الاستهداف المتزايد لمستخدمي البيتكوين ومنصات التداول من قبل منفذي هجمات الانترنت

 عرب بت – ووفقًا لـ Bryce Boland، الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في شركة أمن الانترنت ” FireEye“، في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، فإنه مع الارتفاع الأخير في سعر البيتكوين الذي وصل إلى ما يقرب من 20.000 دولار، والقيمة السوقية التي تجاوزت 600 مليار دولار، أصبحت هجمات الإنترنت تستهدف على نحو متزايد مستخدمي البيتكوين ومنصات تداول العملة الرقمية.  حيث قال خبير أمن الانترنت متحدثًا إلى ” ZDNet“، أن ضحايا الابتزاز في هجمات الفدية هذه، يُطلب منهم  الدفع بالعملة الرقمية. ففي وقت سابق من هذا العام، أشار تقرير جوجل إلى أن هناك أكثر من 34 مجموعة من جماعات هجمات الفدية، قد كسبوا ما يزيد عن 25 مليون دولار خلال العامين الماضيين، مما يجعل من الواضح أن هذه التجارة مربحة جدًا. وأضاف أيضًا:

“لقد شهدنا قدرًا كبيرًا من عمليات الابتزاز ضد الشركات، حيث إن معظم عمليات الاستيلاء هذه تستخدم العملات الرقمية  للدفع – ومعظمهم بعملة البيتكوين، لذا فإن الكثير من عملائنا يتوجب عليهم الآن التعامل مع القضايا الأمنية الخاصة بالعملة، أو الحصول على البيتكوين من أجل الدفع لمنفذي الهجمات. “

وأضاف Boland أن النمو الأسي في قيمة بعض العملات الرقمية قد خلق إحساسًا بأن الناس يجب أن تقوم بتخزينها. ومع ذلك، مع الأخذ في عين الاعتبار ارتفاع قيمة النظام، فإن العديد من أصحاب العملة الرقمية الجديدة – بما في ذلك الأفراد والشركات – قد أصبحوا عرضة للهجمات. كما قال إن أولئك الذين اعتمدوا العملات الرقمية عندما تم إنشاؤها، قد أنفقوا الكثير من الوقت لفهمها، ومعرفة كيف يمكن الحفاظ على أمنهم. مضيفًا أن عددًا كبيرًا من أولئك الذين اشتروا العملات الرقمية مؤخرًا يحاولون فقط تحقيق ربح من خلال المضاربة على قيمتها المستقبلية. وبالتالي توصل خبير أمن الانترنت إلى أن هذا يخلق فرصة كبيرة للمجرمين، حيث إن المستثمرين الجدد ليسوا على بينة بمدى سهولة سرقة أموالهم.

 

 

لا يمكن للعملات الرقمية إصلاح مواطن الضعف البشرية

أشار Boland، أن الشيء الرائع حول هذا الموضوع هو أنه يمكن أن يحل أي مشكلة بخصوص الاتقان، طالما أنها تخص المسائل الرياضية. حيث إن المجرمين يلجأون إلى استخدام العملات الرقمية لتقليل فرصة القبض عليهم. وبالنسبة لرئيس التكنولوجيا، فإن التحدي الموجود حاليًا هو أن العملات الرقمية هذه لا تحل المشاكل البشرية بشكل فعال. فأضاف: “حتى لو كنت تعتقد أنك قد أنشأت كلمة مرور قوية حقًا، وأنك تستخدم الجهاز الخاص بك للوصول إلى العملات الرقمية فقط، فأنت لا تزال عرضة للهجمات في محاولات لسرقة المحفظة الخاصة بك.”

وقد يكون جزء من المشكلة في استخدام العملات الرقمية، هو أنه يمكن أن يؤدي ذلك لاعتقاد البعض بأن استخدام هذه العملات آمن بالفعل. ولكن في الواقع فإن المجرمين لا يقومون بسرقة المحافظ بالقوة، وإنما يقومون بسرقة الملفات وبيانات الاعتماد التي تمنحهم الوصول إلى هذه المحافظ. ويعتقد Boland  أن منصات التداول التي تديرها منضمات صغيرة والتي تشهد نموًا في عدد المستخدمين جنبًا إلى جنب مع النظام، قد تصبح هدفا للمجرمين، لأنها تكافح من أجل مواكبة زيادة الضغط على المنصة. وعلى الرغم من أن هذه المنصات تفهم بشكل جيد كيف يعمل أمن الانترنت وكيف تتم عملية تأمين العملات، إلى أن التركيز الكبير على مواكبة الضغط في المنصة قد يجعلهم يركزون على أشياء أخرى غير أمن الانترنت، مما قد يؤدي إلى كارثة كبيرة. وأوضح ذلك قائلًا:

“لقد شهدنا ما تعرضوا له من هجمات DDoS، كما رأينا مجموعات مختلفة تستهدف منصات تداول العملات الرقمية لسرقة العملات التي تملكها؛ في محاولة للحصول على معلومات حول كيفية عملها، وخاصة كيفية عمل إجراءات معرفة العميل ومكافحة غسل الأموال. كما نرى أنهم يحاولون معرفة المطلعين على الأمر، والأشخاص الذين يمكنهم كشف هذه الهجمات.”

 

ـــــــــــ
المصدر: CCN

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare