أول موقع عربي مختص في اخبار البيتكوين وتكنولوجيا البلوكشين

انخفاض أكثر 20 عملة إلكترونية انتشاراً بنسبة 30% على الأقل

30

 

عرب بت – شهدت عملة البيتكوين انخفاضا في السعر بلغ ما نسبته 20%، فقد انخفض من 2500 دولار إلى 1900 دولار. كما انخفض سعر أشهر 20 عملة إلكترونية بديلة بنسبة 30% على الأقل في 27 مارس، بينما أظهرت بعض العملات المشفرة الأخرى انخفاضا حادا في الأسعار بمقدار 40%.

 

وشهدت عملة الريبل انخفاضا هائلا خلال مدة قصيرة وعلى نطاق واسع في قيمتها السوقية، بعد رؤية الانخفاض المذهل المُقدر ب 10 مليار دولار في غضون أسبوع. فخلال سبعة أيام، انخفضت قيمتها السوقية من 17 مليار دولار إلى 6.2 مليار دولار. وفي 27 مايو، شهدت عملة الريبل أيضا انخفاضا بنسبة 50٪ تقريبا في السعر، مما أثار مخاوف المستثمرين في اليابان وكوريا الجنوبية، المكان الذي يتركز فيه معظم حجم تداول عملة الريبل.

كما شهدت أيضا شبكات بلوكشين والعملات المشفرة الأخرى مثل الاثيريوم وليت كوين والاثيريوم كلاسيك ونيم انخفاضا حادا في القيمة السوقية، حيث تحطم سوق العملات الإلكترونية المشفرة بأكمله بين ليلة وضحاها.

 

اعتماد أسعار العملات المشفرة على البيتكوين

ذكر ريان سيلكيس سابقا، المدير التنفيذي السابق لشركة BitGo، أن عملة البيتكوين أصبحت استثمارا متحفظا لمستثمري العملات المشفرة. فقد بدأ عدد متزايد من التجار والمستثمرين ملاحظة عملات الإيكو وغيرها من العملات المشفرة مثل الاثيريوم ونيم التي غالبا ما تُظهر عوائد أعلى وتقلبات أكبر.

وقال سيلكيس: “لا أعرف متى حدث هذا، ولكن عند نقطة معينة أصبح هناك تحفظا على الاستثمار في عملة البيتكوين، وهو ما يقود العقل للجنون”.

 

ومع ذلك، فمن المهم أيضا الأخذ بعين الاعتبار اعتماد أسعار العملات الالكترونية على عملة البيتكوين بالإضافة إلى تأثير الشبكة الذي يظهر واضحا في سوق العملات المشفرة. ففي كثير من الأحيان، كما رأينا في 27 مايو، أدى الانخفاض الكبير في سعر عملة البيتكوين إلى انخفاض سعر باقي العملات الإلكترونية الأخرى. حيث غالبا ما تعاني العملات الإلكترونية الأخرى انخفاضا أكبر في أسعارها مقارنة بعملة البيتكوين.

اليوم على سبيل المثال، شهدت عملة البيتكوين انخفاضا بنسبة 20% في السعر في حين شهدت العملات الأخرى مثل الريبل، ونيم، وستيلار لومنس وغولم انخفاضا بما يقارب 50% في قيمتها السوقية. كما أنه بعد تراجع سعر عملة البيتكوين عن 1900 دولار، عاد بالفعل ليبلغ أكثر من 2050 دولارا. وفي الوقت نفسه، فإن غالبية العملات الإلكترونية تكافح من أجل انتعاش واستعادة نشاطها.

 

وقد استعادت عملة البيتكوين أيضا 50٪ من هيمنتها على سوق العملات الإلكترونية، والتي فشلت في الحفاظ عليها على مدى الأشهر القليلة الماضية، ويرجع ذلك أساسا إلى الارتفاع الكبير لكل من عملة الاثيريوم والريبل.

وبشكل غير متوقع، فإن غالبية المستثمرين داخل سوق العملات الإلكترونية يعتقدون أن عملة البيتكوين لن تكون البلوكشين المهيمن بعد نضوج السوق. حتى الأشخاص الناجحين الذي كان من أوائل المستثمرين ويملكون المليارديرات مثل فريد ويلسون، قد ذكر سابقا أن البيتكوين لن تكون البلوكشين المهيمن. حيث ذكر ويلسون في حدث Techonomy NYC: “ربما لن تكون عملة البيتكوين البلوكشين العام المهيمن”.

ومع ذلك، فإن هيمنة البيتكوين وتأثيرها على العملات الإلكترونية الأخرى كانت واضحة على تراجع سوق العملات المشفرة في الوقت الحالي. وعلاوة على ذلك، فإن عملة البيتكوين تمثل أكثر من 50% من إجمالي أحجام التداول في سوق العملات الإلكترونية.

 

كما يقوم المتداولون العاديون والمستثمرون على نطاق صغير باتباع الشخصيات الرئيسية والمؤثرة مثل فريد ويلسون للحصول على المشورة الاستثمارية والتوقعات بشأن عملة البيتكوين. والحقيقة هي أن معظم هؤلاء الخبراء خارج سوق العملات المشفرة، فقد قدموا تنبؤات غير دقيقة بالأحداث المستقبلية. حيث قال ويلسون سابقا أن الافتراق أصبح وشيكا، وأن البازار المفتوح كان من الممكن أن يكون التطبيق القاتل لعملة البيتكوين. ولم يكن أي من التنبؤين صحيحا.

وفي النهاية ينبغي للمستثمرين أن يستنتجون درسين مُهمَين من تراجع سوق العملات الإلكترونية المشفرة في الوقت الحالي: وهو أن مستثمرو العملات الإلكترونية يعودون إلى البيتكوين في أوقات عدم الاستقرار والمصير المشكوك فيه، وغالبا ما تستعيد عملة البيتكوين ارتفاعها بعد الانخفاض قصير الأجل الناجم عن التقلبات والتعديلات الرئيسية.