هل ترد الصين على حظر الولايات المتحدة لعمليات الـICO؟

عرب بت – ومع قيام إدارة ترامب بدفع الجهود لمنع الشركات الصينية من الاستثمار في شركات التكنولوجيا الأمريكية، يتساءل العديد من المستثمرين عن مكان تدفق تلك الأموال الآن. والأهم من ذلك، أن الحظر ليس مقصوراً على الصين: فالولايات المتحدة تخطط لحظر الاستثمار من أي بلد ترى فيه أن عنوان IP الخاص بها معرض للتهديد.

وأدت أخبار الحظر إلى ضرب العديد من أسهم شركات التكنولوجيا، حيث انخفضت أسهم تقنية ميكرون بنسبة 7٪ تقريباً. وقادت صناعة أشباه الموصلات عمليات بيع التكنولوجيا حيث ازدادت حالة عدم اليقين بشأن محاربة القطاع وأخبار حظر الاستثمار. وفي حين أن العملات الرقمية قد انتهزت الفرصة للإستراحة، فقد سجلت عدد كبير من العملات الرقمية البديلة مكاسب من خانتين. ولربما الأموال التي من شأنها أن تذهب مرة واحدة في الأسهم الأمريكية سوف تشق طريقها الآن إلى سوق العملات الرقمية، بما في ذلك عمليات الـ ICOs.

كما وقد ترى الصين والدول الأخرى المتأثرة بحظر الولايات المتحدة الآن سوق العملات الرقمية بمثابة استثمار تكنولوجي بديل جذاب. فلطالما كانت الصين سريعة في دعم تطوير واستخدام الأصول الرقمية التي تظهر محلياً وتعمل بشكل وثيق مع حكومتها. حيث أن الصين هي موطن عملة NEO، سابع أكبر عملة رقمية والتي يتم تداولها حالياً  بنحو 32 دولاراً، بانخفاض بأكثر من 50٪ من أعلى مستوياتها على الإطلاق، حيث تجاوزت 162 دولاراً. ومن المعروف أن الصين والولايات المتحدة تتنافسان بلا كلل لتصبحا الدولتان الرائدتين في مجال التكنولوجيا، لذلك لربما يكون الابتكار العملات الرقمية هو الأداة التي ستعطي الصين اليد العليا.

كما وتظهر العديد من مشاريع العملات الرقمية الجديدة من الصين، ومن المثير للاهتمام أن العديد منها لديها علاقات وثيقة مع الحكومة الصينية. وقد تكون هذه هي استراتيجية الصين لتعزيز ودعم مشاريع العملات الرقمية التي يتم بناؤها واحتضانها من قبل الدولة. على سبيل المثال، فإن مشروع THEKEY، هو مشروع للعملات الرقمية للتحقق من الهوية يعمل بشكل وثيق مع الحكومة الصينية وهو مبني على منصة NEO. وتسعى الصين إلى العمل مع مشروع THEKEY للبحث في تطبيقات البلوكشين لإدماجها في خدمات الضمان الاجتماعي.

هذا يعد خبراً هائلاً، حيث أن مثل هذا الفعل يعد دفعة قوية من قبل حكومة كبرى لاستخدام تقنية البلوكشين لتحسين واستبدال النظام الحالي لتحديد هوية البيانات وجمعها. ويتم تداول عملة TheKEY حالياً بسعر 0.008415 دولار، وتبلغ قيمتها السوقية الإجمالية 39،590،000 دولار أمريكي ويتم إدراجها حالياً في منصات تداول العملات الرقمية الصغيرة مثل Kucoin و HitBTC. وعندما يحظى المشروع بمزيد من الاهتمام ويتم إدراجه في منصات تداول العملات الرقمية الأكبر ويكسب زيادة في حجم التداول، يمكن أن نشهد ارتفاعاً كبيراً في الأسعار.

كما يُنظر إلى العملة الرقمية الصينية البارزة – NEO – على أنها “الإثيريوم الصيني”، وقد جاء نجاح الإثيريوم بسبب العدد الكبير من عمليات الـICO التي تم إطلاقها باستخدام المنصة. وريثما تحاول الولايات المتحدة إخراج الصين من المنافسة، يبدو أن عملة NEO تقدم نفسها كمنقذ للابتكار التكنولوجي الصيني. وفي حال بدأت عمليات الـICO بإطلاق منصة NEO بمعدل مماثل لإطلاق منصة الإثيريوم خلال عام 2017؛ من الممكن أن تتخطى عملة NEO  أكبر العملات الرقمية، وأن تغدو الخيار الأفضل للمطورين الذين يرغبون في بناء تطبيقات على  شبكة البلوكشين.

وهذا من شأنه أن يؤدي إلى بروز بروتوكول صيني في مقدمة نظام العملات الرقمية، جنباً إلى جنب مع عملتي الإثيريوم و عملة EOS فعلى كل الأحوال، وضعت تصنيفات العملات الرقمية المدعومة من الحكومة الصينية مؤخراً عملة EOS في الصدارة. قد تكون الصين قادرة على التغلب على العقبات الأمريكية من خلال استثمار الوقت والمال في أن تصبح دولة بارزة في عالم العملات الرقمية وتقنية البلوكشين، وهذا سبب آخر ليدعم الحركة الصعودية على المدى الطويل.

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews
مصدر forbes

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare