أول موقع عربي مختص في اخبار البيتكوين وتكنولوجيا البلوكشين

قفزة تكنولوجيا البلوكشين التالية: التحجيم و التحسين التجاري

206

عرب بت – تواجه جميع الشركات الناشئة الناجحة عند نقطة أو أخرى منطقة تحوّل في تاريخها. حيث إن منطقة التحول هذه، سواء كانت تحديًا أو صراعًا أو فرصة، تصبح في كثير من الأحيان اللحظة الحاسمة لفريق قيادة هذه الشركة الناشئة. ولكن كيف سيستجيبون لها؟ وما هي الخطوات التي يجب اتخاذها؟ وما هي الخطة التي يجب اتباعها للانتقال من النقطة أ إلى النقطة ب؟ جميع هذه الأسئلة مهمة، ويطلب كل من المستثمرين وأعضاء مجلس الإدارة إجابات عليها.

 

إن تكنولوجيا البلوكشين، وإن لم تكن ناشئة بالمعنى التقليدي، فإنها الآن في نقطة تحول لها. حيث إن الأسعار بالقرب من أعلى مستوياتها، وأحجام التداول مرتفعة، وعدد مستخدمي العملة الرقمية ينمو بمعدل هائل. ولكن هذه الإحصاءات لا تكفي لتروي القصة الكاملة. فمع ارتفاع أسعار العملة الرقمية وبلوغ حجم المعاملات القمم، فإن نقطة ضعف البلوكشين، التدرجية، تعود بحماس شديد. وتتلخص المشكلة أساسًا بحجب حجم الكتل، حيث إن الكتل الكبيرة جدًا يتم رفضها تلقائيًا من قبل الشبكة. ونتيجة لذلك، تقتصر المعاملات في الثانية الواحدة على أرقام من رقم واحد، أو أرقام مزدوجة إذا كانت شبكة البلوكشين سريعةً حقًا. ولكن المشكلة هي أن هذا بالمقارنة مع وسائل الدفع التقليدية مثل بطاقات فيزا يعد أمرًا مخيبًا. وإذا كانت العملات الرقمية تريد أن تنافس في عالم الصفقات بطريقة موضوعية، فإنه يجب القيام بشيء ما من أجل ذلك. واستشعارًا لهذه الحاجة، تعمل بعض الشركات على أنظمة تشغيل قابلة للتخصيص من شأنها إنشاء منصات تجارية. والهدف هو تلبية الطلب المتزايد على الأعمال من خلال تكنولوجيا البلوكشين، فضلًا عن توفير محور مركزي لجميع شبكات البلوكشين. حيث نأمل أن تقوم أنظمة تشغيل المنصة بوضع الأساس لتطوير تطبيقات جديدة وقابلة للتطوير، وأن تقوم المنظمات مثل “EOS”، و”Grid”، و”DASH”، و”Waves” بتطبيق ذلك تمامًا.

 

 

كيف يمكن لنظام تشغيل البلوكشين معالجة مشكلة التدرجية؟

من خلال إنشاء بنية تحتية متوازية متعددة السلسلة تلبي متطلبات معينة، سيكون بإمكان الشركات أن تمهد الطريق لزيادة تسويق البلوكشين. بحيث تتألف أنظمة التشغيل التي تعمل عليها من سلسلة رئيسية وعدد غير محدد من السلاسل الجانبية، مما يسمح للمنصة بتحقيق أهداف متعددة مع الحد من تكرار البيانات. في حين تنشئ بنية أنظمة التشغيل منطقة أعمال مركزية منظمة تنظيمًا جيدًا. وفي كل منطقة تجارية، يكون لكل قطاع سلسلة جانبية مخصصة له – سيناريو 1:1 بحيث تتلقى القضايا والمشاكل المحددة اهتمامًا مباشرًا عبر السلسلة المناظرة. وتتكون المنصات عالية التخصيص من سلسلة رئيسية واحدة، أو النواة، التي تشكل الحد الأدنى من البلوكشين القابل للاستمرار. أما بالنسبة للعمود الفقري لنظام التشغيل فإنه يتم استخدام هذه السلسلة الرئيسية باعتبارها الجوهر الذي يمكّن أنظمة التشغيل المخصصة من التطوير. كما يمكن للمطورين استخدام نظام التشغيل لإنشاء تكوينات محددة، وتوفير القدرة على التكيف التي حتى الآن تفتقر إليها بعض مشاريع البلوكشين. فكيف يؤثر كل ذلك على قابلية التدرج؟

في الحقيقة فإن جوهر نظام التشغيل القائم على البلوكشين يخلق تيارات مختلفة (سلاسل جانبية) تتعامل مع مهام محددة جدًا. ونتيجة لذلك، فإن السلسلة الرئيسية لن تتوقف بسبب الحاجة إلى معالجة معاملات لم يتم بناؤها للتعامل معها. فوفرة السلاسل يعني أن المنصة يمكنها معالجة المعاملات المستقلة في وقت واحد. حيث إن نظام التشغيل يقوم بسيناريو مشابه لإضافة أربعة مسارات إضافية على طريق سريع بمسرب واحد، مما يمكّن السائقين من تحقيق نفس الهدف النهائي والوصول إلى وجهتهم، ولكن باتخاذ مجموعة متنوعة من الممرات للوصول إلى هناك. وبهذا فإن اختناقات المرور ستكون أقل احتمالّا على الطريق السريع بخمسة مسارب من الطريق السريع بمسرب واحد. وبنفس الطريقة، يمكن لشبكة البلوكشين تحقيق هدفها ولكن باتخاذ مجموعة متنوعة من السلاسل للقيام بذلك. بحيث تقوم السلاسل الجانبية بتمكين السلسلة الرئيسية من العمل كما يجب، بالإضافة إلى الحصول على مهام متخصصة أخرى للقيام بها.

 

حلول البلوكشين في الحياة اليومية

إن الهدف النهائي لأنظمة التشغيل التي تعمل بتكنولوجيا البلوكشين هو توفير حلول تجارية في العالم الحقيقي. ومن أجل التعامل مع زيادة حجم المعاملات، تقوم شركات البلوكشين ببناء البنى التحتية التي تسمح للشركات بإنشاء منصات قابلة للتطوير. ومن خلال السماح لشبكة البلوكشين أن تكون متصلةً بسلاسل جانبية مستقلة، سوف تجد الشركات أنه بإمكانهم إنشاء حلول متخصصة لتلبية مطالب أعمالهم الخاصة.

 

_____

المصدر : Google Docs