انخفاض البيتكوين بنسبة 65% جعل الحيتان أكثر إقبالاً عليها

0

 عرب بت – في العام الماضي، دخلت البيتكوين جولة تداول عظيمة أدت إلى وصولها إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 19,000 دولار لكل عملة بيتكوين واحدة في منتصف كانون الأول / ديسمبر. وخلال الأسابيع القليلة منذ ذلك الحين انخفض السعر إلى مستوى منخفض جداً عند 5,900 دولار يوم الاثنين الخامس من شباط / فبراير، خاسراً بذلك 65% من قميته في فترة قصيرة. وبهذا دمر الانخفاض العديد من متداولي البيتكوين، لكن مُلاك العملة الرقمية الأكثر ثراءاً كسبوا المزيد من الآف البيتكوين مستفيدين بشكل كامل من هذه الفروق السعرية الكبيرة.

 

كبار مستثمري البيتكوين يستغلون تقلبات الأسعار الكبيرة لمراكمة المزيد من ثرواتهم

يدرك المتحمسون للعملات الرقمية أن هذه العملات عادةً ما تتقلب في أسعارها، وعلى مر السنين تمكن المتداولون من الاستفادة من هذه التقلبات. وبشكل أساسي، يستطيع المتداول تخمين الأفضل من بيع البيتكوين، ومن ثم اتباع نظام مناورة من خلال إعادة شرائها عندما تكون في أقل أسعارها، فإنه يمكن لمتداول من هذا النوع أن يكسب الكثير من العملات. وتعد مجموعة من حاملي البيتكوين، الذين استفادو من هذه التقلبات مراراً وتكراراً، هم من أكبر 100 من المستثمرين في البيتكوين الأكثر ثراءاً. ويملك الأفراد والجماعات، المعروفين باسم حيتان البيتكوين، كميات ضخمة من هذه العملة الرقمية ويمكنهم في بعض الأحيان أن يستخدموا ما يملكون من الأصول في تحريك السوق. ووفقاً لبيانات جُمعت من “Bitinfocharts.com” فإن معظم عنواين محافظ البيتكوين الـ 100 الأكثر ثراءاً لم تخسر أية أموال خلال الانخفاض الأخير الذي بلغت نسبته 65% وفي الواقع، فقد زادت حصصهم من البيتكوين أضعافاً مضاعفة.

عناوين البيتكوين الأكثر ثراءاً تكتسب أعداداً هائلة من البيتكوين منذ عام 2016

خذ على سبيل المثال صاحب القدر الأكبر من البيتكوين الموجودة في عنوان واحد والتي تضم 167 ألف من البيتكوين في وقت كتابة هذا المقال. فقد بدأت المحفظة بجمع البيتكوين تقريباً قبل عامين من الآن، عندما سجل العنوان أول وديعة من العملة بقيمة 840 دولار تقريباً. والآن، أصبحت المحفظة تحوي ما قيمته 1.4 مليار دولار منها، إثر جمع آلاف العملات عقب إنشائها. وقد تمكن حوت البيتكوين هذا صدفةً من تحصيل المزيد من البيتكوين خلال كل ارتفاع سريع في قيمتها والانخفاضات النموذجية التي كانت تتبع ذلك بفترة وجيزة. وفي عام 2017 كانت هناك 6 تصحيحات رئيسية، والتي شهدت البيتكوين من خلالها خسارة أكثر من 30% من قيمتها. ولكن بالنسبة إلى هذا الحوت، فقد كان يكسب أموالاً أكثر في كل مرة!

“نظرة حيتان السوق” وفكرة المؤامرة

اتبعت العديد من عناوين ملاك البيتكوين الأكثر ثراءاً، بالإضافة إلى المحافظ التي بقيت خاملة لسنوات، النمط نفسه. وتمكن حيتان البيتكوين هؤلاء من مراكمة المزيد من البيتكوين بفضل التقاطهم الارتفاعات والانخفاضات في الوقت المناسب تماماً. ويظهر تتبع العناوين الـ 100 الأكثر ثراءاً أن العديد من مُلاكها باعوا آلاف البيتكوين مرة واحدة في الفترة ما بين تشرين الثاني (نوفمبر) وكانون الأول (ديسمير) العام الماضي. وقد أدرك متداولو البيتكوين العديد من “نظرات الحيتان”، حيث يمكنك أن تشاهد الكثير من مشاركات المنتديات ومحادثات التويتر التي تتعلق بمحركي الأسواق هؤلاء خلال الارتفاعات الكبيرة للأسعار والانخفاضات التي تلحق بها. على سبيل المثال، في 12 من تشرين الثاني (نوفمبر) 2017 عندما كانت العملات الرقمية تصعد إلى ارتفاعات سعرية جديدة، لاحظ مراقبو البلوكشين أن هناك 25 ألف بيتكوين قد أُرسلت إلى منصة التداول “Bitfinex“.

 

وكان مُلاك البيتكوين الأكثر ثراءاً موضوعاً مثيراً للجدل لبعض الوقت. حيث تفضل وسائل الإعلام الرئيسية أن تفترض أن هناك 1,000 عنوان يملكون أكثر من 40% من السوق. ويعتقد بعض المضاربين أن الحيتان يستطيعون التواصل مع بعض البعض، الأمر الذي يمكن أن يقود إلى تحركات سوقية عظيمة في البيتكوين. كما يؤمن الشريك الإداري في “Multicoin Capital“، كايل ساماني، بهذه النظرية ويقول في هذا الخصوص:

“أعتقد أن هناك بضع مئات من الأشخاص، وهم على الأرجح يستطيعون جميعاً الاتصال مع بعضهم البعض، وربما يكونون قد فعلوا ذلك حقيقةً”

 

البيانات التي جمعت من العناوين الأكثر ثراءاً لتصوير توزيع الثروة تلوذ بالفشل دائماً

يكشف تقرير بحثي، نشر في الخريف الماضي، أن افتراض وجود “1,000 شخص يمكلون 40% من سوق البيتكوين” ما هو إلا افتراض خاطئ. ووفقاً لبيانات جمعتها “Bambou Club“، فإن العديد من نماذج توزيع ثورة البيتكوين الحالية، التي تحلل المحافظ والعناوين، عادةً ما تخفق في كل وقت. وتقول “Bambou Club” أن المشكلة التي تواجه معظم تقييمات البيانات هي أنها تخفق في إدراك العلاقة بين المالك والمحفظة والعنوان. وفي هذا السياق، يوضح التقرير أن الأمر لا يقوم بالضرورة على أساس (1: 1: 1). كما لاحظت مجموعة تحليل التداول “Bambou Club” أيضاً قائلة:

“هذا يعني أنه من حيث التعريف، لا يمكننا أن نعتبر أن هناك شخص واحد يملك محفظة واحدة تستخدم عنوان بيتكوين واحد. ففي البداية، يمكن أن يمتلك الشخص العديد من محافظ البيتكوين. وتستطيع المحفظة الاستفادة من العديد من عناوين البيتكوين. (وفي الواقع، فإنه لمن المستحسن توليد عنوان جديد كل مرة تستخدم فيها محفظتك، وذلك لدواعي عدم الكشف عن هويتك). إذاً فالعالاقة يمكن أن تكون (1: الكثير: الكثير)”

 

الحيتان يصبحون أكبر حجماً، لكن الأمر يتطلب فقط 15 بيتكوين 

وبشكل أساسي، استطاعت “Bambou Club” توزيع الثروة العالمية وأرقام الملكية العالمية للبيتكوين، وذلك باستخدام طريقة أخرى لجمع البيانات، ومن ثم عين الباحثون بالتفصيل مواطن توزيع الثروة لاحتساب أفضل تحليل لتوزيع البيتكوين. ووفقاً للدراسة، فهناك أكثر من 25 مليون مالك للبيتكوين يحتاجون فقط لـ 0.153 بيتكوين ليتم وضعهم في نسبة الـ 30% من مُلاك البيتكوين الأكثر ثراءاً. وعلاوة على ذلك، فأنت تحتاج إلى 15 بيتكوين لتكون ضمن نسبة 1% الأفضل، بحسب ما كشفت عنه البيانات.

وفي حين أن حيتان البيتكوين الحقيقيين يواصلون مراكمة البيتكوين على مر الزمن، فإن تصوير وسائل الاعلام الرئيسية لنسبة 1% تنحرف عن الخط قليلاً وفقاً لطريقة مختلفة للتحليل. فنحن لا نعرف ما إذا كان الحيتان يعملون يداً بيد على تحريك الأسعار حقيقةً، فالأمر برمته مجرد تكهنات انترنت. لكننا نعلم أنه خلال التقلبات السوقية المختلفة ، وخاصة هذا الانخفاض الأخير بنسبة 70%، أصبح الكثير منهم سمكة أكبر بكثير من حوت في بحر توزيع ثروة البيتكوين.

ــــــــــــــــ
المصدر: News.bitcoin

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات في عالم البلوكشين
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare