سنة 2018 كانت قاسية على أسواق الأسهم والعملات الرقمية على حد سواء

عرب بت – على الرغم من أن أسواق الأسهم التقليدية وأسواق العملات الرقمية لا تمتلك على الكثير من القواسم المشتركة، إلا أن كلاهما عانى في عام 2018 تقريباً، ويأمل المستثمرون في كلا السوقين أن يكون عام 2019 مختلفاً.

على الرغم من كونه عاماً سيئاً فيما يتعلق الأسعار، يرى العديد من المحللين أن الانخفاض في كل من السوقين هو أمر مؤقت، مما يعني أن 2019 ستكون مربحة للغاية بالنسبة للمستثمرين الذين يشعرون بالإحباط بسبب التقلبات الأخيرة.

انخفاض أسواق العملات الرقمية بشكل ملحوظ على مدى عام واحد

في مثل هذا الوقت من عام 2017، كانت أسواق العملات الرقمية في خضم الموجة الصعودية التي رفعت قيمتها السوقية الإجمالية إلى 830 مليار دولار في 7 كانون الثاني/يناير. من هذا المنطلق، بدأ السوق في انخفاضه الذي استمر طوال 2018 وصولاً إلى 2019.

في شهر كانون الأول/ديسمبر 2018، انخفضت القيمة السوقية لسوق العملات الرقمية إلى 100 مليار دولار، والتي تعافت منها قليلاً إلى مستوياتها الحالية البالغة 126 مليار دولار.

بدأت البتكوين، التي عادة ما تؤثر في أداء السوق، أول نزول هبوطي لها في 17 كانون الأول/ديسمبر 2017، حيث ارتفع سعرها إلى أعلى من أقل بقليل من 20,000 دولار قبل توقف زخمها الصعودي وتنخفض بشكل حاد إلى 7,300 دولار. من هذه النقطة، تم تداولها جانبياً لفترة من الوقت قبل الهبوط نحو الأسفل إلى مستوياتها الحالية.

على الرغم من أن انخفاض سعر البتكوين قد بدأ في منتصف شهر كانون الأول/ديسمبر، إلا أن أسواق البتكوين كانت لا تزال حماسية في هذا الوقت، وبدأت في الانخفاض الحقيقي في بداية شهر كانون الثاني/يناير.

على سبيل المثال، وصل سعر الريبل إلى أعلى سعر له عند 3,75 دولار في 3 كانون الثاني/يناير، حيث بدأ بالهبوط قبل التعافي عند 0.60 دولار في 6 شباط/فبراير. من هنا، بدأت XRP، وكل العملات الرقمية البديلة، بتتبع حركة سعر البتكوين عن كثب، وبدأت نزولها على مدار عامٍ كامل.

أسواق الأسهم أيضاً مرت بعام صعب للغاية

على الرغم من عدم وجود أسواق عالمية انخفضت بنسبة 90٪ مثل العملات الرقمية في عام 2018، إلا أن أسواق الأسهم التقليدية أنهت العام أيضاً على نحو أقل إيجابية، حيث سجلت سوق الأسهم الأمريكية أسوأ عام لها منذ عقد من الزمن، مدفوعة بالطبع بتزايد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، وإغلاق الحكومة الأمريكية المستمر، وارتفاع أسعار الفائدة من بنك الاحتياطي الفيدرالي، ومخاوف من خروج انجلترا من الإتحاد الأوروبي (Brexit).

بعد الإعلان عن بعض المكاسب في يوم الاثنين الماضي، أنهى مؤشر الداو جونز الصناعي ومؤشر S & P 500 عام 2018 بانخفاض بنسب 5.6٪ و6.2٪ على التوالي. في المرة الأخيرة التي سجلت فيها هذه الأسهم خسائر سنوية، كانت هذه النسبة كبيرة في عام 2008 قبيل الأزمة الإقتصادية، حيث انخفضت بنسبة 33.8٪ و38.5٪ على التوالي.

على الرغم من أن العديد من المستثمرين يتوقعون المزيد من الخسائر في أسواق الأسهم في عام 2019، قال جون ستولتزفوس، كبير إستراتيجيي الاستثمار في شركة Oppenheimer، أن 2019 من المرجح أن يحمل مفاجآت إيجابية للمستثمرين في الأسهم.

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews
مصدر Newsbtc

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare