مؤسس شركة أبل يعتقد أن البلوكشين فقاعة اقتصادية مثل البيتكوين

عرب بت –  يبدو أن عبارة “البيتكوين هي عبارة عن فقاعة اقتصادية” تتصدر أبرز عناوين أخبار العملات الرقمية أكثر من أي شيء آخر. وهي عادة ما يتبعها تقرير سطحي، يتضمن آراء بعض الخبراء التقنيين المجهولين الذين يحاولون دون شك نشر الخوف وعدم اليقين والرهبة، من أجل يبدوا مطلعين على الأمر، لكي يجنوا المال من خلال مثل هذه الدعاية.

ويبدو أن هذا البيان الأخير من مؤسس شركة أبل، ستيف وزنياك،  أكثر جدية من باقي التصريحات، وهذا هو السبب في أننا نريد أن ننظر فيه. في الجوهر، يُزعم أن وزنياك يدعي أن تقنية البلوكشين فقاعة اقتصادية، مشيراً إلى أن البيتكوين هو جزء صغير منها، وعلى وجه العموم، سوف تنهار شبكة البلوكشين. فقط كتذكير، إليكم تعريف سريع لـ “الفقاعة الإقتصادية”، من خلال موسوعة Investopedia:

“تحدث المشاريع الوهمية في الاقتصاد والأوراق المالية وأسواق الأسهم وقطاعات الأعمال بسبب حدوث تغيير في سلوك المستثمرين. يمكن أن يكون هذا تغييراً حقيقياً – كما رأينا ما حدث في الفقاعة الاقتصادية التي عصفت باقتصاد اليابان في الثمانينيات عندما كانت البنوك محررة جزئياً، مما أدى إلى تحول اقتصادي – حدث ذلك خلال فقاعة الانترنت وهو مشروع وهمي في أواخر التسعينيات وأوائل الألفية الثانية- فخلال فترة الازدهار، اشترى الناس أسهم شركات التكنولوجيا بأسعار مرتفعة، معتقدين أن بإمكانهم بيعها بسعر أعلى، من ثم حصل فقدان للثقة أدى إلى تصحيح كبير في السوق أو انهيار. تؤدي الفقاعات في أسواق الأسهم والاقتصادات إلى نقل الموارد إلى مناطق النمو السريع. في نهاية الفقاعة، يتم نقل الموارد مرة أخرى، مما يؤدي إلى انخفاض الأسعار “

لذلك، في جوهرها، تنمو الفقاعة حتى تصل إلى سعة معينة، ومن ثم تنفجر مدوية. ووفقاً لموقع Albawaba.com، فقد قال وزنياك إنه في الوقت الذي يعتقد فيه أن تقنية البلوكشين لديها إمكانية حقيقية للإزدهار، فإنه يشعر بالقلق من أن اللامركزية تجعلها غير جديرة بالثقة، بمعنى أنها قد تحدث تأثير الفقاعة. وفقاً للموقع، فقد أفاد وزنياك بقوله:

“كان الإنترنت فقاعة، وأشعر بهذه الطريقة حيال تقنية البلوكشين. إذا ما نظرت الآن إلى أرض الواقع، ستقول أن كل جاء به الإنترنت تحقق، لكنه استغرق بعض الوقت. لا يتغير ذلك في ليلة وضحاها، فالعديد من أفكار البلوكشين، التي تكون جيدة حقاً، يمكن أن تفسد إذا أعلن عنها في وقت مبكر، لعدم جهازيتها لتكون مستقرة على المدى الطويل “.

يمكنكم الإطلاع على التقرير كاملاً من هنا.

إذاً، لا يريد وزنياك أن تكون البلوكشين فقاعة، بل ويعتقد أن تكنولوجيا البلوكشين لها مستقبل عظيم، ومع ذلك، فإنه أعرب عن بعض المخاوف الكبرى التي تساوره بسبب الغموض المحيط بتكنولوجيا البلوكشين، فقد لا يستطيع المجتمع اللحاق بتكنولوجيا البلوكشين بسرعة كافية. قد يفوق عرض البلوكشين الطلب، وبالتالي، عندما يحدث ذلك، قد تنفجر فقاعة الحاجة إلى تقنية البلوكشين، مما يجعل هذه التقنية زائدة عن الحاجة.

هذه وجهة نظر متخصصة للغاية، لكن دعونا نفترض أن ما يقوله وزنياك صحيح. غير أنه فشل في مناقشة كيفية تكيف تكنولوجيا البلوكشين مع العالم الحقيقي، حيث أنها أصبحت أكثر ملاءمة للمستخدم وسهلة الوصول. ومن المؤكد أن الأمر سيتطلب بضعة ابتكارات تكنولوجية أخرى قبل تدريس مادة  البلوكشين كموضوع في المدارس العادية، ولكن يتم إجراء التحركات اللازمة للتأكد من حدوث ذلك في نهاية المطاف. لا شك أن وزنياك يعتقد أن الوقت لا يجري لصالحنا، ولكن من المفترض أن يكون الفريق الجماعي متقدماً في هذه المرحلة من السباق.

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews
مصدر cryptodaily

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare