ما الذي يميز عملة ستيلر “XLM” عن غيرها من العملات الرقمية؟

عرب بت – على الرغم من القيمة السوقية التي تصل إلى مئات الملايين من الدولارات في هذا القطاع، إلا أن هناك نسبة قليلة من مشاريع العملات الرقمية تفعل ما يجب لتمييز نفسها وإضافة المزيد من القيمة والمعرفة إلى المشاريع القائمة حالياً.

وعلى مدى الأسبوعين الماضيين، شهدت ستيلر ارتفاعاً في أسعارها بأكثر من 35٪، حيث ارتفعت القيمة السوقية بمقدار 5 مليار دولار أمريكي. وبذلك، فإن ستيلر تجاوزت عملة اللايت كوين لتصبح سادس أكبر عملة رقمية من حيث القيمة السوقية. ويشير عشاق العملات الرقمية الأصوليون إلى ستيلر على أنها “شبيهة بالريبل، ولكنها أقل شراً”. ويمكننا القول -من الناحية التقنية – بإن ستيلر عبارة عن شبكة تركز على خدمة الأشخاص غير المتعاملين مع البنوك – أي تعمل على تمكين أولئك الذين لا يتمتعون برفاهية الوصول إلى الخدمات المصرفية ذات نظام إيكولوجي مالي يمكّنهم من نقل الأموال والمدفوعات الصغيرة بطريقة شبه حرة.

وعلى الرغم من أن فكرة عملة ستيلر الأساسية جديرة بالإعجاب بالتأكيد، إلا أن مصطلح “نظام إيكولوجي مالي ثوري” ربما يكون أكثر المصطلحات شيوعاً بين جميع مشاريع العملات الرقمية. ولكن ما الذي يميز ستيلر عن باقِ تلك المشاريع؟ ولماذا تبدي IBM كل هذا الاهتمام في بناء مبادرتها الخاصة على هذه المنصة ؟ وللإجابة على هذا السؤال، يجب على المرء أن ينظر إلى جوهر الشبكة نفسها، حيث أن الصفات التي تميز ستيلر تكمن في آلياتها الداخلية.

ستيلر ليست شبكة بلوكشين تقليدية

إن شبكة ستيلر ليست شبيهة بشبكات البلوكشين الخاصة بكل من الاثيريوم والبتكوين. حيث لا يتم تعريف العلاقة الدقيقة الخاصة بشبكة البلوكشين التقليدية خاصتها بشكل صريح، ولكن منصتها تطورت إلى ما هو أبعد من البلوكشين. فتستخدم ستيلر، شأنها شأن شبكات البلوكشين الأخرى، تقنية السجلات الموزعة التي تتكون من مشاركات من الند إلى الند وعقد فردية. ومع ذلك، يختلف تنفيذ الشبكة وتنظيم المشاركين فيها عن البروتوكولات التقليدية، نظراً لأنها مصممة لمعالجة مشكلات الوصول والأمان المرتبطة بمعظم شبكات البلوكشين اليوم.

وتستخدم شبكة ستيلر بروتوكول ستيلر للتوافق (SCP)، الذي يعد أفضل من بروتوكولات الاثبات عن طريق العمل (PoW) والاثبات عن طريق الحصص (PoS)، حيث أنه يعمل لصالح نظام الانتشار والإجماع المعروف باسم نظام اتفاقية (FBAS). وفي حين أن هذه المصطلحات تبدو معقدة للغاية، فإن سيرها يبدو واضحاً تماماً. فعلى عكس (PoW) التي تتطلب القدرة الحاسوبية للمشاركة، و(PoS) التي تتطلب الأصول، ينطوي بروتوكول (SCP) على المشاركة في مجموعات تسمى Quorums.

ومن الناحية التقليدية، فإن النظام يتكون من جزء مركزي وجزء لامركزي – أي أن هناك تعاون بين الجهات الفاعلة الفردية والسلطة الواحدة. فمع شبكة ستيلر، يعمل المشاركون الفرديون كأعضاء في مجموعات Quorums جنباً إلى جنب مع العقد العالمية. وتتوصل هذه المجموعات إلى توافق في الآراء حول مجموعات من المعاملات، المعروفة باسم شرائح Quorums، والتي يتم تأكيدها لاحقاً. ويتم التحقق منها عبر العقد العالمية. كما يمكن أن يكون هناك أي عدد من هذه العقد العالمية، التي تمثل المؤسسات المالية الرئيسية وغيرها من المصادر الموثوقة، في حين أن المشاركة في Quorums متاح للجميع.

وبهذا يوفر هذا النهج الإجماعي العديد من المزايا الرئيسية بالمقارنة مع شبكات البلوكشين التقليدية. إلى جانب الرقابة اللامركزية، التي تحافظ عليها أيضاً المنافذ العامة، وتشمل شبكة ستيلر الصفات التالية:

1. وقت استجابة منخفض، حيث يتم إرسال المعاملات ومعالجتها في ثوانٍ بتكلفة تقترب من الصفر.

2. ثقة مرنة، حيث يتمتع المستخدمون بحرية الثقة في أطراف معينة وتجاهل تلك التي يحتمل أن تكون ضارة.

3. هناك أمن مقارب، والذي يمنع بشكل فاعل الجهات الفاعلة الخبيثة من تعطيل الشبكة، حتى لو كانت تستخدم قوة حوسبة هائلة (أكثر بكثير مما يمكن لشبكة البتكوين أن تدافع عن نفسها ضدها).

التطورات الأخيرة لستيلر

على هذا النحو، تم بناء العديد من المشاريع على شبكة ستيلر. وكما ذكرنا سابقاً، كانت IBM تعمل بشكل كبير مع ستيلر، وأعلنت مؤخراً عن عملة مستقرة مبنية على شبكة الستيلر. كما أن هناك مبادرة أخرى مثيرة تعمل مع شبكة الستيلر وهي شبكة Tides.

وتعد Tides شبكة غير مركزية للتأمين الصحي من الند إلى الند. وسيتم استخدام عملة TIDE، التي تعمل على شبكة الستيلر، من قبل المشاركين لتنظيم أنفسهم في مجمعات التأمين الذاتي. حيث سيكونون قادرين على تقديم الدفعات، والمطالبات، والتصويت على المسائل في حين تصبح تجربة الرعاية الصحية خالية تماماً من الوسطاء.

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews
مصدر Nulltx

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare