دراسة من كامبريدج: تحتاج العملات الرقمية إلى لغة مشتركة قبل أن يتم تنظيمها

عرب بت – نشر مركز التمويل البديل بجامعة كامبريدج (CCAF) تقريراً جديداً يوضح أن أحد أكبر الحواجز التي تحول دون تبني العملات الرقمية هو عدم وجود مفردات واضحة ومتسقة.

يستخدم التقرير مجموعة متنوعة من المصطلحات، غالباً بالتبادل وبدون تعريف واضح. حتى مصطلح “الأصول الرقمية” يفتقر إلى تعريف محدد. يمكن أن يكون الأصل الرقمي والعملة الأولية معان مختلفة حسب السياق الذي يتم استخدامه فيهما.

لذلك يواجه المنظمون العديد من التحديات: أولاً، فهم الفروق الدقيقة في المصطلحات المختلفة. ثانياً، تحديد المصطلحات الأكثر ملاءمةً لأهدافهم التنظيمية. وأخيراً، تحديد المصطلحات بوضوح والتأكد من استخدامها باستمرار في البيانات الرسمية.

ثم حدد التقرير “نهجاً متعدد الأبعاد” من شأنه أن يقسم العملات الرقمية إلى ثلاث فئات: عملات الدفع/الصرف لاستخدامها كوسيلة للقيمة، وعملات الخدمات التي ستمنح الوصول إلى “منصة أو خدمة رقمية”، وعملات الأوراق المالية التي سوف تستخدم كأداة استثمارية.

لقد بدأت بالفعل العديد من الولايات القضائية في العمل على هذا، وإن كان معظمها يركز على عملات الأوراق المالية. وفقاً للتقرير، حددت 82٪ من 23 ولاية تم تحليلها العملات الرقمية التي تتوافق مع تعريف الأوراق المالية.

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews
مصدر Chepicap

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare