هل يمكن أن يُصدر صندوق النقد الدولي عملة رقمية دولية بدلًا من الدولار؟

عرب بت وفقًا لصحيفة Wall Street، قد يملك العالم قريبًا عملة رقمية دولية مشابهة للبيتكوين. حيث جاءت هذه القصة ردًا على التعليقات الأخيرة التي قدمتها كريستين لاغارد، رئيسة صندوق النقد الدولي، حين قامت بتشجيع البنوك والحكومات على عدم تضليل عملة البيتكوين وغيرها من العملات الرقمية.

 

الجنون العالمي تجاه العملات الرقمية

لا ينبغي أن تأتي هذه الأخبار كمفاجأة، و خاصة بعد الإعلان الأخير لحكومة دبي عن عزمها على إصدار عملة رقمية خاصة بها. وعلاوة على ذلك، تشير الأخبار الأخيرة إلى أن عددًا كبيرًا من البنوك تدعم بشكل سري إصدار العملة الرقمية الخاصة بكل دولة، وذلك مع استمرار الضجيج حول تقنية البلوكشين.

 

هل يمكن جعل العملة المركزية لامركزية؟

تكمن الصعوبة في العملات العالمية الحالية في عامل المركزية. حيث إن الجزء الأكثر جاذبية في العملات الرقمية مثل البيتكوين هو البروتوكول اللامركزي، والذي من شأنه أن يوفر سوقًا حرًا بحيث تستند القيمة على الإجماع بكل معنى الكلمة دون تحديد الأسعار. فبينما توفر العملة الرقمية المعولمة الأمن اللامركزي، تتطلب من صندوق النقد الدولي تحديد القيم وتنظيمها من أجل إدارة تدفق الأموال من وإلى البلدان المختلفة. وبالتالي فإن من شأن هذا النظام أن يتعارض مع المبادئ الكامنة وراء عملة البيتكوين الرقمية.

 

عملة احتياطية جديدة

إن الدولار كعملة احتياطية لكثير من المعاملات في العالم تعني أن بعض الاقتصادات العالمية الرئيسية قد ترغب أيضًا في اعتماد عملة احتياطية رقمية جديدة. وبهذا فإن العملة الرقمية الخاصة بصندوق النقد الدولي التي ستحل محل الدولار في هذا السياق، سوف تصبح مقبولة على نطاق واسع. وفي مثل هذه الحالة، سيقتصر الدولار والعملات الوطنية الأخرى على الأسواق المحلية. كما إن بعض مناصري البيتكوين سوف يجادلون بأنه ليست هناك حاجة لمثل هذه العملة من صندوق النقد الدولي، وذلك لوجود البيتكوين بالفعل، ودون أي مخاطر مركزية. وهذه أكبر عقبة يمكن أن تواجه لاغارد وغيرها من الاقتصاديين الذين يستخدمون البيتكوين بشكل عالمي، ولكن من ناحية أخرى، فإن لجنة التحكيم لا تزال خارج الموضوع.

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare