هل ارتفاع سعر البيتكوين مرتبط بترنح الأسواق المالية العالمية!

عرب بت – ربما تطلب الأمر أزمة اقتصادية من نوع آخر لرفع أسواق العملات الرقمية. وبواقع الحال، فإن الاقتصاد الإيطالي يعاني وسط أزمة سياسية سلطت الأضواء على شقوق في مؤسسة الاتحاد الأوروبي الاقتصادية. فما علاقة ذلك بارتفاع سعر البيتكوين؟

سعر البيتكوين يتجه إلى الأعلى مع تعثر الاقتصاد الإيطالي

تسير السندات الإيطالية نحو الهلاك، وقد امتدت السلبية إلى الأسهم أيضاً. ولكن، بينما تترنح الأسواق المالية العالمية، فقد بدأت البيتكوين أخيراً برؤية ضوء النهار مرةً أخرى، وقد يكون للأمر علاقة ما بحقيقة أن التهديد المحتمل لليورو يسلط الضوء على فوائد العملات اللامركزية مثل البيتكوين. حيث يتم تداول سعر البيتكوين الآن فوق عتبة الـ 7,400 دولار، بعد أن انهار إلى أسوأ انخفاضاته في شهر أيار/مايو في وقت سابق اليوم.

السبب الكامن وراء هذا الارتفاع الذي تشهده البيتكوين

كانت أسواق العملات الرقمية تبحث عن سبب لتبرير الإرتفاع الأخير، فيما كان العديد منا يتطلعون إلى الحكومات المركزية في العالم لتوفير ذلك المحفز. وفي الوقت ذاته، فإن ميكانيكات أسواق العملات الرقمية تعمل على ما يرام، وقد تسببت باتجاه صعودي –وإن كان مبنياً على حجم تداول متواضع-  في تطور يسلط الضوء على نقاط قوة العالم اللامركزي. وقد أثبتت البيتكوين، إلى جانب نظيراتها من العملات الرقمية البديلة الأخرى، مرةً أخرى أن قوة العملة الرقمية لا يتحكم بها البنك المركزي وإنما الجماهير.

وقد وضعت الأزمة في إيطاليا قدراً كبيراً من الضغوطات على كاهل اليورو، مرسلةً العملة الأوروبية المشتركة إلى أخفض مستوياتها مقابل الدولار الأميركي في شهور. وقد بيعت السندات الإيطالية بالمثل وسط إحتمال أن تكون ثالث أكبر اقتصاد في أوروبا تخطط لمغادرة الاتحاد الأوروبي. ونتيجة لهذا ستصبح عملة رقمية لامركزية، مثل البيتكوين، أكثر جاذبية عندما تصبح العملة الأوروبية المشتركة غير مستقرة. وقد قال توماس لي، من “Fundstrat“، بشأن سوق العملات الرقمية، مخبراً “Business Insider“:

“أعتقد إلى حد ما بأنه من الجيد أن نشاهد البيتكوين ترتفع وتتنافس مع الذهب، لاسيما وأن التطورات المعاكسة في إيطاليا والعالم تدفع المستثمرين إلى المخاطرة. ومن الجيد مشاهدة البيتكوين كتجارة بعيدة عن هذه الأحداث في يوم مليء بالمخاطرة”

ولنأخذ اقتصاد فنزويلا الأميركي اللاتيني على سبيل المثال. ففي حين أن الظروف الاقتصادية في فنزويلا خاصة بالمنطقة، والتي تشمل التضخم الجامح والأزمة الغذائية والحكومة المفلسة، إلا أن النتيجة النهائية هي عملة تدمرت قيمتها بالكامل تقريباً. وكنتيجة لذلك، تم استبدال العملة الفنزويلية بالبيتكوين في وتيرة قياسية في منتصف شهر نيسان/إبريل، عندما حدثت تحويلات بأكثر من مليون دولار من “البوليفار إلى البيتكوين” في يوم واحد.

ولم يتكشف مصير إيطاليا في الاتحاد الأوروبي بعد، وتبدو الإنتخابات المفاجئة وأنها تتجهز للشهور المقبلة هناك. وفي الوقت الراهن، فإن البيتكوين ليست وحدها من تستفيد من هذه الوقائع. بحيث أن العملات الرقمية الرائدة الأخرى، بما فيها الإثيريوم والريبل والبيتكوين كاش واللايت كوين، يتم تداولها بنسب أعلى تتراوح بين 2% إلى 4%، في حين ارتفعت كاردانو بنسبة 10% تقريباً.

 

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews
مصدر CCN

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare