عقود البيتكوين الآجلة: هل هي الوسيلة للتحكم بأسواق العملات الرقمية؟

 عرب بت – هل يستطيع مستثمرو وول-ستريت التلاعب بأسواق العملات الرقمية عبر عقود البيتكوين الآجلة؟ بالاستناد إلى الإنهيار الأخير في الأسواق خلال الأسبوع المنتهي بتاريخ 5 كانون الثاني (يناير)، يبدو أن “نعم” هي الإجابة على هذا السؤال.

وخلال ركود السوق في الأسبوع الماضي، تم تبادل بعض الدعامات على موقع “ريديت” بأن الإنهيار سوف ينتهي يوم الأربعاء، السابع عشر من كانون الثاني (يناير) في تمام الساعة الرابعة بعد الظهر بتوقيت المنطقة الشرقية، عندما أغلقت الأسواق أول عقود البيتكوين الآجلة على بورصة شيكاغو لحرية الإختيار (CBOE) بسعر 10,900 دولار لكل بيتكوين. وكان هناك حتى عد تنازلي نشره أحد مستخدمي “ريديت“. وفي حين أن أسعار البيتكوين لم تقفز عائدةً إلى الارتفاع بمستويات قياسية مباشرة بعد حادثة الإنهيار، بدأت العملات الرقمية البديلة بالإنتعاش في الساعات التي عقبت إنقضاء أجل العقود الآجلة.

 

إستراتيجية المستقبل

هناك العديد من المستثمرين المؤسسيين الذين يتمتعون بالحكمة لإستخدام العقود الآجلة لتخفيض أسعار البيتكوين وشرائها في مستوياتها السعرية المنخفضة، وذلك من خلال وضع محفزات وقف الخسارة عند مستويات الدعم بغية تخفيض الأسعار أكثر وأكثر حتى تبدو وأنها إنهارت. وهذا الأمر يخيف المستثمرين المبتدئين فيجعلهم يدعمون المستثمرين الذين يظنون أن السوق آيلة بالسقوط مما يدفعهم إلى محاولة تحقيق الربح من تراجع الأسعار فيها من جهة، في حين يشجعهم على البيع من أجل تجنب الخسارة الكلية. ومن خلال اتخاذ هذه الاستراتيجية، يدفع مستثمرو وول-ستريت الأسعار إلى الإنخفاض من أجل العودة إلى دخول السوق عند مستويات أدنا بكثير، ويحتمل أيضاً أن يكونو يعدون البتيكوين لإرتفاع قياسي آخر إلى مستويات غير مسبوقة. ومن ثم، فرضاً، جمع الأرباح وإعادة الدورة مجدداً، رافعين بذلك أرباحهم في كل مرة يرتفع فيها البيتكوين وينخفض.

 

 

الإتحاد: نحن جميعاً نسقط معاً ونصعد معاً

بشكل متزايد، تبدو سوق العملات الرقمية وأنها ترتفع وتنخفض في الوقت ذاته مع العملات الرقمية البديلة. إذاً، هل هناك مسألة نظامية تتسبب بهذا الإرتفاع والإنخفاض غير المتناغم للأسعار على أسواق الأسهم؟ إن الإجابة غامضة نوعاً ما، لكن هناك العديد من العوامل التي تلعب دوراً رئيسياً هنا. حيث تستخدم معظم أسواق الأسهم للبيتكوين باعتبارها عملة التبادل التجاري العالمية، ما يؤدي بالكثير من المستثمرين إلى بيعها من أجل شراء وبيع العملات الرقمية البديلة وعندما تبدأ البيتكوين بتحقيق إرتفاعات، تنهار العديد من العملات الرقمية البديلة، وذلك في الوقت الذي يقفز فيه المستثمرون على ظهر قطار البتيكوين والعكس صحيح. والأمر نظامي أيضاً في ضوء أن معظم التبادلات التجارية تتطلب البيتكوين أكثر من العملات الورقية للقيام بالعمليات. ومن السهل جداً إستثمار الأموال الورقية في السوق ومن ثم مغادرة السوق عادئاً بها إلى عملة ورقية.

وعلاوة على ذلك، عندما تنخفض أسعار البيتكوين أو ترتفع مقابل العملة الورقية، عادةً ما تلحق جميع العملات الرقمية البديلة. وهذا يعود إلى أن جميع أسعار العملات الرقمية البديلة تستند إلى سعر صرف البيتكوين، لا على سعر صرف عملاتها الورقية. فقيمة عملة رقمية بديلة بالعملة الورقية هو قمية هذه العملة بالبيتكوين، ومن ثم قيمة البيتكوين في تلك العملة الرقمية. لذلك، فإن البيتكوين يؤثر بشدة في التسعير.

ومع إرتباط جزء كبير من السوق بالبيتكوين، فإن ذلك يسهل على عقود البيتكوين الآجلة أن تتلاعب بسوق العملات الرقمية كاملاً لأن الأمر لا يتعلق بقيمة العملات الرقمية البديلة وحسب، وإنما بقيمة هذه العملات فيما يتعلق بقيمة البيتكوين.

______

المصدر: CCN

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews

3
سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
3 Comment threads
0 Thread replies
0 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
2 Comment authors
Zerg jnehWissam Recent comment authors
Wissam
ضيف

مقال جميل

Zerg jneh
ضيف
Zerg jneh

مقال رائع…قريبا مع بداية شهر فبراير سنشاهد البيتكوين عند ،16000.جميع الاسواق بما فيها العملات الحقيقية تعاني من التذبذب مع كل بداية سنة جديدة…صناع السوق لم يدخلو بعد.

Zerg jneh
ضيف
Zerg jneh

تحليل منطقي…لكن هذا التذبذب تشهده جميع الاسواق مع كل بداية سنة جديدة،قريبا سيدخلون صناع السوق،وسنشاهد البيتكوين عند 16000.

Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare