أكبر التطورات في تكنولوجيا البلوكشين و العملات الرقمية لم تأت بعد

عرب بت في الوقت الذي يمر فيه العالم بثورة البيتكوين، تقوم الصين بفرض حظر عمليات دعم العملات الأولية “ICOs” ومنصات تبادل البيتكوين المحلية، مما شكل صدمة في جميع أنحاء العالم الأسبوع الماضي. حيث تم ارسال أمر رسمي من الحكومة الصينية إلى منصات التبادل القائمة في بكين لوقف تداول البيتكوين وإبلاغ المستخدمين بإغلاقها فورًا. وتهدف هذه الحملة إلى الحد من المخاطر، في وقت تراكم فيه المستهلكون في سوق شديدة المضاربة والتي نمت بسرعة في هذا العام. كما تشير الحملة في الصين، في الواقع، إلى تزايد قبول البيتكوين في البلاد. حيث إن الصين في طليعة هذه الثورة، وأكبر معدني البيتكوين يقعون في هذا العملاق الآسيوي. ففي حين أن الأسواق سريعة النمو الأخرى تقوم بتحقيق إمكاناتها أيضًا، لا يزال الغموض مستمرًا حول هذه التكنولوجيا الجديدة في هذا العصر.

 

ما هو البلوكشين وماذا يخبئ لنا في المستقبل ؟

تم سؤال اثنين من الخبراء، بانكاج جين و نيتين شارما، من أجل إلقاء الضوء على إيجابيات وسلبيات هذه التكنولوجيا ومستقبلها. حيث أن كلاهما عملا في وقت سابق في صناعة رأس المال الاستثماري لسنوات قبل الخوض في البيتكوين.  وهنا بعض المقتطفات :

 

ما هو السياق الذي تتعاونون فيه، وما الذي جذبكم إلى البلوكشين ومساحة التشفير؟

كان كل منا على حدة كمستثمرين عبر مختلف المراحل، وفي مناطق جغرافية متعددة لسنوات عديدة. لقد كنا نراقب البلوكشين لبضع سنوات، وأيضًا عملنا في البيتكوين منذ عام 2013. وعلى مدار هذا العام، نحن ندخل في أفكار مختلفة لفهم ما الذي يمكن أن يغير الطريقة التي يتم بناء شركات العالم فيها بشكل جذري، وكيف يمكن تغيير طرق تشغيلها وتمويلها في المستقبل. وقد التقينا بالعشرات من المشاركين وأصحاب المصلحة في جميع أنحاء الولايات المتحدة وأوروبا والهند وجنوب شرق آسيا، وعلمنا أن الابتكار يحصل في اللامركزية وتوزيعها بطريقة لم يسبق لها مثيل منذ أوائل التسعينيات. فقد تم قديمًا بناء الإنترنت على بروتوكولات مختلفة، مما غير حياة الجميع وخلق ما قيمته مليارات الدولارات. لذلك يمكن القول أن البلوكشين وتطبيقاته سوف يقوم بتوفير رؤية لنوع جديد كليًا من إنترنت 2.0. كما كان من الممتع بالنسبة لنا أن نغوص بعمق في هذا المجال ونحدد الفرص الاستثمارية الواعدة، بالإضافة إلى التفكير في الطرق التي يمكن أن تساعد الشركات الناشئة (وخاصة في الولايات المتحدة والهند وجنوب شرق آسيا) من خلال خبرتنا وبعض الشبكات.

 

ما هي أفضل طريقة لفهم البلوكشين ولماذا هو شيء مهم؟

الفكرة الرئيسية هي “اللامركزية” التي يمكن من خلالها تشغيل التطبيقات أو المعاملات دون الحاجة إلى منصة مركزية أو سلطة. ومن الأمثلة على ذلك، البيتكوين كعملة يتم تبادلها دون إشراك مصرف أو سجلات محفوظة عبر الشبكة ودون مستودع مركزي واحد، بالإضافة إلى آلية جديدة لتوزيع البيانات من نظير إلى نظير دون الاعتماد على شركة معينة ومراكز بياناتها. فكل هذا يصبح ممكنًا بوجود تقنية البلوكشين. والطريقة التي يتم بها ذلك هي عن طريق مفهوم دفتر الحسابات الموزع. وهذا يعني أن سجل جميع المعاملات في نظام معين يتم نسخه على مئات أو آلاف العقد المختلفة (أجهزة الكمبيوتر) بدلًا من كونه مع طرف مركزي واحد. كما أن دفتر الحسابات هذا ليس موزعًا فقط، وإنما أيضًا متاح للعامة وغير قابل للتغيير. حيث تحدث الإضافات إلى دفتر الحسابات عن طريق آليات التوافق التي تعزز الموارد الحسابية للشبكة، وتضمن أن غالبية العقد قد تحققت من الصحة والأمن.

 

والآن، ما يجعل كل هذا ممكنًا هو حالة الاتصال والبنية التحتية للبيانات التي توصلنا لها اليوم، والتطبيقات القوية من التشفير. حيث إن هناك قدر كبير من التعقيد والتشفير وراء الكواليس، ولكن المفتاح هو أن نقدر أن هذه الأنظمة يمكن أن تضمن مستوى عال من الثقة والشفافية والسرعة دون تكاليف المعاملات أو التأخير التي عادة ما ترتبط مع سلطة مركزية. ومن الواضح أن كل هذا يستحق الاهتمام لأنه يتحدى العديد من مفاهيمنا. فهل سيتم تشغيل شركات المستقبل بشكل أساسي على التعليمات البرمجية الموزعة والعقود الرقمية الذكية؟  وهل سيكون هناك طريقة مختلفة ينبغي تمويل الشركات عن طريقها؟ وكيف سيتيح كل ذلك مزيدًا من القوة والقيمة للمستخدمين النهائيين؟ وماذا عن الشبكات الاجتماعية، هل ستكون مختلفة أيضًا؟

 

غالبًا ما يتحدث الناس عن البيتكوين والاثيريوم، فما هي العملة الأفضل للاستثمار؟

نحن لا نريد أن نقدم أي مشورة للمضاربة حول أسعار قصيرة الأجل، أو فرص التداول أو التحكيم. لكن الشيء الأكثر أهمية لفهم المستثمر المتوسط ​​الذي يُعتبر مجرد مبتدئ في متابعة هذا الفضاء، هو أن البيتكوين والاثيريوم هما عملتين تختلفان من حيث الأساس ولا يمكن المقارنة بينهما. حيث إن البيتكوين يمكن القول إنه أول تطبيق معروف من البلوكشين ويلعب دور العملة الرقمية التي يمكن أن تكون مخزنًا لقيمة و/أو وسيلة للتبادل. أما الايثريوم، من ناحية أخرى، ينبغي أن يُنظر إليه كمنصة تجعل من السهل تطوير ونشر مختلف تطبيقات البلوكشين اللامركزية. كما أن خوارزميات الإجماع فيها هي أسرع بكثير، بالإضافة إلى أن البرمجة الكامنة للاثيريوم تجعل من الأسهل على المطورين كتابة التطبيقات التي تستخدم “العقود الذكية” والتي يتم تنفيذها تلقائيًا ورقميًا.

 

على سبيل المثال، تخيل شبكة سلسلة التوريد حيث يمكن تحديد جميع الخطوات والمعاملات وبرمجتها عن طريق العقود الذكية (الإجراءات التي يتعين اتخاذها أو المدفوعات التي سيتم تحويلها بمجرد تأكيد تسليم البضائع ..). وقد قامت مئات التطبيقات التي تم بناؤها على شبكة الاثيريوم أيضًا  بإصدار”عملات”، وهي أقرب إلى العملات الافتراضية التي تعمل داخل نظام بيئي معين. فعملة  الايثر هي الوقود أو  Gasالمطلوبة لمطوري التطبيقات لدفع الرسوم والخدمات على بلوكشين الاثيريوم. وبسبب الفوائد التي يمكن الحصول عليها عند بناء التطبيقات على بلوكشين الاثيريوم، حصلت هذه العملة على شعبية واسعة وأصبحت عملة رقمية قابلة للتجارة أيضًا، حيث ارتفع سعرها ثلاثين ضعفًا خلال عام 2017.

 

في حين أن هناك الكثير من الضجيج حول عملة بيتكوين، إلا أنه هناك عدد قليل جدًا من المجموعات في الواقع استخدامها كشكل من أشكال الدفع. فهل ارتفاع الأسعار لهذه العملة يتم اكتسابه فقط بسبب التكهنات؟

في الواقع، إن الكثير من ارتفاع الأسعار يرجع إلى التكهنات، والإمكانيات المثيرة للاهتمام على المدى الطويل لعملة البيتكوين. كما أن هناك محرّك إضافي لارتفاع الأسعار وهو نمو عمليات دعم العملات الأولية والعملات الرقمية الجديدة، حيث أن يتطلب وجود عملة الاثيريوم أو البيتكوين عادة من أجل شراء هذه العملات الرقمية الصادرة عن المشاريع الجديدة. ومع ذلك، هناك بعض الزخم نحو استخدام البيتكوين خارج عالم التشفير، وحتى في العالم النامي.

 

وذكرت منصة Unocoin مؤخرًا، وهي واحدة من منصات تبادل العملات الرقمية الرائدة في الهند، أن هناك 2500 من التجار حتى في البلاد أصبحوا الآن قادرين على قبول البيتكوين كشكل من أشكال الدفع. ومن الجدير بالذكر، أنه لن يستفيد كثيرًا من يملكون عملة البيتكوين عند استخدامها للمدفوعات الصغيرة، دعونا نقول لتناول فنجان من القهوة مثلًا. والسبب في ذلك في المقام الأول هو أن رسوم المعاملات لا تزال مرتفعة نسبيًا. وثانيًا، لأن معظم الناس يريدون حاليًا تخزين عملة البيتكوين (مثل الذهب) مع توقعات بزيادة السعر في المستقبل. ونعتقد أن الاستخدام الواسع النطاق في المعاملات لا يزال على بعد بضع سنوات من الآن، حيث يمكن أن يحدث عن طريق عملات مختلفة (على سبيل المثال اللايت كوين) مع متطلبات حسابية مختلفة التي من شأنها أن تقلل من رسوم المعاملات. وعلى أية حال، إذا كان ​​المستثمر العادي يؤمن في التغييرات الأساسية التي يمكن لتقنية البلوكشين أن تتيحها على المدى الطويل، فإن هذا يستحق إعارة الانتباه إلى العملات الرقمية من منظور تنويع المحفظة.

 

ألا تشعرون بالقلق إزاء المخاطر التنظيمية فيما يتعلق بالعمليات الرقمية؟

إن هذا أيضًا موضوع معقد حيث أنه من السابق لأوانه استخلاص النتائج. ولكن ما لاحظناه هو أن هناك الكثير من الزخم الإيجابي تجاه البلوكشين من القطاعين العام والخاص في مختلف البلدان. وقد أنشأت العديد من الحكومات (اليابان وأستراليا وألمانيا ودول أخرى في الاتحاد الأوروبي، إلخ) أطر تنظيمية تسمح باستخدام البيتكوين قانونياً. كما أفادت Deloitte أن أكثر من 90 مصرفًا مركزيًا تشارك في مناقشات بخصوص البلوكشين، وأن 80 في المئة من البنوك ستشرع في مشاريع تكنولوجيا دفتر الحسابات الموزعة (DLT) بحلول نهاية عام 2017. وحتى صندوق النقد الدولي قال بعض الأمور التشجيعية بشأن إمكانات البلوكشين و العملات الرقمية.

 

ومن ناحية أخرى، فإن تطبيقات البلوكشين ظهرت في أماكن مختلفة تتراوح بين سجلات الأراضي في السويد أو هندوراس، وتنظيف دلتا النيجر الملوثة، إلى العقود الذكية لملكية الذهب في القبو البريطاني الملكي لصك العملة البالغ من العمر 1000 سنة. كما نعتقد أن هذه التجارب والتطبيقات سوف تشهد نموًا هائلًا.

 

ما هي تطبيقات البلوكشين ذات الصلة بالهند أو جنوب شرق آسيا؟ أليس من المبكر جدًا إجراء هذا التبني؟

قال المنتدى الاقتصادي العالمي في العام الماضي أنه يتوقع أن تصبح تقنية البلوكشين بمثابة نبض القلب للنظام المالي، وحدد تسع حالات للاستخدام تتراوح بين المدفوعات الدولية، والتحويلات البرقية، والامتثال من قبل البنوك، وتجهيز المطالبات التأمين، وإعادة تغليف الرهون العقارية، حيث إن جميعها تقريبًا مهيأة للانقطاع في الهند أو جنوب شرق آسيا لأنه لا يوجد معايير قوية للبدء.

 

وبعيدًا عن الخدمات المالية، فإنه يمكن اعتبار العديد من النظم الأخرى أكثر كفاءة في العالم اللامركزي. كما يمكن للعديد من سالسل التوريد (التجزئة، والصناعة التحويلية، والرعاية الصحية، والنفط والغاز، وما إلى ذلك) أن تزيد الشفافية وتقلل من التكاليف التشغيلية وغيرها من التكاليف على خلفية العقود الذكية الآلية. وبالمثل، فإن كل شيء حول إدارة الهوية أو المصادقة، أو حفظ السجلات الحكومية، أو أي شبكة معقدة من الإجراءات حول الاستيراد والتصدير، يمكن أن يتم تحويلها عن طريق الدفاتر الموزعة.

 

أما بالنسبة للتبني، فهو ليس من السابق لأوانه. ففي الهند، على سبيل المثال، بدأت مدن مثل أندرا براديش/تيلانجانا بالفعل بتسجيل سجلات الأراضي على البلوكشين. وقد اجتمع 24 مصرفًا لإنشاء مجتمع يسمى “Bankchain” لتنفيذ البلوكشين في مجالات مثل عمليات التعرف على العميل “KYC”، والقرض المشترك والمدفوعات الدولية. وبالمثل، في جنوب شرق آسيا، يرى بنك OCBC والبنوك المركزية الأخرى إمكانية تجريب التطبيقات حول التحويلات والمدفوعات عبر الحدود. كما أنه من المتوقع أن تكون سنغافورة على وجه الخصوص، مركزًا للكثير من أنشطة التشفير، نظرًا لسهولة إدراك ممارسة الأعمال التجارية. وهناك أيضا شركات ناشئة مثيرة للاهتمام مثل Otonomos أو Omise، حيث إن هذه الأخيرة هي أول شركة من المنطقة تقوم بما يسمى بعرض العملة الأولي (ICO)، وهي أساس إصدار العملة التي سيتم استخدامها في نظام المدفوعات.

 

ما هو نوع الشركات الناشئة الواعدة التي مررتم بها؟ وما هي الثغرات الرئيسية التي تمتلكها؟

على صعيد العملة، فإن منصات التبادل الجديدة (لشراء وبيع العملات الرقمية) لا تزال تخرج على الرغم من وجود بعض اللاعبين الممولين بالفعل. كما أن السيولة في البورصات في آسيا تشكل تحديًا كبيرًا، ولكن نظرًا للارتفاع الصعودي في كل من البيتكوين والاثيريوم، فإن هناك تفاؤل بأن مئات الآلاف من مستثمري التجزئة الجدد قد يرغبون في الخوض في هذا المجال.

 

أما من جانب البلوكشين أو العقود الذكية، فإن معظم النشاط حتى الآن هو في الشركات الناشئة التي تشترك مع البنوك لمساعدتها على تنفيذ تكنولوجيا دفتر العمليات للتعرف على العميل والتحقق من الهوية والتوقيعات الرقمية. وبعيدًا عن الخدمات المالية، نود أن نفكر بأن الخدمات اللوجستية وإدارة سلسلة التوريد تقدم بعض الاحتمالات الأكثر إثارة للاهتمام.

 

بالنسبة للتحديات أو الثغرات فهناك بالتأكيد عدد منها، وأهمها هو ببساطة عدم كفاية فهم البلوكشين بين عملاء رجال الأعمال أو عامة السكان. ومن الصعب بالنسبة لمعظم الناس أن يتخيلوا كيف ستعمل الأمور دون منصات مركزية أو سلطات تحكمها. فهذه ليست لغة برمجة جديدة أو نموذج عمل جديد، ولكنها إطار مختلف لبناء البرمجيات والأنظمة والمنصات.

 

وإلى أن يتم تطوير واجهات أبسط وأكثر صداقة، سيظل التبني والتدرج على نطاق واسع تحديًا صعبًا. فهناك جنون حول عمليات دعم العملات الأولية “ICOs” وإصدار العملات الرقمية التي قد لا تكون ذات صلة أو ذات أهمية، وفي رأينا أن هذا ليس مستدامًا على المدى الطويل.

تابعنا على تويتر: @ArabbitNews

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare