أول موقع عربي مختص في اخبار البيتكوين وتكنولوجيا البلوكشين

بعد اليابان وكوريا الجنوبية، هوس البيتكوين ينتشر في هذه البلدان أيضًا

1٬005

عرب بت  لا بد أنك لاحظت جنون العالم تجاه البيتكوين، فلا حاجة لوصف ذلك. حيث استسلمت كوريا الجنوبية واليابان للهوس الكامل بهذه العملة الرقمية، ولكن أي من البلدان سيكون المقبل؟

 

إن البيتكوين هو شيء مغر جدًا. حيث إنه عند سماعك بها لأول مرة تُذهل بها، ومن ثم تبدأ بالإشارة والحديث عنها، ثم بعد ذلك ستجد نفسك تبحث في كيفية الدخول إلى هذا المجال لتبدأ بالاستفادة منه. وهكذا الأمر أيضًا فيما يخص تكنولوجيا البلوكشين. حيث رحبت بعض البلدان بهذا النظام العالمي الجديد ومن أوائل هذه البلدان كوريا الجنوبية واليابان. فاليابانيون يشترون البيتكوين والكوريون الجنوبيون يتداولون بها كذلك. وعلى الرغم من أن العديد من الدول الأخرى بدأ هوس البيتكوين بالانتشار فيها، إلا أن الأربعة بلدان التالية يبدو أنها ستكون الأسبق في تطوّر هوس العملات الرقمية لديها.

جنوب أفريقيا

بالنسبة لمصطلح “الدفع بالبيتكوين”، فإن جنوب أفريقيا تثبت أنها تسيطر بشكل كبير جدًا على كل من لديه هوس العملات الرقمية، كما أنها تحتل المركز الرابع عالميًا في “شراء البيتكوين” خلال ال 90 يومًا الماضية. واثنان من البلدان التي تصنف قبل جنوب افريقيا في تلك القائمة هما من إفريقيا أيضًا -نيجيريا وغانا. فالعديد من سكان العالم غير المصرفيين يقيمون في هذه البلدان، حيث يعتمد عدد أكبر من الأفارقة على تحويل الأموال إلى عائلاتهم من الخارج. ولهذا تعد البيتكوين مثالية بالنسبة لهم. ولكي تزدهر البيتكوين في أي بلد فإنها تحتاج إلى أمرين: المصلحة العامة والبيئة التنظيمية المناسبة. وجنوب أفريقيا اجتازت كلا الأمرين بامتياز. فقد تحدثت حكومتها عن اتخاذ “نهج متوازن” لتنظيم العملة الرقمية، فضلًا عن وجود ثاني أكبر سلسلة متاجر تقوم حاليًا بتجربة قبول مدفوعات البيتكوين.

أستراليا

يبدو أن استراليا حاليًا بدأت بالالتفات إلى البيتكوين، ولكن هناك علامات على أنه يمكن أن يتطور الأمر إلى هوس لتجتاح نظيرتها اليابانية في الشمال. حيث تحتل أستراليا المرتبة الثانية في “شراء البيتكوين” و “الدفع باستخدام البيتكوين” وفقًا لمؤشرات جوجل في آخر 90 يومًا. كما تقوم إحدى شركات المرافق الأسترالية بمعالجة مبلغ 750،000 دولار أمريكي من دفعات الفواتير أسبوعيًا بالعملات الرقمية.

استونيا

تعتبر استونيا الأرض المحبة للتكنولوجيا، والتي صنعت لنفسها أمة رقمية جديدة، حيث أنها توفر جواز سفر للإقامة الإلكترونية الخاصة بالمواطنين العالميين. كما إنها أيضًا تبني الخطط الخاصة بها بخصوص تقنية البلوكشين والعملة الرقمية الوطنية الخاصة بها. ومع كل هذا التقدم، فقد أصدرت الدولة الواقعة في شمال أوروبا رسائل مختلطة بشأن حالة تداول البيتكوين. ولكن لا تزال الشهية قوية في إستونيا تجاه العملات الرقمية، مما أدى إلى ظهور عدد كبير من الشركات الناشئة المتخصصة بالتكنولوجيا المالية في هذا العام. وفي حال قامت حكومتها بالترحيب رسميًا بالبيتكوين، فإن إستونيا ستكون في وضع مثالي لتصبح رائدة في سوق حلول البلوكشين، ودفتر الحسابات الرقمية، والتكنولوجيا المالية.

فنزويلا

لا تزال حالة اعتماد العملة الرقمية في فنزويلا مجهولة. كما لن تتمكن من رؤيتها في أي من قوائم مؤشرات جوجل، ولكن الرغبة في إيجاد آلية بديلة للدفع والادخار تسير على ما يرام. ففي حين أن البلاد لم تحاول حظر البيتكوين، إلا أن الشرطة كانت تقيد باستمرار من يقوم بتعدين العملة الرقمية. ولكن ليس بسبب التعدين، وإنما بسبب قضايا سرقة الطاقة التي تحدث في كثير من الأحيان. ولكي يزداد استخدام البيتكوين في فنزويلا، يجب أن تنخفض مستويات المعيشة فيها، مما يجبر سكانها الفقراء على اتخاذ بعض الإجراءات.

 

وفي النهاية، هناك الكثير من الدول الأخرى التي يمكن أن تكون ضمن هذه القائمة بما في ذلك سنغافورة وأي من الدول الأفريقية. وفي كل مكان في العالم سواء في الدول المتقدمة أو النامية؛ الدول مستقرة أو غير المستقرة، فإن الاهتمام في البيتكوين يزداد أكثر فأكثر. ففي حين تقود اليابان وكوريا الجنوبية هذا التيار، من المحتمل أن يتغير ذلك في أي وقت.