهار أن الشرطة أبلغتهم بأن زهور الياسمين قد أصبحت محظورة قانونيًا.

 

منع براد بيت من دخول الصين

بالإضافة إلى الأساليب المعمارية والكلمات، تملك الصين أيضًا تاريخًا طويلًا بمنع المشاهير الغربيين من دخول البلاد. ومن بين هؤلاء المشاهير الذين تكبدوا غضب الحكومة الصينية، براد بيت، الذي كان فيلمه “Seven Years in Tibet” في عام 1997 يصور الحكم الصيني للمنطقة بأسلوب غير محبب. وبالرغم من ذلك، فقد انتهت هذه القصة نهاية سعيدة، لأن براد بيت تمكن أخيرًا من زيارة البلاد قبل بضع سنوات. وبالإضافة إلى ذلك، في وقت سابق من هذا العام، وجد جاستن بيبر نفسه أيضًا في قائمة الأشياء التي حظرتها الصين، على الرغم من أن العديد من القراء يرجحون أن حكوماتهم ربما ستتخذ تدابير مماثلة بحقه.

 

حظر أسماء الشركات المعقدة

تضيع العديد من الكلمات والعبارات خلال الترجمة، فمنذ فترة طويلة تسبب انتشار بعض الأسماء المترجمة للشركات الصينية الحيرة للغرب، مثل “بكين خائفة من شركة تكنولوجيا الزوجة” و “شركة شنيانغ ما قبل التاريخ لإدارة الفنادق المحدودة”. ولذلك بدأت إدارة الدولة للصناعة والتجارة بالبدء بتقييد الشركات من تسجيل أسماء غريبة أو طويلة بشكل مفرط منذ حوالي شهر.