الرئيس التنفيذي السابق في شركة JPMorgan للرئيس الحالي جيمي ديمون: “توقف عن قول هذه الأشياء الفظيعة حول تداول البيتكوين”

عرب بت  في وقت سابق من هذا الأسبوع، تلقى الرئيس التنفيذي لشركة “JPMorgan” جيمي ديمون انتقادات قاسية من قبل مجتمعات العملات الرقمية، والبيتكوين والمجتمعات المالية، نتيجة تعليقاته التي لا أساس لها بخصوص عملة البيتكوين. حيث تسبب حظر تداول البيتكوين الداخلي الذي فرضه ديمون في المزيد من الجدل، حين هدد بتطرد أي موظف يتداول بعملة البيتكوين داخل شركة جي بي مورغان. كما كان واضحًا تمامًا أن العديد من الموظفين في شركة جي بي مورغان لا يزالون متفائلين تجاه عملة البيتكوين وسوق العملات الرقمية بشكل عام. ففي أغسطس على سبيل المثال، كتب المحلل روبرت د. بوروجيردي من شركة جي بي مورغان:

“مع القيمة الإجمالية التي تقرب من 120 مليار دولار، فإنه من الصعب على المؤسسات الاستثمارية تجاهل العملات الرقمية. حيث أن هناك حاليًا أكثر من 800 عملة رقمية، على الرغم من أن تسعة منها فقط لديها قيمة سوقية تزيد عن 1 مليار دولار.”

ومنذ عام 2015، تجاهل ديمون باستمرار البيتكوين كعملة ومخزن للقيمة، مع اتباع نهج مختلف عن البنوك الاستثمارية الكبرى الأخرى التي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات مثل Goldman Sachs وشركة FIdelity التي احتضنت البيتكوين وغيرها من العملات الرقمية بما في ذلك عملة الاثيريوم. وفي تغطيات سابقة، أوضح موقع Cryptocoinsnews بالتفصيل عن السبب الذي يمنعنا من وصف البيتكوين كفقاعة.

 

تنظيم سوق العملات الإلكترونية

حيث إن أسواق العملات الرقمية منظمة بشكل جيد، وقد نضجت على مدى السنوات الثلاث الماضية. فعملة البيتكوين وحدها لديها حجم تداول يومي يبلغ أكثر من 2 مليار دولار، وقد تم تلبية الزيادة في سعرها تقريبًا في جميع أسواق منصات تداول البيتكوين الإقليمية. وفي الحقيقة، فإن عملة البيتكوين ليست فقاعة لأن الارتفاع الذي يحصل في أسعارها لم يتم قيادته “من قبل أساسيات الأصول غير المبررة، وإنما بدافع من سلوك السوق الضخم”، وذلك كما لاحظت Investopedia. ولكن، في آخر مقابلة مع وكالة أخبار CNBC، لم يصف ديمون البيتكوين كفقاعة، ولكنه ادعى أن البيتكوين عبارة عن “احتيال” وأنه سوف يقوم بتطرد الموظفين في شركته دون أي انتظار في حال تداولهم بعملة البيتكوين.

 

رد المحليين

وردًا على ذلك، قال المحللون والخبراء خارج صناعة العملات الرقمية مثل أليكس غوريفيتش، الرئيس التنفيذي السابق لشركة جي  بي مورغان، لجيمي ديمون:

“جيمي، كنت مدربًا كبيرًا وأعظم رئيس تنفيذي للبنك على الإطلاق. لكنك لست متداولًا أو منظمًا تقنيًا. لذلك من فضلك، توقف عن قول هذه الأشياء الفظيعة حول تداول البيتكوين.”

 

كما انتقد خبراء آخرون داخل قطاع البيتكوين بما في ذلك بيتر تود، الذي صُدم أيضًا من تعليقات ديمون التي لا أساس لها وغير المنطقية بالنسبة لتداول البيتكوين، مُنتقدًا ديمون بسبب افتقاره للمعرفة في مجال الأصول. حيث قال تود:

“مرحبًا جيمي: في المرة القادمة التي تريد أن تكتب فيها شيئًا عن مدى فظاعة البيتكوين، اسمح لي أن أقوم بكتابة ذلك عنك. ربما يمكنني القيام بعمل أفضل بكثير مما تقوم به أنت.”

كما شدد تود في بيانه على تعليق أدلى به ديمون والذي قال فيه “في نهاية المطاف، هل سوف يتم إغلاق شبكة عملة البيتكوين.

فقد كان واضحًا خلال السنوات الثمان الماضية أن عملة البيتكوين لا يمكن إنهائها أو إيقاف شبكتها من قبل أي من الكيانات المركزية بسبب النظام اللامركزي التي تقوم عليه والطبيعة الموزعة. حيث إن نظامها الإيكولوجي العالمي من المعدنين ومشغلات العُقد على وجه التحديد، سوف تمنع إغلاق الشبكة من الحدوث.

 

انتقادات مغايرة

وانتقد أيضًا الرئيس التنفيذي السابق لشركة فيسبوك والشريك الإداري في Full Tilt انتوني بومبليانو، الرئيس التنفيذي ديمون بخصوص الأنشطة الاحتيالية التي أُدينت بها شركة جي بي مورغان. حيث قال بومبليانو، مشيرًا إلى الغرامة التي بلغت 13 مليار دولار والتي فرضتها الجهات التنظيمية المالية الأمريكية على الرهون العقارية الاحتيالية:

“قام الرئيس التنفيذي للبنك (جيمي ديمون) الذي اضطر إلى دفع 13 مليار دولار للتسبب في أزمة الإسكان، بالادعاء بأن البيتكوين مجرد عملية احتيال وانه يرى حرفيًا كل شيء فيها.”

 

ولكن من ناحية أخرى، فإن العديد من المحللين والخبراء يشيرون إلى أن ديمون قد قدم مثل هذه التعليقات حول تداول البيتكوين لحماية عمليات التطوير التنموية والبحوث التي تقوم بها شركة جي بي مورغان بخصوص البلوكشين.

 

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare