أول موقع عربي مختص في اخبار البيتكوين وتكنولوجيا البلوكشين

ما هي عملة اللايت كوين Litecoin؟ | إليك دليل المبتدئين

566

عرب بت – اللايت كوين  Litecoin أو كما يرمز لها LTC هي عملية رقمية لامركزية تم إصدارها في 7 أكتوبر 2011 وأطلقت بشكل رسمي  في 13 أكتوبر 2011. كما أن هناك بعض الأشياء التي نسمعها حول عملة اللايت كوين. ومنها أنها شقيقة عملة البيتكوين. ولكن للوهلة الأولى، يبدو أن عملة اللايت كوين لا تحظى باحترام كبير كونها ضمن أعلى 10 عملات رقمية من حيث القيمة السوقية. ومع ذلك، فإن اللايت كوين تقدم في الواقع تطبيقًا مفيدًا للغاية ومثيرًا للاهتمام لـ البلوكشين الأصلي للبيتكوين. كما يغفل الكثيرون عن ماهية العملة في الواقع، وما هي الوظائف التي تخدمها.

 

بعض الحقائق عن عملة اللايت كوين Litecoin:

تأسست عملة اللايت كوين من قبل موظف شركة جوجل السابق “تشارلي لي”. حيث كانت واحدةً من أولى الانقسامات لعميل البيتكوين الأساسي. والذي تم اقترحه كحل لبعض العوائق وقضايا قابلية التوسع لدى البيتكوين، وعلى الأخص عدد المعاملات التي يمكن معالجتها في وقت معين. وتفوقت عملة اللايت كوين على البيتكوين في أن تكاليف معاملات الدفع منخفضة للغاية، وأنها قادرة على تسهيل المدفوعات لتكون أسرع بأربع أضعاف. وقد بدأت عملة اللايت كوين في الأصل بلفت الانتباه خلال نموها الهائل في نوفمبر 2013، حيث شهدت ارتفاعًا في الأسعار بمقدار 15 مرة تقريبًا. ولكن كانت هذه القفزة في السعر قصيرة الأجل، وبقيت العملة تحوم حول سعر 4 دولار لمدة عامين تقريبًا. كما أنها لم تزدد قوة حتى شهر مايو 2017، في الوقت الذي شهدت فيه جميع العملات الرقمية نموًا هائلًا.

 

ومن ناحية أخرى، فقد كانت عملة اللايت كوين مبتكرةً نسبيًا، واعتمدت تقنيات جديدة مثل سيجويت، وأول صفقة على شبكة البرق التي أرسلت 0.00000001 من اللايت كوين من زيوريخ، سويسرا إلى سان فرانسيسكو، الولايات المتحدة الأمريكية في أقل من ثانية واحدة.

 

مقارنة بين عملة اللايت كوين وعملة البيتكوين تقنياً:

تتلقى عملة اللايت كوين الكثير من المقارنات مع البيتكوين. وباستثناء مجموعة من الفوارق البسيطة، فإن عملة اللايت كوين تقدم الغرض نفسه بالضبط الذي تقدمه البيتكوين. فضلًا عن أنها نتجت من أولى عمليات الانقسام للبيتكوين.  وبمقارنة عملة اللايت كوين مع البيتكوين، فإن هذا يتيح لنا معرفة الاختلافات من الناحية التقنية بينهما. فهي من المفترض استخدامها كعملة رقمية بشبكة الند للند، وفي الواقع فهي قادرة على إنجاز نفس وظيفة البيتكوين ولكن بمعدل أسرع وأرخص. وهنا بعض الفوارق التقنية بينهما:

  1. السرعة:

    تلعب سرعة تأكيد المعاملات دورًا كبيرًا في كيفية الحصول على تأكيد العملة. حيث إنه عادة ما تستغرق تأكيدات البيتكوين حوالي عشر دقائق وتزداد باطراد خلال فترات لتصل إلى 2،548 دقيقة. في حين أن شبكة اللايت كوين قادرة على تأكيد المعاملات بمعدل أسرع بكثير، والتي تحتاج وقتًا ثابتًا يستغرق 2.5 دقيقة. ففي الوقت الذي يتم فيه تأكيد كتلة واحدة في شبكة البيتكوين، يتم تأكيد أربعة كتل في شبكة اللايت كوين من نفس الحجم.
  2. الكلفة:

    تبلغ تكلفة إرسال أي مبلغ من اللايت كوين حوالي 0.09 دولار، في حين أن تكلفة إرسال البيتكوين تبلغ حاليًا 5.00 دولار. وبهذه الميزة تتفوق اللايت كوين على البيتكوين في المعاملات الصغيرة. كما تقدم عملة اللايت كوين أيضًا خيار دفع ثمن السلع اليومية دون رسوم عالية والذي سيتم إضافته بأسرع وقت.

  3. التعدين:

    إن أحد أهداف شبكة اللايت كوين هو توزيع قوة التجزئة بشكل متساوٍ أكثر من شبكة البيتكوين. حيث إن المشكلة التي أراد مؤسس اللايت كوين “تشارلي لي” أن يتطرق إليها، هي كيفية توزيع قوة تجزئة في شبكة البيتكوين إلى حد كبير بين تجمّعات التعدين الكبيرة ومجموعات المعدنين، والمجموعة الفرعية الأصغر (والأقل لامركزية) من المعدنين. لذا تهدف شبكة اللايت كوين إلى الحفاظ على قوة التجزئة لامركزية. كما أن تعدين اللايت كوين يحافظ على رسوم المعاملات منخفضة نسبيًا بسبب ارتفاع إجمالي العرض بطبيعته. كما أنه يمكن إنتاج أكثر من 21 مليونًا من اللايت كوين، والتي يمكن أن تصل إلى 84 مليون. وهذا من شأنه أن يجعل التعدين أقل قدرة على المنافسة، فكلما كان التعدين أكثر منافسة ازداد الارتفاع في رسوم المعاملات.

    وفي حين أن شبكة البيتكوين توشك على مواجهة بعض القضايا الخطيرة جدًا بسبب رسوم المعاملات العالية، فإن شبكة اللايت كوين قادرة على الاحتفاظ بتكاليف معاملات أقل. كما تستخدم شبكة اللايت كوين أيضًا خوارزمية التجزئة “Scrypt” والتي تستخدم قوة معالجة أقل بكثير من قوة المعالجة المُستخدمة في خوارزمية التجزئة للبيتكوين “SHA256“. وبالتركيز على استخدام ذاكرة الوصول العشوائي عالية السرعة، فإن شبكة اللايت كوين تجعل إمكانية السيطرة على التعدين من قبل مجموعة صغيرة من كبار المعدنين أقل احتمالًا.

 

الاختلافات الأساسية الغير التقنية:

من المهم أن ننظر أيضًا إلى الاختلافات الأخرى غير التقنية لكل من البيتكوين واللايت كوين. حيث إن أصول مؤسس البيتكوين مكتظة نسبيًا في الغموض. ويحمل مؤسسها اسمًا مستعارًا وهو “ساتوشي ناكاموتو“. ولكن مؤسس اللايت كوين معروف من قبل الجميع ونشط اجتماعيًا. كما يمكنك العثور على “تشارلي لي” على كل من لينكد ان أو التويتر من خلال اسم المستخدم “SatoshiLite” . فبعد عمله في شركة جوجل وتأسيس اللايت كوين، عمل أيضًا في الجانب الهندسي في “Coinbase“، وهي واحدة من أكبر منصات تداول العملات الرقمية في العالم. بالإضافة إلى ذلك، من الصعب العثور على أي ادعاءات خطيرة أو أوهام عظيمة لدى اللايت. فهي تهدف لجعل العملة الرقمية يمكن الوصول إليها واستخدامها من قبل الجميع.

 

الاعتقادات الأخيرة فيما يخص عملة اللايت كوين:

إن عملة اللايت كوين ببساطة هي عملة رقمية جاءت لإثبات إمكانية استخدامها كوسيلة لامركزية ومنخفضة التكلفة للدفع. كما لم تظهر اللايت كوين لمنافسة البيتكوين، ولكن مزاياها التكنولوجية تشكل نوعًا ما بعض التهديد. وبالرغم من أنها قد تكون أفضل من البيتكوين من الناحية النظرية، إلا أن البيتكوين قد بدأت بالفعل بالانتشار وبناء قاعدة مستخدم أكثر نشاطًا بكثير وعلى نطاق أوسع.  وفي حين أن اللايت كوين تعمل بشكل جيد للغاية، فإنه من المثير للاهتمام أن نضع أفكارًا حول الحالات التي يمكن أن تواجه الاعتماد الواسع والنمو. حيث إن المسألة هي مجرد مسألة وقت قبل أن يبدأ المزيد من الناس بإضافة اللايت كوين إلى محافظهم. وفي حال لم تتمكن البيتكوين من معالجة قضايا قابلية التوسع، فإن اللايت كوين ستكون هناك على الأقل لتقديم نفس الأداة دون الحاجة إلى دفع رسوم عالية. وحتى ذلك الحين، من المرجح أن تبقى عملة اللايت كوين ضمن أعلى 10 عملات رقمية من حيث القيمة السوقية.