عملاقة الإنترنت يابانية “GMO” تخطط لإطلاق خدمة تعدين سحابية لكل من البيتكوين والبيتكوين كاش في أغسطس

 عرب بت – كشفت شركة “GMO” والتي تعد شركة إنترنت وتكنولوجيا يابانية متعددة المليارات، عن خطط إطلاق خدمة التعدين السحابية الجديدة لعملة البيتكوين في شهر آب/ أغسطس القادم.

وأعلنت الشركة، التي تأسست في أوائل تسعينات القرن الماضي والتي تتخذ من طوكيو مقراً لها، عن نية غزوها فضاء العملات الرقمية باستثمار ملايين الدولارات في مشروع تعدين جديد خلال شهر أيلول (سبتمبر) الماضي. وبواقع الحال، فإن القائمين على أعمال التعدين يكسبون العملات الرقمية كمكافآت لإنشائهم كتل من المعاملات المصادق عليها وتضمينها في البلوكشين. وبوصفها عملية كثيفة الاستخدام للطاقة، فإن أرباح تعدين العملات الرقمية تُصنع عندما تتجاوز المكافآت تكلفة موارد التعدين وتكاليف الكهرباء. وفي ذلك الوقت، ألمحت “GMO” أيضاً إلى كونها تنوي دخول فضاء التعدين السحابي حتى تتيح للعملاء استئجار معدل تجزئة “Hashrate” وأدوات التعدين الخاصة بها.

ومع الإعلان الذي صدر يوم الجمعة، تكون “GMO” قد أكدت الآن خطتها الرامية إلى تدشين مؤقت لخدمة التعدين السحابية الجديدة خاصتها، والتي تدعا باسم “Z.com Cloud Mining” في آب (أغسطس) المقبل. ومن أجل تكثيف وحصد الاهتمام، سوف تعقد الشركة جلسات إعلامية في 9 مدن عبر العالم في آذار (مارس)، وهي:

  • لوس آنجلوس
  • طوكيو
  • نيويورك
  • فرانكفورت
  • هونغ كونغ
  • سنغافورة
  • زيورخ
  • لندن
  • دبي

وفي سياق متصل، أعلنت الشركة عن أنها تخطط لتقديم خدمة التعدين السحابية قبل أن تدخل أعمال تعدين العملات الرقمية. وقالت:

“لقد تلقينا بالفعل استفسارات حول خدمة التعدين السحابية، ولذلك سوف تقعد GMO بدءاً من شهر آذار (مارس) المقبل، جلسات إعلامية في 9 مدن حتى تلبي احتياجات الشركات والأعمال التجارية من جميع أنحاء العالم والتي أعلنت عن اعتزامها على المشاركة في التعدين السحابي”

ويشمل العرض عقد لمدة سنتين بـ 5 مليون دولار (ما يعادل تقريباً 550 مليون ين ياباني)، وهو رسم سوف يشمل تكاليف تأمين الطاقة والأراضي والصيانة والأمن للمرفق على مدى سنتي الإيجار. وسوف تدعم عملية التعدين السحابية بشكل خاص العملات الرقمية التي تم تعدينها على خوارزمية “SHA256” أي البيتكوين والبيتكوين كاش بالتحديد. وتقول عملاقة الإنترنت أنها تخطط أيضاً لقبول ما تصل إلى 8 من هذه العقود كل شهر.

ومع أسعار العقود الكبيرة في متناول اليد، تقوم “GMO” بالنظر في توفير خدمة بديلة أرخص ثمناً، والتي تتيح المشاركة بالتعدين لكل من الأفراد والأعمال التجارية الذين قد يجدوا القيام باستثمارات ضخمة في المعدات الضخمة وإدراتها شيئاً صعباً. وفي حين أن التفاصيل التي تتعلق بالمرافق نادرة، إلا أنه من المحتمل أن تكون في شمال أوروبا حيث أعلنت “GMO” مركز التعدين الخاص بها مستخدمة الطاقة المتجددة الوفيرة في شهر كانون الأول (ديسمبر).

ـــــــــــــ
المصدر: CCN

تابعنا على تويتر: @ArabbitNews

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare