ما لم تحققه لنا العملات الرقمية في عام 2017

عرب بت– لقد كان العام الماضي، عامًا مثيرًا بالنسبة للعملات الرقمية و لتكنولوجيا البلوكشين دون أي شك. ومهما حمل المستقبل لفكرة ساتوشي وبالرغم من كل ما سيتم إنتاجه، فإن عام 2017 سيكون علامة مهمة إلى الأبد على الجدول الزمني للأحداث في عالم العملات الرقمية. فإن الرغبة في الوقوع في كل ما حدث خلال الـ 12 شهرًا الماضية قد تمنعنا من النظر في ما لم تحققه تلك العملات في عام 2017 والسبب وراء عدم حدوثه ذلك.

إن من المسلم به أنه من الصعب عدم تذكر أرقام مثل: أكثر من 1.300 من العملات الرقمية ، والقيمة السوقية التي تزيد عن 700 مليار دولار أو عمليات دعم العملات الرقمية “ICOs” المثيرة مثل Tezos ، Filecoin، و Bancor  وغيرهم، فضلًا عن ارتفاع سعر البيتكوين لأكثر من 20.000 دولار وعودته للأسفل. ومع ذلك، فإنه من المفيد إلقاء نظرة إلى الوراء والنظر فيما لا يزال مفقودًا وماذا يعني ذلك بالنسبة للسنة الجديدة.

لم نرى اعتمادًا واسعًا للبلوكشين بالنسبة للمؤسسات

في حين كان هناك الكثير من الكلام عن براءات الاختراع بشأن تكنولوجيا البلوكشين ( ماستركارد كأحد الأمثلة) من الشركات ذات الأسماء الكبيرة، جنبًا إلى جنب مع زيادة في الاشتراك في تحالف مؤسسة الاثيريوم، إلا أن عام 2017 لم يجلب الاعتماد الكامل للعملات الرقمية من قبل مختلف قطاعات الصناعة. حيث سيقوم البعض بالنظر إلى العوامل الملموسة في مجال التنفيذ المالي والتكنولوجي لشرح ذلك قائلين:

“كيف يمكنك الاستثمار في شيء ما زال غير ناضج بالكامل و اذا كان لا يمكنها التوسع فكيف يمكننا الاعتماد عليها؟”

وبالتأكيد قد تكون جميع تلك النقاط صحيحة. كما يلعب التعليم  دورًا مهمًا أيضًا. فمن ناحية أخرى، العديد من المدراء التنفيذيين لا يزالون يجهلون كيف تعمل هذه العملات بالفعل، ولكنهم في الوقت نفسه لا يزالون يرغبون في العمل في هذا المجال.

وعلى الجانب الآخر، يصبح صناع القرار الأكثر معرفة في الشركات الكبيرة، هم الأكثر إدراكًا لمدى التحديات التي يقدمها جوهر عالم البلوكشين.  وفي حال تباطأت موجة مبيعات العملات الرقمية في عام 2018، وظهر عدم اليقين التنظيمي، قد يتغير هذا كله. وقد يعتمد هذا على نتيجة النقطة التالية .

 

لم نرى تمييزًا واضحًا بين تكنولوجيا البلوكشين والعملات الرقمية

في الحقيقة، لا يزال هناك 99.9 في المئة من الناس خارج المجتمع التقني للعملات الرقمية وتكنولوجيا البلوكشين المرتبطة بالعملات الرقمية. ولسوء الحظ، فإن هذا وحده يكفي لمنع الاعتماد من قبل الكثيرين.  والمشكلة في هذا هو أن العالم الأوسع يفرض بطبيعته أن العملات الرقمية هي “طريقة جديدة لكسب المال من خلال جمع التبرعات والمضاربة“. وهذا من شأنه أن يظل عقبة رئيسية في المستقبل. ومن أجل وصول تقنية البلوكشين إلى إمكاناتها الحقيقية، فإن هذه الفروق تحتاج إلى المزيد من التوضيح .

 

لم نر حتى الآن أي تنظيم ذاتي

مع التركيز الكبير على الأنظمة واللوائح من قبل لجنة الاوراق المالية والبورصات الأمريكة، فقد كانت هذه اللوائح مرتبطة جدًا في الحديث عن العملات الرقمية خلال العام الماضي. وفي مواجهة التدقیق المتوقع، تم تشکیل العدید من مبادرات التنظیم الذاتي مع جمعیة Crypto Valley بإعلان مدونة لقواعد السلوك التي تضع أساس ومعاییر عمليات دعم العملات الأولية من بین أمور أخرى. غير أن هذه المبادرات لم تحقق الكثير حتى الآن، حيث لم تنشر مدونة بعد بقواعد السلوك المذكورة.

وفي بعض النواحي، لا يمكن أن يكون هذا أمرًا مفاجئًا، لأنه ليس من الصعب أن نتصور “التنظيم الذاتي” كأداة ذكية، للحفاظ على المراقبة الحكومية ، مع تعزيز “مستوى أعلى” لتحقيق مكاسب مالية. كما يمكن أن تحقق السنة المقبلة بالفعل نتائج أكثر وضوحًا على هذه الجبهة  وينبغي أن تكون مشاريع الاحتيال أقل، مع بذل الجهات التنظيمية الحكومية كامل طاقاتها.

تابعنا على تويتر: @ArabbitNews

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

كن أوّل من يعلّق

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare