سوف تكون الاثيريوم مطابقة للفيزا خلال بضع سنوات فقط من الآن

عرب بت يعتقد فيتاليك بوتيرين، العقل المفكر وراء الاثيريوم، أن ما قاله المذيع رافيكانت فيما يسمى “فيروس الدماغ” هو المستقبل الحقيقي للأمن والاقتصاد بوجود الحوافز المناسبة. حيث يمكن للاثيريوم أن يحل محل أشياء مثل شبكات بطاقات الائتمان وحتى خوادم الألعاب.

 

كما فصل بوتيرين العالم إلى نوعين من الناس. فقال:

“هناك الشخص العادي الذي سمع بالفعل بالبيتكوين وهناك الشخص العادي الذي لم يسمع به بعد.” حيث إن مشروعه نفسه بُني على هذا المفهوم من خلال إضافة المزيد من الفائدة للبلوكشين، وبالتالي خلق شيء يريد الجميع أن يسمع عنه. وأضاف قائلًا:

“يأتي الاثيريوم في الأساس عن أخذ فكرة الاقتصاد المشفر وأنواع الحوافز الاقتصادية التي تجعل الأمور مثل البيتكوين تذهب نحو إنشاء شبكات لامركزية مع ذاكرة لمجموعة كاملة من التطبيقات. حيث إن تطبيق البلوكشين الجيد، يحتاج إلى اللامركزية ونوع من الذاكرة المشتركة”. وهذا ما يأمل أن يحصل، وما يأمل أن يقوم الآخرون ببنائه على شبكة الاثيريوم.

 

وفي الوقت الحالي تعد الشبكة بطيئة جدًا بالنسبة لمعظم التطبيقات السائدة. حيث قال “إن البيتكوين يعالج ما يقارب 3 صفقات في الثانية. أما الاثيريوم فيقوم بمعالجة خمس صفقات في الثانية. لذلك سوف يستغرق البلوكشين بضع سنوات ليحل محل الفيزا.”

 

كما لا يعتقد بوتيرين أن كل شيء يجب أن يعمل على البلوكشين، ولكن هناك أشياء كثيرة يمكنها ذلك. فمع توسع هذه التكنولوجيا يمكن أن تنمو لتحل محل العديد من الخدمات التي تتطلب الموازاة – وهي البرامج التي يجب تشغيلها في نفس الوقت. فيمكنك تشغيل ستار كرافت StarCraft” ” على البلوكشين أيضًا، حيث إن هذه الأنواع من الأشياء ممكنة. فالمستوى العالي من الأمن يسمح لجميع هذه الأشياء المختلفة الأخرى أن يتم بناؤها في القمة. والاثيريوم هو طبقة قاعدة آمنة ليس لديها الكثير من الميزات. وقال: “إن التشفير هو عبارة عن حوافز على مختلف المستويات. فلا يمكنك التفكير في أمن بروتوكولات البلوكشين دون حوافز.”

 

 

 

تابعنا على تويتر: @ArabbitNews

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

كن أوّل من يعلّق

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare