مشروع “RightMesh” يستخدم تقنية البلوكشين لإتاحة الانترنت للجميع!

عرب بت – هناك قرابة 3.9 مليار شخص من سكان العالم – تقدر نسبتهم بحوالي 56% من إجمالي السكان – ممن لا يملكون اتصال انترنت بواقع الحال، وهو الواقع الذي تم تأسيس مشروع “RightMesh” لتغييره.

وقد خرجت “RightMesh”، الشركة الحديثة الناشئة نسبياً في المجال الرقمي، بتكنولوجيات وبروتوكولات جديدة  تستند إلى البلوكشين من أجل ربط المستخدمين حول العالم بشبكة لاسلكية لامركزية متخصصة، بوصفها الحل البرمجي الأسرع والأرخص بطبيعة الحال، وهي أول شبكة في العالم تستخدم تكنولوجيا البلوكشين لتعزيز النمو.

وسوف نفصل في هذا المقال إطار عمل الشركة أهدافها آفاقها وإمكانياتها، في حين سنسلط الضوء أيضاً على نجاحاتها بحسب المعطيات والتقديرات.

ما هو مشروع “RightMesh“؟

يهدف مشروع “RightMesh”، كما أوضحنا آنفاً إلى توفير شبكة تمكن نسبة السكان المستبعدة قصراً عن عالم الإنترنت، إلى جانب العالم أجمع، من الإتصال بالإنترنت بأسهل وأسرع طريقة ممكنة، ويستخدم هذا المشروع عملة “RMESH” الرقمية الأولية التي ابتكرت لمساعدته في ذلك. وتعتمد الشبكة نظام الند للند بطبيعتها، فيما تنقسم على أساس الاستخدام إلى قسمين إثنين: الشبكات المخصصة للهواتف النقالة “MANETs” وشبكات نقل البيانات “DTNs“.

  • شبكات الهواتف النقالة “MANETs”

من خلال شبكات الإتصال عبر الهواتف النقالة (أو “MANETs” بكلمات أخرى)، توفر “RightMesh” إمكانية الإتصال من خلال تواجد عدد كافٍ من الأجهزة التي تستخدم شبكتها في الجوار، والتي تعتمد على سلسلة من العقد بطبيعتها. وقد تم استخدام هذا النموذج ليخدم في أمكان مثل الحرم الجامعي.

ومن جهة أخرى، توظف الشبكة بعض العقد كنقاط مشاركة على الإنترنت، أي كبوابات للإنترنت، وبالتالي تعزز إرسال كمية أكبر من البيانات التي يستطيع المستخدمون شراءها باستخدام عملة المشروع الرقمية الأولية “RMESH”.

  • شبكات نقل البيانات “DTNs”

تعتبر شبكات نقل البيانات (أو “DTNs” وفقاً للعرف التِقني) شبكات تستطيع تمرير البيانات بشكل متقطع في حال كان الوصول إلى المستخدم النهائية صعب في وقت معين. وهي تتيح مواصلة إرسال البيانات إلى أبعد عُقدة ممكنة حتى يصبح من السهل إرسالها مباشرةً.

وعلاوة على ذلك، فإن العُقد في هذه الشبكات ليست محددة في آلية عمل محددة، بحيث أنها سوف تستخدم أي أدوات متاحة في نقل البيانات (من “Bluetooth” إلى الـ”Wi-Fi” وغيرها).

أهداف المشروع بشكل أوسع

بالإضافة إلى جلب الاتصال إلى آخر ميل ممكن، أو المناطق المعزولة عن الإنترنت، تهدف “RightMesh” إلى استخدام جميع التقنيات الممكنة التي تتواجد في الهواتف النقالة والأجهزة لخدمة أكبر قدر ممكن من الناس، وذلك بوصفها حلاً برمجياً يمكن أن يتم دمجه بسهولة بأي تطبيق دون الحاجة إلى بنية تحتية إضافية أو برمجية مخصصة لهذا الغرض.

ويطمح المشروع أيضاً إلى الخروج ببراءات اختراع جديدة ترمي إلى إحداث ثورة تكنولوجية في طرق الاتصال بالإنترنت ودمج البيانات. وهو في ضوء ذلك يدمج بلوكشين الإثيريوم من أجل توفير هويات فريدة من نوعها لكل عقدة، في حين يكثف الإستخدام والنمو من خلال استخدام عملات “RMESH” الرقمية.

نبذة عن الشركة

إن مشروع شبكة “RightMesh” ليس أول مشاريع الشركة بطبيعة الحال، فقد بدأت الشركة مزاولة أعمالها منذ 4 سنوات، وكانت هي من تقف خلف تطبيق “Yo” الذي أطلقته في عام 2015. ومن المقرر أن تبدأ “RightMesh” عملية دعم العملة الأولية “ICO” الخاصة بها في 30 من أيار / مايو الجاري، في حين سيتم اختتامها في الـ 13 من حزيران /  يونيو المقبل من أجل جمع الأموال الكافية لتحقيق تطلعاتها وتنفيذ مشروعها.

خارطة الطريق

وضعت شركة “RightMesh” فعلياً خارطة طريق مبدئية حتى عام 2021، والتي كانت قد بدأتها في عام 2014 مع إطلاق تطبيق “YO”، وتنوي الشركة تطوير حزمة تطوير برمجيات أولية عامة في الربع الجاري من العام، وتصبوا إلى إطلاق هذه الحزمة وتشغيل عملاتها الرقمية الأولية على الشبكة الرئيسية.

كما تنوي الشركة تطوير تطبيقات “RightMesh” الخاصة في الربع الثاني من العام المقبل، في حين ستركز جهودها أيضاً على تطوير الشبكة أكثر. وسوف تُدخل الشبكة التشغيل التفاعلي متعدد الأجهزة والإنترنت العام في الربع الرابع من العام نفسه.

ويحمل العامان 2020 و2021 في طياتهما للشركة شراكات تصنيع الأدوات الأصلية “OEM” وفرص تعاون جديدة وإطلاق منصة لامركزية، فضلاً عن نمو عالمي لشبكات “RightMesh”، وأخيراً وليس آخراً إطلاق أسواق شبكات الهواتف النقالة المتخصصة.

عملة “RMESH” الأولية وقيمتها

سيتم استخدام عملة “RMESH” الرقمية الأولية لأغراض متعددة في الشبكة، بما في ذلك كمكافآت للعُقد وللدفع للمستخدمين مقابل نقل البيانات في المقام الأول، وكذلك لغايات التخزين وتحديد الموقع الجغرافي، أو للدفع مقابل السلع والخدمات الأخرى التي يتم تطويرها على منصة “RightMesh”.

وعلاوة على ذلك، سيتعين على بعض نقاط الاتصال بالإنترنت الخاصة بالشبكة أن تحمل مبلغاً معيناً من عملة “RMESH” من أجل تأهيل خدماتها وجني المكافآت. وسوف يتوقف تقدير قيمة عملة “RMESH” على كمية الطلب على الشبكة المقترحة للشركة. وسوف ترتفع بارتفاع أعداد المستخدمين الطالبين للبيانات والخدمات والمنتجات. وكذلك، سيزداد الطلب طبيعياً مع إقبال عدد كبير من الناس على تأهيل أجهزتهم لتكون نقاط مشاركة للإنترنت.

فريق العمل القائم خلف المشروع

تتمتع شركة “RightMesh AG”السويسرية، بفريق متنوع الخبرة والجنسيات مع ممثلين في سويسرا وكندا وبنجلاديش وسنغافورة والولايات المتحدة الأميركية. ويعمل حالياً أكثر من 100 عالم ومطور ورجل أعمال واستراتيجي تجاري، إلى جانب خبراء الشبكات والبلوكشين رفيعي المستوى، معاً لبناء نموذج جديد للإتصال للشركة بواقع الحال، وفي الآتي أبرز أعضاء فريق الشركة:

جون ليوتير، الرئيس التنفيذي للشركة، والذي يتمتع بخبرة تزيد عن الـ20 عاماً في مجال التسويق والأعمال. وقد قضى ليوتير الثماني سنوات الماضية في تأسيس “CMO Left”، وهي شركة إعلام وتكنولوجيا.

كريس جينسن، مدير العمليات في الشركة وصاحب خبرة تتجاوز الـ17 عاماً في مجال الأعمال والتطوير، وهو مؤسس شركة “Left” والرئيس التنفيذي لمجموعة “CWH”، وهي شركة تدريب في مجال الأعمال.

ساجو إبراهام، رئيس المنتج، والذي يتمتع بأكثر من 17 عاماً من الخبرة في تحليل وتطوير المنتجات، مع كونه في الوقت نفسه أحدث موظفي شركة “Left” في هذا المجال.

جيسون إيرنست، الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا، والمتخصص في مجال الشبكات اللاسلكية، وكانت آخر أعماله هي العمل كرئيس لشبكة العلماء الخاصة بـ “Left”.

زهوا وانغ، رئيس شبكة العلماء في الشركة ومتخصص في الأبحاث التكنولوجية.

ولدى “RightMesh” أيضاً مجموعة من المستشارين البارزين بمن فيهم بوريس مان، المؤسس المشارك لـ”FinHaven”، ليس بورساي المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة “SonyLily Inc”، جيسون بوتشر، مؤسس “Parallel Payments و”WhalePanda”، وستيفان جيسبر الرئيس التنفيذي لـ”IMSolutions”، فضلاً عن نيكولاي أوستر رئيس قسم عملية الـ “ICO” في شركة “Bitcoin Suisse”، وآجنيس بودزين، المدير الإداري في “Consensys”.

الفرص المتاحة

تعتبر فكرة المشروع مبتكرة وفريدة من نوعها، وفي حال أثبتت نجاحها، فإنه من المحتمل أن يكون المشروع في المستقبل كبيراً جداً.

وسوف يتم ترحيل تطبيق الهاتف النقال الذي تم تطويره بوساطة “Left”، وهو تطبيق “YO” – الذي يوفر المراسلة ومشاركة واستكشاف المحتوى بعيداً عن الشبكة، ليتم استخدامه في نظام الجيل التالي لـ “RightMesh”.

مواطن التركيز والاهتمام

هناك القليل عن تفاصيل خطة عمل المشروع واسترتيجيات التسويق خاصته. ومن هذا المنحنى، سيرتبط نجاح المشروع منطقياً بالتنفيذ الأولي السريع والشامل لشبكة قوية، وربما محلياً كبداية، لأن قيمة الشبكة مناطة بقدر إستخدام الناس لها بواقع الحال.

وهناك أيضاً حقيقة أن معظم أعضاء فريق الشركة يعملون أيضاً لدى “Left”، وليس لدينا أدنى فكرة عن الطريقة التي ينظمون فيها الوقت والجهد بين الشركتين.

وتنوي الشركة استهداف تلك الفئة من المستخدمين الذين لا يتمتعون باتصال كلي أو جزئي بانترنت موثوق. وهؤلاء عادةً ما يرجعون إلى خلفيات مناطق فقيرة أو ذات بيئات صعبة أو بعيدة. لذلك على الشركة أن تراعي الإمكانات المالية لهؤلاء الأفراد، والتي ربما تقف بينهم وبين شراء عملات “RMESH” مما يخلق مشكلةً لإعتمادها.

وفي الختام

إن نظرتنا للمشروع الآن محايدة، فهو رغم قوته لا يتمتع بالكثير من الوعي بالأسواق حالياً. وإن وضع هدف 30 مليون دولار كحد أعلى لبيع العملات الرقمية الأولية ليس بالهدف السهل ضمن الظروف الحالية.

ونحن نطبق نظرتنا ذاتها على التوقعات طويلة الأجل للمشروع، بحيث أن استهدافه الفئة غير المتصلة بالإنترنت من الناس تعطينا فكرة أنه يحتاج إلى قطع شوط طويل قبل أن يشهد تبني بنسب مرتفعة للشبكة وعملتها “RMESH” الرقمية الأولية. وهناك أيضاً مسائل تتعلق بقوة العُقد والأجهزة التي ستستخدم كمصادر لتوفير نقاط إتصال بالإنترنت.

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare