أول موقع عربي مختص في اخبار البيتكوين وتكنولوجيا البلوكشين

البنك المركزي التركي يعترف بأن البيتكوين يشكل تهديدًا للنظام المصرفي العالمي

408

عرب بت أكد محافظ البنك المركزي التركي “مراد سيتينكايا” في وقت سابق من هذا الشهر، أن عملة البيتكوين يمكن أن تسهم في عدم الاستقرار المالي العالمي من خلال شبكتها الند للند المالية اللامركزية.

 

شعور البنك المركزي التركي بالتهديد من قبل البيتكوين

إن الهيكل اللامركزي وطبيعة البيتكوين تلغي تمامًا ضرورة الكيانات المركزية والسلطات داخل الشبكة لتسوية المعاملات بين طرفين. حيث يمكن لأي شخص داخل شبكة البيتكوين إرسال واستقبال المعاملات بدون أي وسيط وبسلاسة. وعلى هذا النحو، وصفت الورقة البحثية لبنك فنلندا البيتكوين بأنها “شبكة مالية لامركزية” رائعة، لأنها تعمل حسب القواعد الخاصة بها، كما تعمل على خلق اقتصاد جديد بشكل فعّال. ووفقًا لما ذكرته صحيفة فنلندا فإن:

“البيتكوين هو سلعة محتكرة تعمل بواسطة بروتوكول، وليس من قبل منظمة للإدارة. حيث تتم إدارة الاحتكارات المألوفة من قبل منظمات الإدارة مع حرية التصرف لتحديد ومن ثم تغيير الأسعار والعروض والقواعد. وكثيرًا ما تنظم الاحتكارات لمنع أو على الأقل التخفيف من إساءة استخدام السلطة.”

 

وعلى مدى العام الماضي كان هناك العديد من الحكومات والبنوك المركزية بما في ذلك البنك المركزي التركي قلقة بشأن تأثير البيتكوين على الصناعة المالية العالمية، وكيفية الاستمرار في التطور لتصبح مخزنًا رئيسيًا للقيمة. وفي نهاية المطاف تجاوز البيتكوين الذهب، والعملات الاحتياطية مثل الدولار الأمريكي والين الياباني. وفي حال استمرار نمو البيتكوين بمعدل هائل من حيث حجم المعاملات اليومية، وحجم التداول اليومي، وقاعدة المستخدمين، والبنية التحتية، والاعتماد من قبل المؤسسات المالية الرئيسية، فإنها ستصبح حتمًا عنصرًا رئيسيًا في قطاع التمويل العالمي ومنافسًا لكل من العملات الورقية الحكومية والمصارف المركزية. حيث كتب “اريك لام” من بلومبرغ، الذي غطى حضور المؤتمر الذي عقده “سيتينكايا” في اسطنبول في مطلع تشرين الثاني / نوفمبر:

“إن العملات الرقمية تشكل مخاطر جديدة على البنوك المركزية، بما في ذلك سيطرتها على عرض النقود واستقرار الأسعار، ونقل السياسة النقدية. وعلى الرغم من ذلك، فقد قال البنك المركزي التركي أن العملات الرقمية قد تكون عنصرًا هامًا للاقتصاد غير النقدي، والتكنولوجيات المستخدمة التي يمكن أن تساعد على تسريع وجعل نظم الدفع أكثر كفاءة.”

 

البيتكوين تتحدى البنوك المركزية

أصبحت البيتكوين تحديًا لكثير من الحكومات والبنوك المركزية، وذلك لأنها تجبر السلطات على اتخاذ أحد القرارين؛ إما أن تعتمد البيتكوين وتكون في طليعة التنمية للبيتكوين أو أن تعزل اقتصادها عن طريق رفض البيتكوين. كما أظهرت الدراسات المختلفة أن أكثر من 90 في المئة في جميع أنحاء العالم فقدوا الثقة في البنوك والمؤسسات المالية الكبرى. حيث يشعرون بعدم ارتباطهم بالبنوك، ويعتقدون أن البنوك لا تقوم بفهم أو معالجة حاجاتها الضرورية.

 

وبناء على ذلك، ذكر الاستثماري البارز وشريك A16Z “بالاجي سرينيفاسان” أنه بحلول عام 2040، سوف لن يشهد الجيل عالمًا خاليًا من البيتكوين. وبفضل الحملة على الأنشطة الاحتيالية للمصارف التجارية وتراجع نظام العملة العالمية، فإن البيتكوين في وضع مثالي للتطور إلى العملة العالمية التالية. ولهذا يشعر البنك المركزي التركي بالتهديد من معدل النمو السريع للبيتكوين، الذي من شأنه أن يجعل وجوده غير ضروري على المدى الطويل.

______

المصدر : Cryptocoinsnews.com