أول موقع عربي مختص في اخبار البيتكوين وتكنولوجيا البلوكشين

أفضل 10 دول صديقة لعملة البيتكوين في العالم

378

عرب بت  تخيل وجود بلد ما تهتم بكل شيء جديد في العالم الرقمي وتقوم باختباره، وليس هذا فحسب وإنما تقوم بتطبيقه أيضًا. أنه أمر رائع فعلًا، لذلك قدم موقع  Bitcoin.com بفخر قائمة من أكثر عشر دول صديقة للبيتكوين في العالم، حيث قامت هذه الدول باختبار التكنولوجيا الجديدة واستخدامها بوتيرة سريعة على نحو متزايد.

أفضل 10 دول صديقة للبيتكوين في العالم :

لقد تم إدراج هذه البلدان دون أي ترتيب خاص، لأن لكل واحدة خصوصياتها خاصة بها من اختلافات في عدد السكان، والاتصال بشبكة الإنترنت، وما إلى ذلك، فقد أبدت جميع البلدان المدرجة رغبتها، سواء نيابة عن السكان أو الحكومة أو كليهما، في احتضان التكنولوجيا المبتكرة للبيتكوين.

 

estonia

1.استونيا

إن شعب البلطيق  “Baltic states” الصغير في استونيا يملك تاريخًا عظيمًا بالقفز نحو أحدث الابتكارات التكنولوجية. وليس هذا فحسب فبالإضافة إلى ذلك، تبدو حكومتها صديقة التكنولوجيا على استعداد لتنفيذ ابتكارات مثل تكنولوجيا البلوكشين في مجالات مثل الرعاية الصحية والخدمات المصرفية. والسماح لمواطنيها ليصبحوا “مقيمين إلكترونيين”، حيث تعطي هذه الخدمة أيضًا المواطنين الاستونيين والأعمال التجارية مصادقة رقمية. كما كانت أستونيا واحدة من أول من استخدم خدمة الاقتراع الإلكتروني القائم على البلوكشين، والتي مكنت الناس من أن يصبحوا مساهمين في بورصة “تالين ناسداك”.

 

وكما كانت معروفة سابقًا باسم موطن السكايب، فإنها تستضيف الآن عدد من أجهزة الصراف الآلي الخاصة بالبيتكوين والشركات الناشئة مثل “Paxful“، خدمة شراء وبيع البيتكوين العالمية بشبكة الند للند. ومع واحدة من البلدان الأعلى معدلات لانتشار الإنترنت في العالم، فإن استونيا في وضع جيد لتكون مكانًا حيث يمكن لمستخدمي العملات الرقمية الشعور بأنهم موضع ترحيب.

usa bitcoin

2.الولايات المتحدة

ليس غريبًا على الولايات المتحدة أن تستضيف أكبر عدد من مستخدمي العملات الرقمية وأكبر حجم لتداول البيتكوين في العالم. وبدعم من “Silicon Valley“، التي تعد موطنًا للعديد من العملات الرقمية وشركات البلوكشين الناشئة، والتي تملك أيضًا أكبر عدد من أجهزة الصراف الآلي الخاصة بالبيتكوين في العالم، فقد كانت الولايات المتحدة في طليعة عالم العملة الرقمية منذ البداية. وعلاوة على ذلك، كقوة مالية عالمية عظمى، فإن العديد من الدول في جميع أنحاء العالم تتطلع إلى الولايات المتحدة للحصول على التوجيه فيما يتعلق بالوضع القانوني للعملات الرقمية والوضوح التنظيمي ليس فقط من واشنطن العاصمة، ولكن أيضًا من قبل الولايات الأخرى مثل كاليفورنيا ونيويورك ونيو هامبشاير، على سبيل المثال لا الحصر. وبالتالي، فإن الولايات المتحدة ستعمل بلا شك كمجال اختبار لتنظيم العملات الرقمية في السنوات المقبلة، حيث تنظر دول أخرى لمعرفة أي نهج سيعمل بشكل أفضل.

 

ومن ناحية أخرى، فقد أظهرت خدمة تداول البيتكوين الند للند “LocalBitcoins” نموًا مستمرًا في حجم تداول البيتكوين منذ عام 2013. وهذا يعد مؤشرًا جيدًا على الطلب الأساسي بالنظر إلى عدد السكان الكبير وعدد مستخدمي البيتكوين في البلاد.

 

 

3.الدنمارك

إن الدنمارك ليست فقط واحدة من أكثر البلدان نموًا في العالم من حيث مستويات المعيشة والتكنولوجيا، ولكنها أيضًا في طليعة من اتجه نحو القضاء على النقد لصالح العملة الرقمية بنسبة 100%. ولكن يبقى أن نعرف ما إذا كان سيتم استخدام البيتكوين كوسيلة للتداول أو كبديل للاحتكار المصرفي المركزي أو كليهما معًا. والأكثر من ذلك هو أن البنك المركزي الدانمركي أعلن أن البيتكوين ليس عملة، مشيرًا إلى أنه لن يقوم بتنظيم استخدامها في البلاد. ومن ناحية أخرى، فإن الدنمارك هي موطن لعدد من شركات البيتكوين الناشئة ومنصات التداول مثل “CCEDK” التي كانت أحد المبتكرين في عالم العملات الرقمية مع الإصدارات الأخيرة من تكنولوجيا البيتكوين “3.0” ومنصة التداول اللامركزية.

 

في حين قال الرئيس التنفيذي لمنصة “CCEDK” روني بويسينج إلى Bitcoin.com:

“أعتقد أن الحرية تسير جمبًا إلى جمب مع المسؤولية، وهذا شيء قمنا بتنشئته في جزء كبير من الدروس في المدرسة. ومع هذا النوع من سهولة الوصول إلى العملات الرقمية، فنحن جميعًا يجب أن تنحمل هذه المسؤولية على أكتافنا لتحقيق القبول لهذا النوع من العملة”.

وأضاف أيضًا:

“لقد تم التصويت للدنمارك مؤخرًا لتكون أسعد بلد في العالم، والعقل المفتوح نحو العملات الرقمية هو مجرد سبب آخر ليكون المواطنون أكثر سعادة في الدنمارك.”

 

 

4.السويد

على غرار الدنمارك، فإن السويد أيضًا في الجبهة في سباق نحو القضاء على العملة النقدية. وعند التحليل في الآونة الأخيرة لأسعار الفائدة السلبية من قبل البنك المركزي السويدي، وُجد أن زيادة الطلب على البيتكوين يمكن أن يصبح حقيقة واقعة في مستقبل ليس بعيدًا جدًا، حيث يتنافس المواطنون من أجل الحصول على الملاذ الآمن لتخزين ثرواتهم. وقامت الهيئة السويدية للرقابة المالية (Finansinspektionen) بإضفاء الشرعية على الصناعة سريعة النمو في البلاد من خلال الإعلان العلني عن عملة البيتكوين (والعملات الرقمية أخرى) كوسيلة للدفع. على الرغم من أن بعض الشركات التي تتفاعل مع العملات النقدية (البورصات بشكل أساسي) يجب أن تقدم على الحصول على ترخيص وفقًا للوائح مكافحة غسل الأموال ومعرفة العميل.

 

بالإضافة إلى ذلك فإن السويد هي موطن لكثير من شركات البيتكوين الناشئة بما في ذلك منصة تداول البيتكوين “Safello” و “KnCMiner” التي مقرها ستوكهولم، وهي شركة مطورة لأجهزة التعدين المعروفة، والتي قامت بإنتاج أجهزة التعدين المتطورة ASIC منذ عام 2013. في حين يعكس حجم التداول المتزايد في “LocalBitcoins” النمو المستمر في الطلب على العملة الرقمية.

 

 

5.كوريا الجنوبية

تعد كوريا موطنًا لأهم الشركات التي تعمل في صناعة التكنولوجيا الحيوية، والتي تشمل عمالقة الشركات مثل سامسونج وال جي. كما أنها واحدة من أعلى البلدان في معدلات انتشار الهواتف الذكية ومعدلات الدفع بواسطة الهاتف النقال في العالم. لذلك ليس غريبًا أن تقوم كوريا الجنوبية بتبني البيتكوين بسرعة كاستثمار ووسيلة للتداول على حد سواء. وبما أنه لا توجد قوانين في البلد تنظم استخدام البيتكوين، فقد نشأ عدد من الشركات الناشئة ذات الصلة نتيجة لذلك، بما في ذلك Korbit، “خدمة آمنة وشاملة لاستخدام وقبول وشراء البيتكوين”، والتي تركز أيضًا على التحويلات والمدفوعات عبر الحدود. بحيث يمكن للناس أيضًا شراء البيتكوين من متاجر “7-Eleven” الموجودة في جميع أنحاء البلاد، وذلك بفضل حملة من قبل منصة كوريا الجنوبية لتداول البيتكوين “Coinplug”.

 

كما أن كوريا الجنوبية مضيفة لمؤتمرات البيتكوين، حيث قدمت مناخًا ودودًا للمجتمع المحلي للبيتكوين. فقال مستثمر البيتكوين “روجر فر”:

“إن عملة البيتكوين هو حول لتمزيق الحواجز المالية الاصطناعية في جميع أنحاء العالم. وبما أن سيول تعد كمركز اقتصادي واجتماعي في آسيا، فهي مكان رائع لعقد مؤتمر البيتكوين”.

 

 

6.هولندا

كيف يمكن لدولة أن لا تسمى “صديقة البيتكوين” وهي تفتخر بإنشاء مدينة البيتكوين الخاصة بها. فهنا يمكن لمالك البيتكوين الحصول على كل ما يريد بما في ذلك الغاز، والسكن، والدراجات، وحتى خدمات طب الأسنان. حاليًا، لا يتم تنظيم العملات الرقمية بموجب قانون الرقابة المالية في هولندا، ولهذا السبب فقد ظهرت العديد من الشركات الناشئة، وأجهزة الصراف الآلي الخاصة بالبيتكوين وحتى سفارة البيتكوين في قلب أمستردام. وبهذا تم تعزيز مناخ مجتمعات البيتكوين النابضة بالحياة في جميع أنحاء البلاد، والتي تستضيف اجتماعات وأحداث منتظمة. بالإضافة إلى ذلك، فإن القطاع المصرفي في البلاد، بما في ذلك “ABN Amro” و “ING”، ينظر بشكل متزايد إلى البيتكوين وتكنولوجيا البلوكشين كوسيلة لتحسين التكنولوجيا الخاصة بهم وخفض التكاليف. كما أن هولندا هي المضيفة لمؤتمرات البيتكوين وشركات البيتكوين أيضًا مثل BitPay.

 

 

7.فنلندا

تمامًا مثل جيرانها الاسكندنافيين، فقد كانت فنلندا أيضًا في طليعة الابتكار التكنولوجي، وتشتهر بكونها موطن شركة نوكيا. وقد صنف المجلس المركزي الفنلندي للضرائب البيتكوين كخدمة مالية، معفاة هي ومشتريات البيتكوين من ضريبة القيمة المضافة. ويوجد لدى البلاد كمية كبيرة من أجهزة الصراف الآلي الخاصة بالبيتكوين نظرًا لتفرق سكانها بما في ذلك 10 منهم في عاصمة هلسنكي. بالإضافة إلى ذلك فإن هذا البلد موطن لمنصات التداول “FinCCX” و “Bittiraha”، وكذلك تعد الرائدة في منصة تداول البيتكوين الند للند “LocalBitcoins” العالمية. وفي يناير من عام 2016، كانت أغلى عملية بيع باستخدام عملة البيتكوين تنطوي على سيارة فاخرة بقيمة أكثر من 140،000 €.

 

 

8.كندا

تعد كندا موطنًا لكثير من شركات البيتكوين الناشئة وأجهزة الصراف الآلي الخاصة بالبيتكوين، كما أنها تقوم مثل جارتها الجنوبية فيما يتعلق بالمناخ الودي للبيتكوين. فهي تفتخر بوجود مدينتين في المنطقتين الشرقية والغربية اللتين يمكن اعتبارهما “محاور البيتكوين”، وهما تورونتو وفانكوفر. ويتم تنظيم البيتكوين بموجب قوانين مكافحة غسيل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب في كندا بعد تشاورات طويلة وشهادة من خبير البيتكوين “أندرياس أنطونوبولوس” أمام مجلس الشيوخ الكندي.

 

ومن ناحية أخرى، فإن كندا موطن لمجتمع العملات الرقمية الصاخب والشركات الناشئة مثل مجموعة “Vanbex “، وكذلك الآلاف من التجار الذين يقبلون الدفع بعملة البيتكوين. حيث إن مدينة فانكوفر وحدها لديها أكثر من 20 من أجهزة الصراف الآلي الخاصة بالبيتكوين، بينما في 19 سبتمبر 2016، كان من المقرر أن تستضيف مدينة تورونتو أكبر مؤتمر بلوكشين. وبالنسبة لمنصة تداول البيتكوين “LocalBitcoins “، فقد نما حجم التداول باستمرار في البلاد منذ عام 2013.

 

 

9.المملكة المتحدة

غالبًا ما يُنظر إلى المملكة المتحدة على أنها المركز المالي العالمي الرائد ومركز الابتكار. ولذلك، فإن وجود العديد من شركات البيتكوين الناشئة وشركات البلوكشين ذات الصلة، بالإضافة إلى مجتمع نشط يجعل من البيئة صديقة للبيتكوين. وترى البلد أيضًا حل دفع جديد لا مفر منه، وتجهز نفسها لاعتماد العملة الرقمية على نطاق واسع في المستقبل. والأكثر من ذلك هو أن بنك انكلترا كان ينظر عن كثب إلى تقنية البيتكوين، بل إنه طلب من الجمهور طرح أفكار حول كيفية تحسين نظامه النقدي. وحاليًا، يتم التعامل مع البيتكوين على أنها “أموال خاصة”، حيث يتم فرض ضريبة القيمة المضافة بطريقة عادية من موردي السلع أو الخدمات المباعة مقابل البيتكوين أو العملات الرقمية الأخرى. في حين أن الأرباح والخسائر من العملات الرقمية تخضع لضريبة الأرباح الرأسمالية، على غرار الولايات المتحدة.

 

 

  1. أستراليا

في حين أن البنوك الكبرى في أستراليا كانت معادية إلى حد ما تجاه عملة البيتكوين، إلا أن البلاد تحركت مؤخرًا لإزالة “الازدواج الضريبي” على البيتكوين، والذي جاء كأخبار جيدة للمجتمع المحلي والشركات؛ خاصة بعد أن اختارت بعض شركات البيتكوين الناشئة مغادرة البلاد، في ضوء الضرائب غير المواتية وتجميد الحسابات المصرفية المبلغ عنها. ولكن البيتكوين لا تزال غير منظمة، كما ذكر محافظ بنك الاحتياطي الأسترالي في مقابلة قائلًا:

“لن يكون هناك شيء بإمكانه إيقاف الناس في هذا البلد من التعامل مع بعض العملات الأخرى في المتاجر إذا كانوا يريدون ذلك. كما ليس هناك قانون ضد ذلك، لذلك يوجد لدينا عملات منافسة “. ووفقًا لويكيبيديا، تصنف أستراليا البيتكوين كملكية خاصة، والمشتريات التي أجريت باستخدام البيتكوين كمقايضة. في حين تقوم بورصة الأوراق المالية الأسترالية حاليًا باختبار تكنولوجيا دفتر الحسابات الموزع، حيث قال “بليث ماسترس”، المدير التنفيذي السابق لشركة جي بي مورغان، إن أستراليا ستشهد “أول مشروع بلوكشين ناجح في العالم”. وعلاوة على ذلك، ستنظر استراليا أيضًا في استخدام دفتر الحسابات الموزع كتكنولوجيا لتخزين الهويات الرقمية في محاولة لتحسين الخدمة وعكس انخفاض الإيرادات.