تعرف على أكبر عملية طرح عملة رقمية أولية في عام 2018

عرب بت – تواصل شركة Telegram، الدخيلة على فضاء العملات الرقمية سرقة الأضواء. حيث إنه حتى الآن، كانت إشاعة خبر عملية دعم العملة الأولية لـ “Telegram” حديث هذه الصناعة – وهي إنجاز فذ بالنظر إلى أن مدراء منصة تبادل الرسائل العالمية التنفيذيين، لم يقدموا أي تصريح بعد أو يؤكدوا أن الشركة تجمع الأموال في الحقيقة، عبر عملية بيع للعملة الرقمية الأولية التي تسمى “Grams“.

ومع ذلك، لا تتجذر شعبية القصة فقط ببقاء رئيس الشركة التنفيذي، بافل دوروف، صامتاً وحسب، وإنما من مليارات الدولارات التي يخطط فريقه لجنيها من عملية البيع المشار إليها آنفاً. وعلى الرغم من جهود الشركة واتفاقيات عدم الإفصاح عن المعلومات الصارمة، والتي تبقي معظم الأخبار التي تتعلق بأكبر عملية بيع جماهيرية في التاريخ طي الكتمان، إلا أن بعض المعلومات قد تسربت من هنا وهناك. وقد أوجزنا ما أدركناه عنها حتى الآن في الآتي:

كانون الأول/ديسمبر

بالنظر إلى الوراء، يبدو أن ما كان الرئيس التنفيذي بافل دوروف، يعنيه في الحقيقة جلياً عندما أخبر صحيفة “Bloomberg” أنه يخطط لـ “شيء كبير” في العام الجديد لـ”Telegram”. وربما كان لديه شيئاً آخر يعمل عليه، ولكن يصعب علينا أن نتصور أن تقوم “Telegram” بأي شيء أكبر من عملية بيع العملة الرقمية الأولية هذا العام.

ومن جهتهم، بدأ المستثمرون بإخبار “CoinDesk” –في أواخر كانون الأول/ديسمبر- أن “Telegram” تسعى إلى إجراء عملية “ICO” من نوع ما. ومن ثم خرج أول تقرير رئيسي عن خططها، واصفاً طموحاتها التقنية الواسعة التي لا تصدق بشأن شبكة “Telegram” المفتوحة (TON). وهي تشمل خدمات شوهدت أساساً من الشركات البارزة في عالم العملات الرقمية أمثال “Orchid” و”Blockstack” و”Filecoin“. وقد جاء هذا كله على رأس المدفوعات السريعة والصغيرة الواعدة باستخدام خدمات الهاتف النقال، مع رسوم معاملات ضئيلة.

وأبلغت “CoinDesk” إثر ذلك عن المبلغ الهائل من المال الذي يمكن للشركة أن تحصده. وفي ذلك الوقت، أخبرنا المستثمرون بأن نبحث عن عملية بيع خاصة من 600 مليون دولار وعملية بيع عامة من 600 مليون دولار أخرى. ويحتمل أن تنشئ الشركة 500 مليار عملة رقمية أولية تسمى “Grams”، والتي سوف تخدم كنظام دفع عبر شبكة “TON”.

ومع هذه الإعلانات، ظهرت المواقع الوهمية بسرعة وادعت بأنها المكان الذي يمكن للمرء شراء عملة “Grams” منه. وقد تم تأكيد أن إحدى هذه المواقع مزيفة في تغريدة لدوروف بشأن تأكيده للبيع العام القائم على الجماهير. وبمجرد أن وصلت “CoinDesk” إلى الورقة البيضاء التقنية الكاملة، تمكنت من الإبلاع عن اقتصاداتها المستندة إلى العملة الرقمية الأولية. ووصف تذييل الورقة صيغة غير اعتيادية عندما حددت الشركة سعر البيع الأدنى لجميع العملات الرقمية الأولية الذي يبلغ عدها 500 مليار، حيث يرتفع سعر كل عملة أولية بمقدار نسبة بسيطة عن سعر العملة التي تم بيعها قبلها. ومن خلال احتساب الأمر رياضياً، وجدنا أنه إذا ما تم بيع كل “Grams” تحت الصيغة المحددة المذكورة، سوف تجمع “TON”14,7 مليار دولار على مدار حياتها.

وبحلول منتصف الشهر، أبلغت “Bloomberg” عن فكرة أن “Telegram” سوف ترفع جولة جمع الأموال خاصتها أكثر. ووسط كل هذا، غرد المستثمر في المراحل الابتدائية ألوك فاسوديف، على تويتر عن وجهة نظر مدروسة بشأن “Telegram”، واصفاً عملية البيع بأنها تحريض المستثمرين التقنيين التقليديين (الذي يظهرون وأنهم يحبذون مبيعات الجماهير ضد المؤثرين في العملات النقدية، الذي يفضل العدد الأكبر منهم التخلي عنها).

أوائل شباط/فبراير

ذكرت “Quartz” أن المستثمرين قد باعوا حيازاتهم بضعف سعر العملة الواحدة لـ Gram التي اشتروها به. وتم بيع جميع عملات Grams بموجب اتفاق بسيط للعملات الرقمية الأولية المستقبلية (SAFT). حيث تأتي العملات الأولية نفسها مع فترة طويلة من الحجز بعد التوزيع، بينما يعتمد التوزيع ذاته على إكمال “Telegram” البلوكشين خاصتها المبنية من الصفر (وفي الواقع، سلسلة رئيسية واحدة تضم ملايين البلوكشين الإضافية، وفقاً لورقة الشركة البيضاء).

وسوف تأتي مع فترة تحديد “الحجز“، والتي من شأنها أن تطلق العملات الرقمية الأولية بعد 4 فترات انتظار، وهي أطول واحدة خلال الأشهر الـ 18 الماضية. وبعد يومين من ذلك، وجدت “Techcrunch” نموذج “D” الخاص بـ “Telegram”، والذي كشف أن الشركة حصدت ما نسبته 25% أكثر من مبلغ الـ 600 مليون دولار الذي استهدفته عملية دعم العملة الأولية خاصتها للبيع الخاص. فقد جمعت ما مقداره 850 مليون دولار.

وفي ضوء أن الشائعات والمصادر التي لم يذكر اسمها قد تكون أموراً مر بها كل شخص عند هذه النقطة، لا يزال على “Telegram” أن ترد على أي طلب من الصحفيين للإدلاء بتعليق (بما فيها CoinDesk)، حيث بدأت الشائعات بالتسارع (والذي لا يعني أنه لا أساس لها من الصحة).

 أواخر شباط/فبراير

على الرغم من أن جمع الانتباه تركز على “Telegram”، كانت الوثيقة الوحيدة التي أصدرتها الشركة مباشرةً إلى العامة هي نوذج “D” الذي يمتثل لقوانين هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية. ولكن لم يوقف هذا الصحافة الفنية من مواصله مطارده القصة، الآن، هناك فيض من التقارير في نهاية الشهر الجاري.

ففي البداية، سمعنا بأن “Telegram” أجرت عملية دعم للعملة الأولية تجريبية سرية يمكنها أن تجني للشركة ما جمعته الجولة التي سجلت في هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية، وفقاً لـ”The Verge“. وتوقع التقرير أن المبلغ الإجمالي يمكن أن يرتفع إلى 1,6 مليار دولار، والذي قد يعني أن الجولة الثانية جمعت حوالي 750 مليون دولار. واعترف التقرير أيضاً بأن الرقم الأخير يبدو وأنه قد فتح الباب أمام المزيد من التساؤلات.

وبعد ذلك، ذكرت “Quartz” أن الشركة لديها هدف واضح للجولة الثانية وهو 1,15 مليار دولار، والتي من شأنها أن تأتي بما يمكن أن يصل إلى ما مجموعه 2 مليار دولار. كما أوضحت أن سعر العملة الواحدة يبلغ 1,45 دولار، مما يشير إلى ارتفاع كبير عن معدل السعر في الجولة التي سبقتها، حيث كانت الـ “ICO” خاصتها تعرض العملة الأولية الواحدة بسعر 0,30 دولار تقريباً. وارتفع هذا السعر في نهاية المطاف إلى 0,38 دولار كنتيجة للحجم الأكبر للجولة الأولية.

وتتوافق أرقام “Quartz” مع تلك التي ظهرت على “CoinDesk” على يد مصادر على دراية بالصفقة. وأخيراً، فقد ظهر بوضوح أن “Telegram” عرض على المستثمرين نوعاً من أنواع استرداد المبالغ المدفوعة في حال فشلت في تسليم منصة “TON” بحلول نهاية تشرين الأول / أكتوبر العام المقبل، بحسب ما ذكرت “Business Insider“. بالإضافة إلى أن الصحيفة قد أشارت أيضاً إلى أن البيع العام الإجمالي يمكنه أن يصل إلى 2,55 مليار دولار.

ـــــــــــ
المصدر: Coindesk.com

تابعنا على تويتر: @ArabbitNews

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare