فيسبوك وتيليغرام يأملان في تحقيق النجاح حيثما فشلت البتكوين

عرب بت – تأمل بعض أكبر شركات تطبيقات الرسائل على الإنترنت في العالم أن تنجح حيث فشلت الشركات الناشئة المبتدئة من خلال إدخال المستهلكين العاديين إلى عالم بديل من العملات الرقمية.

تخطط شركات التواصل الإجتماعي على الإنترنت، بما في ذلك فيسبوك وتيليغرام، إلى طرح عملات رقمية جديدة خلال العام المقبل تهدف إلى السماح للمستخدمين بإرسال الأموال إلى جهات الاتصال على أنظمة الرسائل الخاصة بهم، مثل Venmo أو PayPal التي يمكن نقلها عبر الحدود الدولية.

يجري حالياً تنفيذ المشروع الأكثر توقعاً وسرية في شركة فيسبوك. وتعمل الشركة على عملات رقمية يستطيع مستخدمي واتس آب، التي تملكها شركة فيسبوك، إرسالها إلى الأصدقاء والعائلة على الفور، كما قال خمسة أشخاص حول الجهود هذه بشرط عدم الكشف عن هويتهم بسبب اتفاقيات السرية.

وقال أربعة اشخاص اطلعوا على المفاوضات ان مشروع فيسبوك بعيد بما فيه الكفاية على الرغم من ان عملاق الشبكات الاجتماعية أجرى محادثات مع منصات لتداول العملات الرقمية حول بيع عملة فيسبوك للمستهلكين.

مخططات كثيرة لقطاع العملات الرقمية

تعمل شركة تيليغرام، التي تضم ما يقدر بنحو 300 مليون مستخدم حول العالم، على تطوير عماة رقمية. كما توجد عملة رقمية تعمل مع خدمة Signal، وهي خدمة رسائل مشفرة تحظى بشعبية بين خبراء التكنولوجيا ودعاة الخصوصية. وكذلك أكبر تطبيقات المراسلة في كوريا الجنوبية واليابان، Kakao وLine.

يمكن لفيسبوك وتيليغرام جعل محافظات العملات الرقمية المستخدمة متاحة، في لحظة، لمئات الملايين من المستخدمين.

كل المشاريع الجديدة تسير بعد سوق أثبتت شعبيتها مع المستهلكين. لقد انطلقت شركة Venmo في الولايات المتحدة من خلال تسهيل إرسال الدفعات عبر الهاتف. وفي الصين، يستخدم العديد من المستهلكين نظام الدفع الذي يعمل داخل نظام الرسائل WeChat الشهير.

وحقيقةً، لم يتطرق فيسبوك بشكل مباشر لعمله على عملة رقمية. ورفضت الشركات الأخرى التعليق على مشاريعها. ويبدو أن معظمها يعمل على عملات رقمية يمكن أن توجد على شبكة لا مركزية من أجهزة الكمبيوتر، مستقلة إلى درجة ما من الشركات التي أنشأتها.

مثل البتكوين، فإن العملات الرقمية الجديدة ستجعل من السهل نقل الأموال بين البلدان، خاصة في العالم النامي حيث يصعب على الناس العاديين فتح حسابات بنكية وشراء الأشياء عبر الإنترنت. التصاميم الحالية التي تتم مناقشتها بشكل عام تتخلص من عملية التعدين التي تستهلك كميات كبيرة من الطاقة والتي يعتمد عليها البتكوين.

لكن من المرجح أن تواجه شركات المراسلة العديد من العقبات التنظيمية والتكنولوجية نفسها التي أبقت على البتكوين بعيدة من الاتجاه السائد. إن عدم وجود سلطة مركزية على العملات الرقية – حكومة أو بنك – جعلها مفيدة للمجرمين والمحتالين، وتصاميم شبكات الكمبيوتر التي تديرها تجعل من الصعب التعامل مع عدد كبير من المعاملات.

وتضع الشركات موارد كبيرة في مشاريعها، حتى في الوقت الذي انخفضت فيه أسعار العملات الرقمية خلال العام الماضي.

يمتلك فيسبوك أكثر من 50 مهندساً يعملون في مشروعه، وعلى حد قولهم ثلاثة أشخاص على دراية بالمجال. لقد كان موقع “بلوك”، وهو موقع للقطاع الرقمي على الإنترنت، يتتبع التدفق المستمر لقوائم الوظائف الجديدة لمشروع فيسبوك.

بدأ جهد فيسبوك، الذي يدار من قبل رئيس سابق لـ PayPal ، دايفيد ماركوس، في العام الماضي بعد أن رفعت تيليغرام مليار دولار 1.7 مليار دولار لتمويل مشروع العملة الرقمية الخاص بها.

لقد كان فيسبوك متحفظاً بشأن عملته الرقمية. لدى الفريق مكتب مع بطاقة مفتاح منفصلة لذلك لا يمكن لموظفي الفيسبوك الآخرين الدخول إلى مكتب مطوري العملة الرقمية، وفقاً لموظفي فيسبوك.

يبحث فيسبوك في عدة طرق لاستخدام تقنية البلوكشين، التكنولوجيا التي قدمها البتكوين والتي تجعل من الممكن الاحتفاظ بسجلات مشتركة للمعاملات المالية على العديد من أجهزة الكمبيوتر، بدلاً من الاعتماد على لاعب مركزي كبير مثل PayPal أو فيزا.

قال الأشخاص الخمسة الذين تم إطلاعهم على عمل فريق فيسبوك أن المنتج الأكثر إلحاحاً للشركة سيكون على الأرجح عملة رقمية مدعومة بعملة تقليدية نقدية، كما أفادت بلومبرج لأول مرة.

لن تكون العملة الرقمية ذات القيمة الثابتة جاذبةً للمضاربين – الجمهور الرئيسي للعملات الرقمية حتى الآن- ولكنها ستسمح للمستهلكين بحملها ودفع ثمن الأشياء دون القلق بشأن قيمة ارتفاع العملة وهبوطها.

وقدمت عدة شركات أخرى في الآونة الأخيرة ما يسمى بالعملات الرقمية، مرتبطة بقيمة الدولار. حتى أن بنك جاي بي مورغان قال إنه يجرب هذا المفهوم في الشهر الماضي.

وقال ثلاثة أشخاص مطلعين على الخطط إن فيسبوك ينظر في ربط قيمة عملته بسلة من العملات الأجنبية المختلفة وليس الدولار فقط. يمكن أن يضمن فيسبوك قيمة العملة من خلال دعم كل عملة باستخدام عدد محدد من الدولارات واليورو والعملات الوطنية الأخرى الموجودة في حسابات فيسبوك البنكية.

تقوم الشركة بإصلاح البنية التحتية للمراسلات، والتي من شأنها ربط ثلاثة من تطبيقاتها- ماسنجر وواتس آب وانستغرام.  سيؤدي هذا التكامل، الذي سيستغرق أكثر من عام، إلى توسيع نطاق وصول عملات الرقمية عبر 2.7 مليار شخص يستخدمون أحد التطبيقات الثلاثة كل شهر.

السؤال الكبير الذي يواجه فيسبوك هو مدى السيطرة التي سيمتلكها على العملة الرقمية. إذا كان فيسبوك مسؤولاً عن اعتماد كل معاملة وتتبع كل مستخدم، فليس من الواضح لماذا يحتاج إلى نظام البلوكشين، بدلاً من نظام مركزي تقليدي مثل PayPal.

إن التعامل مع منصات تداول العملة الرقمية سيأخذ على الأقل بعض العبء التنظيمي على الفيسبوك، لأن المنصات ستكون مسؤولة عن الاحتفاظ بالعملات الرقمية وفحص الزبائن.

ولكن إذا قررت فيسبوك انشأ عملة لا تتحكم كلياً بها، فسيكون من الصعب على الشركة جني المال من رسوم المعاملات وتسهيل استخدام المجرمين للعملة لأغراض غير قانونية. وقد أخبر موظفو فيسبوك منصات تداول العملات الرقمية أنهم يأملون في إخراج منتج في النصف الأول من العام.

من المرجح أن تبدو العملات من شركات المراسلة الأخرى أشبه بالعملات الرقمية التقليدية، مع أسعار متقلبة وتصميم لا مركزي يمنح المستخدمين المزيد من التحكم.

لقد فكرت شركة تيليغرام، التي بدأها فريق من المنفيين الروس، في التصعيد عن الحكومات. قد يساعد ذلك تيليغرام في أماكن مثل إيران وروسيا، حيث يجد الناس – وخاصة المنشقين – صعوبة في استخدام النظام المالي التقليدي.

وقد أرسلت تيليغرام رسالة إلى مستثمريها في الشهر الماضي قائلة إنه تم إنجاز 90% بالمكونات الرئيسية للشبكة التي من شأنها أن تستضيف غرام، عملة تيليغرام الرقمية. وأبلغت الشركة المستثمرين أنها تأمل في الحصول على نسخة من النظام في الأشهر القليلة المقبلة، وفقاً لمستثمرين اثنين تحدثا بشرط عدم الكشف عن هويتهم بسبب اتفاقات السرية.

يحتوي تطبيق Signal، على أصغر مشروع يسمى Mobilecoin. فقد جمعت 30 مليون دولار العام الماضي وتحاول جمع 30 مليون دولار أخرى، وفقاً لثلاثة أشخاص أحيطوا علماً بالمسألة. في حين أن مؤسس Signal، مكسي مارلينسبيك، يقدم المشورة. وهذا المشروع هو المفضل لدى العديد من محبي العملات الرقمية منذ فترة طويلة بسبب ضوابط الخصوصية القوية.

لكن Mobilecoin، شأنها شأن المشاريع الأخرى الجارية، ستظل بحاجة إلى حل المشاكل التي أوقفت جميع العملات الرقمية الأخرى من الارتقاء إلى مستوى التوقعات.

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews
مصدر TheNewYorkTimes

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare