كوريا الشمالية تستضيف مؤتمر العملات الرقمية الدولي الأول لها على الإطلاق

عرب بت – تخطط كوريا الشمالية، التي ضربتها العقوبات الدولية، لاستضافة المؤتمر الدولي الأول من نوعه، والذي يركز على تقنيات البلوكشين والعملات الرقمية في شهر تشرين الأول/أكتوبر القادم.

ووفقاً لإذاعة آسيا الحرة، فإن هذا الحدث سيعقد في العاصمة بيونغ يانغ، وسيمتد لمدة يومين ابتداءاً من الأول من تشرين الأول/أكتوبر. ومن المتوقع أن يجذب المؤتمر خبراء العملات الرقمية والبلوكشين من جميع أنحاء العالم. ولكن لم يتم تقديم معلومات عن الكيفية التي من المتوقع أن يتم بها تقديم هذا العمل، نظرا لأن القطاع السياحي في البلاد غير مؤهل لاستقبال أو عقد المؤتمرات الدولية. كما أن بعض الدول مثل الولايات المتحدة قد منعت مواطنيها من السفر إلى كوريا الشمالية إلا في ظروف خاصة.

ومن المقرر أن تختتم الفعالية باجتماع وترحيب واستضافة قادة الأعمال في كوريا الشمالية. وقالت مصادر لإذاعة آسيا الحرة أن الهدف من استضافة المؤتمر هو إظهار القدرات التكنولوجية للبلاد الآسيوية.

حلول مبتكرة

يأتي هذا في الوقت الذي زعم فيه تقرير أعده بنك كوريا للتنمية، وهو مؤسسة مالية تديرها الدولة في كوريا الجنوبية، أن أدلة ظهرت مؤخراً تفيد أن هناك عملية تعدين صغيرة للعملات الرقمية، يديرها نظام كوريا الشمالية العام الماضي بين أيار/مايو و تموز/يوليو الماضيان. ومع ذلك، وفقاً لوكالة أنباء Yonhap، يقال إن المبادرة فشلت رغم عدم تقديم الأسباب. ويبدو أن تقرير بنك التنمية الكوري يؤكد الاستنتاجات التي تم استخلاصها في وقت سابق من أن جارتها الشمالية تتطلع إلى العملات الرقمية كوسيلة للتهرب من العقوبات المفروضة على البلاد أو كوسيلة لتمويل نظام كيم جونغ أون، حاكم البلاد.

الخروج عن المألوف

في شباط/فبراير من هذا العام، ذكرت “CCN” أن مسؤولي الاستخبارات الكورية الجنوبية أبلغوا برلمان البلاد أن المقرصنين الذين ترعاهم كوريا الشمالية قد سرقوا المليارات من الوون من العملات الرقمية في العام الماضي من خلال عمليات اختراق منصات تداول العملات الرقمية. وخلال بيان موجز، أشار عضو لجنة الاستخبارات البرلمانية في البلاد، كيم بيونغ كي، إلى حقيقة أن المخترقين قد حصلوا على المعلومات الخاصة بمنصات تداول العملات الرقمية، بالإضافة إلى المعلومات الخاصة بعملائهم من خلال التصيد الاحتيالي.

ولم يكن هذا تطوراً جديداً. ففي سبتمبر/أيلول من العام الماضي، على سبيل المثال، حذرت شركة أمن الانترنت “FireEye” من أن القراصنة الذين ترعاهم الدولة من كوريا الشمالية استهدفوا منصة تداول في كوريا الجنوبية بهدف سرقة البتكوين وغيرها من الأصول الرقمية. وكما ذكرت شبكة (CCN) آنذاك، فإن هذه الجهود كانت تهدف إلى تجنب العقوبات والحصول على الأموال المخصصة لرعاية النظام. ومثلما أشارت وكالة الاستخبارات الكورية الجنوبية، أشار تقرير “FireEye” إلى أن الهجمات على منصات التداول تلك قد سبقتها حملات التصيد الاحتيالي.

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews
مصدر CCN

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare