ما هي العملات الرقمية البديلة “Altcoins”؟

عرب بت – ربما قد اطلعت على مداخل ومخارج البيتكوين، ولكن، بصرف النظر عن هذه العملة البارزة، هناك المئات من العملات الرقمية الأخرى التي تنتشر في كل مكان. وتعرف هذه العملات باسم “العملات الرقمية البديلة“، أو بديلات البيتكوين: مثل الإيثر والريبل وزد كاش والمونيرو وداش، على سبيل المثال لا الحصر.

ويمكن للعملات الرقمية البديلة أن تختلف عن البيتكوين بمجموعة واسعة من الأمور؛ حيث أن لدى بعضها نموذجاً اقتصادياً مختلفاً أو أسلوب توزيع مختلف للعملات، مثل العملات البديلة التي تم توزيعها على جميع مواطني دولة معينة. وتوظف أخرى منها خوزارميات تعدين قائمة على إثبات العمل تختلف عن غيرها من العملات الأخرى، ربما لمقاومة أجهزة التعدين المتخصصة – في حين قد لا تكون تعتمد على إثبات العمل نهائياً. في حين توفر العديد من العملات الرقمية البديلة لغات برمجة أكثر تنوعاً لبناء التطبيقات عليها، بينما توفر أخرى المزيد من الخصوصية بالمقارنة مع البيتكوين. وهناك أيضاً العملات الرقمية البديلة التي تخدم حالات استخدام غير محددة وغير نقدية، مثل تسجيل اسم النطاق أو مؤشرات تخزين البيانات.

ومع ذلك، هناك أيضاً العديد من العملات الرقمية البديلة التي لا تفعل أشياءاً تثير الاهتمام كثيراً. حيث إن غالبيتها بالكاد تظهر بعض المؤشرات التي لا تهم كثيراً، أو تقدم شيئاً يمكن أن يبدو مفيداً رغم أنه ليس كذلك. وفي حال كانت إحداها تتمتع بكمية إجمالية أكبر من العملات الرئيسية، على سبيل المثال، فإن ذلك يعني أن العملة التي يمتلكها كل فرد منها بلا قيمة. وإذا ما وجدت عملة بديلة تصل معاملاتها إلى الكتل بشكل أسرع، فهذا يعني أن التحويلات تتطلب المزيد من التأكيدات لمستوى مماثل من الأمان. وعلى هذا النحو، لا تقدم معظم العملات الرقمية البديلة فوائد تفوق تلك التي تقدمها البيتكوين على الإطلاق. وذلك بالإضافة إلى امتلاكها قوة تجزئة “Hash” أقل في تأمينها. كما يشترك أعداد أقل من المطورين في تحسينها، بينما تكون عادةً على قدر أقل من الفائدة بسبب تأثيرات الشبكة الأصغر. وفي حين أن العديد من العملات الرقمية البديلة تعد بمميزات مفيدة، فلا تتعدى الكثير من هذه الوعود – بعد التنقيب عن كثب – كونها مجرد “وعود” لا أكثر. وهذا يعني أيضاً أن العملات البديلة أكثر خطورة من البيتكوين.

ومن ناحية أخرى، فإن معدلات تداولها غالباً ما تكون أكثر تقلباً، وعلى مر السنوات لم تحافظ أية عملات بديلة على قيمتها ضد البيتكوين؛ حيث جاءت معظمها ورحلت بكل بساطة. وعلاوة على ذلك، يمكن اعتبار العديد من العملات البديلة بأنها أساليب تحايل صريحة، لاسيما وأنها ابتكرت لإثراء مخترعيها ومتبنيها في مرحلة مبكرة فقط.

وفي حين أن العملات الرقمية البديلة من الخارج يمكنها -وتستطيع أيضاً- أداء مهام مفيدة (مثل أن تؤدي شيئاً ما في مراحل الاختبار أو أن توفر مقداراً أكبر من السرية بالمقارنة مع البيتكوين)، وربما تملك مستقبلاً مشرقاً أيضاً، فالكثير غيرها يقودها المضاربة حصرياً أو أموراً أخرى أسوأ من ذلك. ولذلك احرص على إجراء أبحاثك الخاصة في هذا المجال، وكن حذراً أيها المشتري!

تابعنا على تويتر: @ArabbitNews

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

1 تعليق على "ما هي العملات الرقمية البديلة “Altcoins”؟"

avatar
فيصل
ضيف

أختي الكريمة، هل العملات الرئيسية مثل الإيثير والريبل وغيرها ينطبق عليها هذا الأمر وتعتبر عملات فيها نظر، أم أنها تعدت هذه المرحلة منذ زمن وصارت عملات موثوقة وقوية كالبتكوين؟!

Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare