اتجاه أستراليا نحو إعتماد عملة البيتكوين بعد اليابان و الصين

0

عرب بت – دعا أعضاء المجلس الاستراليين من مختلف الأحزاب السياسية البنك المركزي الأسترالي إلى النظر رسميا في إضفاء الشرعية القانونية لعملة البيتكوين. حيث أنه وفقا لصحيفة سيدني مورنينج هيرالد “Sydney Morning Herald”، انضم السناتور العمالي سام داستياري والسناتور الليبرالي جين هيوم إلى المجموعة لمطالبة البنك المركزي بما يأتي:

“شمل عملة البيتكوين كشكل من أشكال العملة الرسمية أو أنك ستواجه خطر القدرة التنافسية المستقبلية لأستراليا بقيمة 145 مليار دولار سنويا من أجل صناعة الخدمات المالية.”

 

قفزة ثورية

قال السيناتور داستياري أن هذه الخطوة ستصبح قفزة ثورية بالنسبة للبنك الاحتياطي وكذلك للمؤسسات المالية الأسترالية. ففي تصريح السناتور سام داستياري يقول:

“هذا سيكون قفزة ثورية للبنك الاحتياطي والمؤسسات المالية الأسترالية، وما نريد أن نفعله هنا في البرلمان هو خلق بيئة سياسية للسماح لهذه القفزة [بلوكشين البيتكوين الاسترالي] أن تحدث”. وأضاف أيضا:

“إن المسألة بالنسبة لأستراليا هي هل سنكون من التابعين أم أننا سنكون القادة. فنحن بحاجة إلى إيجاد طريقة من قبل ممثلي الحزبين للقيام بذلك، وفي المقابل لا يمكننا أن نتنافس مع جيراننا الآسيويين عندما يتعلق الأمر بإنتاج سلع وخدمات رخيصة. ولكن يمكننا أن تتنافس عندما يتعلق الأمر بالخدمات المالية ولكن ذلك يعني اتخاذ قرارات كبيرة وجريئة “.

 

وفي الوقت نفسه، يعتقد السناتور هيوم من جانبه أن تطوير البلوكشين في البلاد سيكون مساهما رئيسيا في الثورة التكنولوجية. حيث يقول: “إن الفرص المتاحة أمام الحكومة والأوساط الأكاديمية والقطاع الخاص هائلة”.

 

أعلى سعر للبيتكوين على الإطلاق

تأثر تحرك المجلس بشكل كبير بارتفاع سعر البيتكوين، الذي استمر في الوصول إلى أعلى مستوياته على الإطلاق. وبصرف النظر عن السناتور داستياري وهيوم من أعضاء المجلس، فقد أظهر مشرع الأسترالي آخر دعمه للعملات الإلكترونية. كما أيّد السيناتور مات كانافان علنا، دعمه الأكبر لعملة البيتكوين. وأكد رونالد تاكر رئيس رابطة تجارة العملة الرقمية الأسترالية مجددا اعتقاده بأن العملة الافتراضية المدعومة من الحكومة ستقوم بإلغاء في نهاية المطاف فترات الاستيطان والمنصات الخاصة بالعملات الأجنبية.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات في عالم البلوكشين
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare