وضع كامل السجل العقاري في دبي على قاعدة بيانات تعتمد على البلوكشين

عرب بت أعلنت إدارة الأراضي في دبي (DLD) أنها “أصبحت أول كيان حكومي في العالم يعتمد تقنية بلوكشين”. ففي أول قطاع من نوعه في القطاع العقاري العالمي، تقوم إدارة الأراضي في دبي -الذراع الحكومي المسؤول عن تسجيل وتنظيم العقارات في الإمارة- بتجهيز وتنفيذ جميع المعاملات على البلوكشين. والهدف النهائي من ذلك هو رؤية جميع عقارات دبي قد سجلت على البلوكشين في غضون 2-3 سنوات. كما جاء في بيان صادر عن المكتب الإعلامي لحكومة دبي:

“لقد أنشأت إدارة الأراضي في دبي (DLD) نظام بلوكشين باستخدام قاعدة بيانات ذكية وآمنة من أجل تسجيل جميع العقود العقارية بما في ذلك تسجيلات الإيجار، وربطها مع هيئة كهرباء ومياه دبي (DEWA). بالإضافة إلى ربط نظام الاتصالات السلكية واللاسلكية والعديد من فواتير العقارات ذات الصلة. كما تتضمن منصة البلوكشين الآمنة للعقارات الإلكترونية قواعد بيانات المستأجر الشخصي، بما في ذلك بطاقات هوية الإمارات وصحة تأشيرات الإقامة، كما تسمح أيضًا للمستأجرين بتسديد الدفعات إلكترونيًا دون الحاجة إلى كتابة الشيكات أو طباعة أي أوراق. وبهذه المنصة سيكون من الممكن استكمال العملية برمتها إلكترونيًا في غضون بضع دقائق في أي وقت ومن أي مكان في العالم، مما يغني عن الحاجة إلى زيارة أي كيان حكومي.

 

تطوير تكنولوجيا البلوكشين في الحلول العقارية

وقد تم تطوير “البلوكشين” من قبل شركة الإمارات للحلول العقارية (ERES)، وهي الذراع التقني لشركة (DLD)، بالتعاون مع عدد من الشركاء الآخرين بما في ذلك هيئة الإمارات للهوية الشخصية، وهيئة إدارة الأصول -وهي واحدة من أكبر شركات التطوير العقاري في دبي، وبنك الإمارات دبي الوطني -وهو أكبر بنك في الإمارة. ومن ناحية أخرى، تشكل هذه المبادرة جزءًا من استراتيجية “بلوكشين دبي” الأوسع نطاقًا، والتي تهدف إلى تسجيل ومعالجة ما نسبته 100% من الوثائق والمعاملات بشكل كامل على البلوكشين بحلول عام 2020. حيث تم الإعلان عن اعتماد البلوكشين من قبل حمدان بن محمد، ولي العهد في إمارة دبي في شهر أكتوبر لعام 2016. فقال في الإعلان أنه استنادًا إلى هذه المبادرة، ستتمكن إدارة الأراضي في دبي (DLD) من إنشاء قاعدة بيانات بلوكشين لجميع عقارات دبي، والتي ستكون متاحة لعملاء DLD وكافة شركاء الحكومة والقطاع الخاص أيضًا. كما سوف تسمح هذه التكنولوجيا للمستثمرين المقيمين في دبي وحول العالم بالتحقق من بيانات الملكية التي تدعمها توقيعات الطوابع الزمنية. بالإضافة إلى تعزيز دقة البيانات، ومصداقية المعاملات الاستثمارية، وشفافية ووضوح السوق. في حين أضاف بطي بن مجرن المدير العام لـ DLD قائلًا:

“لا تزال هذه المبادرة في مرحلة الطفولة. ولكننا في المستقبل القريب، سوف نرى العديد من الشركاء الذين سينضمون إلى شركة البلوكشين من أجل تحسين خدمات عملائها، بما في ذلك الخدمات المصرفية والرهون العقارية والمرافق والصيانة … فهدفنا هو توحيد جميع الخدمات العقارية والإدارية على منصة واحدة.”

 

إن حملة دبي هذه التي ستجعل منها أول مدينة بلوكشين في العالم تجمع كل شيء تقريبًا من مطارها، إلى نظام المدفوعات على مستوى المدينة وحتى العملة الرقمية الرسمية للدولة التي تعمل بتقنية البلوكشين. أما بالنسبة لبلدان أخرى، فإنه من الممكن أن تقوم اليابان أيضًا بوضع كامل سجل الممتلكات الخاص بها على البلوكشين عن طريق توحيد جميع السجلات العقارية والأراضي عبر المناطق الحضرية والأراضي الزراعية والغابات – بما في ذلك حوالي 230 مليون قطعة أرض و 50 مليون مبنى – بحلول عام 2023.

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare