عملية دعم عملة أولية تطلقها Telegram بهدف جمع 1.2 مليار دولار

عرب بت – توصف مخططات Telegram لإنشاء عملية دعم عملة أولية “ICO” بأنها الأكثر طموحًا على الإطلاق. إذ تسعى شركة Telegram، مزود خدمة الرسائل الأكثر انتشارًا لجمع 1.2 مليار دولار، والتي من شأنها أن تمثل أكبر عملية بيع عملة رقمية أولية حتى الآن. حيث إن شبكة Telegram المفتوحة (TON) تسعى إلى تحقيق اللامركزية في الاتصال عبر الإنترنت بتوفير مجموعة من الخدمات، من تبادل الملفات إلى التصفح المجهول، وإجراء عمليات الشراء من خلال العملة الرقمية الجديدة والتي تعرف باسم “grams”.

 

ويقول Kyle Samani من شركة Multicoin لـ  CoinDesk: “إن اهتمامي كمستثمر ينصب على التركيز والجهد”، وأضاف أن شبكة Telegram المفتوحة تهدف للوصول إلى نفس المناطق التي وصلت لها العديد من شركات البلوكشين الناشئة، من خلال جمع الأموال عن طريق مبيعات العملة الرقمية. وفي مقدمة مكونة من 23 صفحة نشرتها CoinDesk، فإن شبكة Telegram المفتوحة هي بروتوكول بلوكشين لحركة الأموال وإجراء عمليات الشراء عبر شبكة الند للند بين المستخدمين. وهذا من شأنه أن يتفاعل مباشرة مع تطبيق الرسائل الخاص بـ Telegram، الذي تم إنشاؤه في عام 2013. وقالت مصادر لـ CoinDesk  إن مبلغ 500 مليون دولار إلى 600 مليون دولار كان هدف Telegram لعملية البيع الأولية، مع تقديم 600 مليون دولار إلى 700 مليون دولار علنًا.

 

حيث تقوم الشركة باستخدام هيكل اتفاقية بسيط للعملة الرقمية المستقبلية (SAFT)، ليتم جمع الأموال من المستثمرين المعتمدين قبل إنشاء شبكة فعالة من أجل تجنب الإفلات من قوانين الأوراق المالية. وبعد ذلك، يصبح من الممكن توزيع عملة grams للمستثمرين ومن ثم إعادة بيعها للمستهلكين.

 

الحديث عن الشركة

ستكون شركة Telegram الشركة الأكثر تعميمًا في إصدار العملة الرقمية حتى الآن، على الرغم من أن التطبيق الرسائل الاجتماعية Kik جمع 98 مليون دولار في عملية الاكتتاب في شهر سبتمبر. ويقول Joe DiPasquale من شركةBitBull : “يتحدث العديد من مديري صناديق التحوط عن عملية دعم العملة الأولية “ICO” لشبكة Telegram المفتوحة. حيث تملك شركة Telegram تطبيق الرسائل الذي يزداد استخدامنا له أكثر فأكثر بسبب الأمن والسهولة، فضلًا عن أنها أصبحت المنصة المختارة للحديث عن العملات الرقمية. ”

وبتحديد الحد الأدنى للاستثمار في عملية بيع العملة بـ 1 مليون دولار، فإن DiPasquale لا يزال متفائلًا، قائلًا: “من المرجح أن تكون عملية البيع الاولية للشركة ناجحة نظرًا لنجاحها كمنصة حتى الآن“. أما بالنسبة للمستثمرون الآخرون الذين كانوا مترددين في مناقشة عملية البيع، أشار أحدهم إلى اتفاق لم يتم الكشف عنه والمطلوب للعرض التمهيدي للورقة البيضاء التقنية.

 

الأهداف

أشارت الشركة في الوثيقة إلى أن:

“الحالة الراهنة لتكنولوجيا البلوكشين تشبه تصميم السيارات في عام 1870: الواعدة ولكنها غير فعّالة ومعقدة جدّا ليتم إطلاقها للمستهلك بشكل واسع”.

وعلى هذا النحو، تعتقد شركة Telegram أنه لا يوجد هناك أي عملة اكتسبت نجاحًا كبيرًا بالفعل، فهناك حاجة إلى نظير لامركزي للتداول اليومي. كما أن الشركة تأمل في تمكين التداول السهل للمدفوعات الصغيرة بين المستخدمين، وهو شيء من مصلحة الجميع  في مجال البلوكشين. وفي محاولة للقيام بذلك، توضح الشركة أنه سيتم إنشاء 5 مليارات من عملة grams ، مع الاحتفاظ بنسبة 4٪ منها لفريق  Telegram(مع فترة استحقاق لمدة أربع سنوات) ونسبة 44٪ ليتم بيعها خلال عملية دعم العملة الأولية “ICO”. أما بالنسبة للكمية المتبقية والبالغة 52 في المئة فسيتم الاحتفاظ بها كاحتياطي لحماية العملة الرقمية الناشئة من المضاربة في التداول والحفاظ على المرونة في المراحل المبكرة من تطور النظام “.

ويتضح من خارطة الطريق للعملة أن أول منتج ذو صلة سيطلق في الربع الأول من عام 2018، وسيتم طرح جميع المنتجات الأخرى بحلول النصف الأول من عام 2019. كما سيتحكم مؤسسي Telegram في تحويل المشروع إلى مؤسسة غير ربحية بحلول عام 2021.

 

الكثير من المنافسين

في حين أن الأولوية الرئيسية لشبكة Telegram المفتوحة هي لمدفوعات المستهلكين، تقوم الشركة بإنشاء عدد من الخدمات، مثل تبادل الملفات والخصوصية، والتي تم إصدارها بالفعل من قبل مصدري عمليات دعم العملات الاولية المعروفين والممولين بشكل جيد. على سبيل المثال:

خاصية التخزين في شبكة TON – وهي “تكنولوجيا تخزين الملفات الموزعة، التي يمكن الوصول إليها من خلال شبكة الند للند المتاحة لتخزين الملفات، مع تكنولوجيا الوصول مثل torrent والعقود الذكية المستخدمة لفرض التواجد.

TON Proxy – “يمكن استخدام هذه الطبقة لإنشاء خدمات VPN غير مركزية وبدائل الاختصاصات القائمة على البلوكشين لتحقيق عدم الكشف عن الهوية وحماية الخصوصية على الإنترنت.”

خدمات TON – “وهي منصة لخدمات الطرف الثالث والتي تسمح باستخدام الواجهات الذكية مثل الهواتف الذكية للتطبيقات اللامركزية والعقود الذكية، فضلًا عن تجربة تصفح لامركزية تشبه شبكة الإنترنت العالمية”. كما أن هناك عدد من الشركات الناشئة القائمة على البلوكشين تسعى لبناء أسواق التطبيق اللامركزية، بما في ذلك Coinbase التي تسعى إلى إنشاء السوق الخاص بها.

TON DNS – “وهي خدمة لتعيين الأسماء القابلة للقراءة البشرية للحسابات والعقود الذكية والخدمات وعُقد الشبكة”. فقد أدرجت كل من ” MaidSafe” و ” Blockstack”، في كانون الأول / ديسمبر في نفس الفئة.

 

ومن ناحية أخرى، فإن خطط الشركة لعملية دعم العملة الأولية يجب أن تأتي بسرعة، وفقًا لـ Anton Rozenberg المسؤول الفني السابق السابق في VK. في حين يقول Rozenberg الذي غادر الشركة في أبريل من العام الماضي، أن الشركة لم تناقش أبدًا الأعمال المتعلقة بالعملات الرقمية أو البلوكشين.

 

ــــــــــ
المصدر: Coindesk

تابعنا على تويتر: @ArabbitNews

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

كن أوّل من يعلّق

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare