ماهي عمليات دعم العملة الأولية “ICO”

ما هي عمليات دعم العملة الأوليةICOs” ؟ 

إن عمليات دعم العملة الأولية ICO أو Initial Coin Offering هي مفهوم ظهر مؤخرًا لمشاريع التمويل الجماعي في مجال العملات الرقمية وصناعات البلوكشين. حيث يدل مصطلح “ICO” على عمليات دعم العملة الأولية، ويشار إليه أحيانًا باسم Crowdsale عندما تقوم شركة بإطلاق عملة رقمية خاصة بها لغرض التمويل. وعادة ما تطلق عددًا معينًا من هذه العملة الرقمية، ثم تقوم ببيعها إلى جمهورها المستهدف. وعلى الأغلب يكون البيع مقابل البيتكوين، ولكن من الممكن أن يكون ذلك مقابل العملات الرسمية أيضًا مثل الاثيريوم.

 

ونتيجة لذلك، فإن الشركة تحصل على رأس المال لتمويل عملية تطوير المنتجات الخاصة بها، في حين يحصل الجمهور على الأسهم الخاصة بهم من العملة. بالإضافة إلى ذلك، فإن الجمهور يملك الملكية الكاملة لهذه الأسهم.

 

هل كان هناك العديد من عمليات دعم العملة الأولية الناجحة؟

نعم، هناك الكثير من الأمثلة على ذلك. فقد كان أول مشروع يقوم بإطلاق عملية ICO هو “Mastercoin“. حيث تمكن من تأمين قيمة 5 مليون دولار من البيتكوين في عام 2013 من خلال عملية دعم العملة الأولية الخاصة به. كما جاءت العديد من الشركات الأخرى على سبيل المثال، مثل الاثيريوم في عام 2014، أو Waves في عام 2016، وجمعت أكثر من 18 مليون دولار و 16 مليون دولار في المقابل. وهذا يدل على أن عمليات دعم العملة الأولية هي وسيلة قد أثبتت فعاليتها في المشاريع الناشئة الخاصة بالعملات الرقمية، شريطة أن يكون المنتج قيد الطلب، فضلًا عن وجود فريق عمل قوي يعمل على ذلك.

 

 

 

 

كيف تختلف عمليات دعم العملة الأوليةICOعن عمليات الاكتتابIPO“؟

أن المقصود بمصطح IPO هو “Initial public offering”, فهناك بالفعل بعض أوجه الشبه بين هذين المفهومين. ومع ذلك، فإن هناك العديد من الاختلافات الرئيسية.

فبالنسبة لأحدهم، فإن أسهم الشركة التي صدرت خلال الاكتتاب العام “IPO“، تشير دائمًا إلى حصة الملكية في الشركة المعنية. ولكن هذا لا يُفسر بنفس الطريقة في حالة العملات الرقمية، حيث إن العملة الرقمية يتم بيعها للجمهور في عمليات دعم العملة الأولية. ويمكن استخدامها لنقل صلاحيات التصويت في بعض المشاريع، ولكن غالبًا ما تكون تلك العملات مجرد عملة يمكنك إرسالها إلى مستخدمين آخرين والتداول من خلالها مقابل العملات الأخرى.

 

 

 

ومن ناحية أخرى، فإن الاختلاف الحاسم الآخر هو أن الاکتتاب العام يتم تنظيمه بشکل کبير من قبل الحکومة. وهذا يتطلب من الشركة المشاركة إعداد كميات كبيرة من أوراق العمل قبل الإعلان عن أسهمها. كما أنه ينطوي على عواقب وخيمة في حالة عدم الامتثال. وعلى العكس من ذلك، فإن التمويل الجماعي للعملة الرقمية هو أمر جديد، لم يمسه إلى حد كبير لوائح تنظيمية من قبل الحكومة. وهذا يعني أنه بإمكان أي مشروع إطلاق عملية ICO في أي وقت مع القليل من الإعداد. كما يمكن لأي شخص أن يشارك فيه ويساهم بأمواله، بغض النظر عن البلد الذي يقيم فيه. ونتيجة لذلك، فإن هذه البيئة المتحررة تنطوي على وجود فرص أكثر لمخاطر جديدة بالمقارنة مع الاكتتاب العام الأكثر تحفظًا.

 

ما الأشياء الجيدة الأخرى التي تقدمها عمليات دعم العملة الأولية؟

يعتمد ذلك على المشروع المعني. ففي بعض الأحيان، قد يكون لديهم بعض الميزات الإضافية. ومن الأمثلة الجيدة على ذلك، مشروع “Storjcoin“. فهي عملة رقمية تم إصدارها من قبل Storj.io خلال عملية ICO خاصة بها. حيث إن Storj.io هي منصة ناشئة للتخزين السحابي اللامركزي، وعندما يتم الإعلان عن المنتج الرئيسي للمستخدمين سوف يكونون قادرين على إنفاق عملة Storjcoin في مساحة التخزين. بالإضافة إلى إمكانية التداول من خلالها مقابل العملات الأخرى. وأحد الأمثلة البارزة الأخرى هو الاثيريوم، وهي منصة لبناء التطبيقات اللامركزية من جميع الأنواع. وتستخدم عملتها الإيثر بنشاط للحفاظ على تشغيل التطبيقات التي تم بناؤها بالفعل على المنصة. ومن الناحية النظرية، فإن عملات عمليات دعم العملة الأولية يمكن أن تستخدم في أي شيء، ويعتمد نطاق الاستخدامات الممكنة على مدى نطاق المشروع.

 

ما هي فائدة عمليات دعم العملة الأولية بالنسبة لك؟

هناك العديد من الفوائد الممكنة عند المشاركة في عمليات دعم العملة الأولية. أولها هو أنك تساعد الشركة في إطلاق منتجاتها. بالإضافة إلى أن هناك فرصة بجني الأرباح من خلال بيع عملة دعم العملة الأولية التي اشتريتها. وكما هو الحال مع “Kickstarter“، فإن الهدف الرئيسي لكل مشارك في دعم العملة الأولية هو المساعدة في تمويل مشروع يعتبرونه مثيرًا للاهتمام وجذابًا. ومع ذلك، هناك فرصة إضافية لتحقيق الربح في هذه العملية. ففي معظم الحالات، يتم بيع العملة الرقمية التي تم إصدارها خلال دعم العملة الأولية بسعر ثابت مقابل البيتكوين أو مقابل الدولار الأمريكي. حيث يكون هذا السعر غير مدعوم من قبل أي شيء غير إيمان المجتمع في فريق التطوير لإطلاق المنتج النهائي في مرحلة ما في المستقبل، لذلك عادة ما تكون منخفضة السعر جدًا. ولكن، بعد تطوير المشروع وإطلاقه، تصبح قيمة العملة متعلقة بمنتج عمل حقيقي. وهذا يؤدي دائمًا إلى زيادة في الأسعار. ومن هنا يجني الداعمون لهذا المشروع أرباحًا هائلة عند بيعهم العملة بسعر مرتفع.

 

 

على سبيل المثال، عند القيام بعملية دعم العملة الأولية الخاصة بالاثيريوم في عام 2014، تم بيع العملة بسعر يتراوح بين 0.3 دولار إلى 0.4 دولار. وبعد إطلاق البرنامج الأساسي للمشروع في يوليو 2015، ارتفع سعرها بشكل ملحوظ ليصل إلى 19.42 دولارًا. وهذا يعني أن بعض المشاركين الأكثر حظًا كانوا قادرين على المطالبة بعائد استثمار بأكثر من 6000 في المئة. ومع ذلك، يجب أن نضع في عين الاعتبار أن هذه الأرباح ليست مضمونة، فقد تفشل عملية دعم العملة الأولية، وفي هذه الحالة، سيتم إعادة جميع المساهمات إلى المرسلين. وحتى لو نجحت، يبقى هناك احتمال بأن يكون المطورين غير قادرين على تقديم المنتج النهائي، وبالتالي لن يرتفع سعر العملة. وھذا خطر یتعیّن علی جميع المشارکین في عمليات دعم العملة الأولية مراعاته عندما يقررون المساهمة في أي من هذه العمليات.

 

 

أين يمكن العثور على المزيد من المشاريع التي ستطلق عمليات ICO الخاصة بها ؟

هناك منصات مخصصة تجعل العثور على عمليات ICO والانضمام إليها أمرًا سهلًا. وتشمل هذه المنصات “Waves“، و”ICO Bazaar“، و”ICO Calendar“. كما أن هناك الكثير من مشاريع البلوكشين التي تم إطلاق عمليات ICO الخاصة بها على مواقعهم الخاصة. ولكن في هذه الحالات يكون التعرض محدودًا للحملة، فليس من السهل جذب الكثير من الأشخاص إلى صفحتك بنفسك. ولهذا السبب بدأت الناس بإنشاء منصات تجمع عمليات ICO من الشركات الناشئة المختلفة، مثل “Kickstarter ” ، و”Indiegogo” للمشاريع غير القائمة على البلوكشين.

 

 

هل يمكن لمالكي المشروع الفرار بأموال الداعمين؟

إن الضمانات التي تقدمها الحكومة في هذه العمليات قليلة جدًا، وذلك يعتمد على البلد. ومع ذلك، فإن معظم الشركات التي أطلقت عمليات ICO الخاصة بها، تفرض قيودًا على نفسها لتوفير ما يكفي من الثقة والشفافية للمساهمين. حيث كانت عمليات ICO تملك القليل من القواعد أو القيود. ولكن سرعان ما أدرك أصحاب المشاريع الناشئة أنه من دون اللوائح الحكومية، يصبح من واجبهم وضع الشروط التي تضمن الثقة الكافية من المجتمع، ومن ثم التدفق الكافي للمساهمات. وقد أدى ذلك إلى عدد من القيود التي تفرضها المشاريع على نفسها. وهنا بعض منها:

  1. تخزين مساهمات أفراد المجتمع في محافظ الضمان. ومن أجل الوصول إلى الأموال المخزنة في محفظة الضمان، يحتاج أصحابها إلى عدة مفاتيح خاصة. بحيث يكون أحد المفاتيح عادةً مملوك من قبل طرف ثالث موثوق به وغير متصل في تطوير المشروع.
  2. إنشاء كيان قانوني للشركة وتوثيق مجموعة من أحكام وشروط مكتب الاستثمار الدولي.


كيف
يمكن اكتشاف عمليات الـ ICO الاحتيالية؟

هناك العديد من العلامات على عمليات الـ ICO الاحتيالية ومن أكثرها وضوحًا: المطورين المجهولين، وعدم وجود محفظة الضمان،  وعدم وضوح الأهداف أو كونها غير واقعية. فقد تعامل مجتمع العملات الرقمية مع عدد من عمليات الـ ICO الاحتيالية على مدى السنوات القليلة الماضية. كما أن هناك بعض الإشارات الحمراء الشائعة بالنسبة لمعظم هذه الحملات، والتي يمكنك من خلالها تجنب الشركات التي من الممكن أن تكون خطرة. ومنها:

  1. مطوري المشروع إما مجهولين أو غير معروفين للجميع في المجتمع.

  2. عدم وجود محفظة ضمان للمساهمات. فإذا كانت جميع مفاتيح محافظ تبرعات المساهمين تتركز في أيدي أصحاب المشروع، فلا شيء يمنعهم من الهروب بهذه الأموال.

  3. أهداف المشروع غير واقعية أو غير واضحة. فعندما لا يكون للمشروع خطة سير واقعية، فهذا يعني أن الفريق وراءه لا يعرفون ما يفعلون.

  4. انعدام الشفافية. حيث إن عرض مراحل التقدم في العمل في المشروع للجمهور، يُعتبر معيار صناعة العملات الرقمية. فإذا كان المطورون لا يقومون بعرض نسخ تجريبية من منتجاتهم، أو على الأقل تقديم فيديو أو أي أنواع أخرى من التقارير عن تقدم العمل في المشروع، فمن الممكن أنه ليس لديهم أي شيء لإظهاره على الإطلاق.

وبعد أن تعرفت على هذه الحالات، يجب عليك تجنب المساهمة بأموالك في المشاريع التي تملك أي من المشاكل السابقة.

 

 

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews

1
سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
1 Comment threads
0 Thread replies
0 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
كريم زكريا Recent comment authors
كريم زكريا
ضيف
كريم زكريا

رجاء يكون في اختصار للمواضيع أو خلاصه الموضوع لعدم الملل في القراءة

Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare