رئيس مجلس إدارة بورصة ناسداك: عمليات الـ ICOs تستغل المستثمرين الأفراد

عرب بتجلبت عمليات جمع العملات الرقمية مليارات الدولارات هذا العام، ومعظمهم من المستثمرين الأفراد. وهي العمليات المعروفة باسم عرض العملة الأولي والتي تعرض هؤلاء المستثمرين لمخاطر جسيمة، وفقاً للرئيس التنفيذي لبورصة ناسداك. وقالت أدينا فريدمان في مؤتمر مستقبل التكنولوجيا المالية في نيويورك الأربعاء:

” عندما تستطيع الشركات أن تأخذ أموال الناس ولا تقدم أي معلومات على الإطلاق، ودون أي حكم، هذا يبدو لي وكأن هذه الشركات تستغل الناس فحسب”

وقالت إن الضحايا عادة هم مستثمرين لأول مرة، وليس لديهم أي إمكانية للوصول إلى المعلومات. وفي حين تطلب لجنة الأوراق المالية والبورصات من الشركات تزويد المستثمرين الأفراد بنفس المعلومات مثل البنوك أو كبار المستثمرين في الاكتتابات الأولية العامة، فإن عملية التحويل البرمجي هذه لا تكاد تكون خاضعة للرقابة. وقال فريدمان:

“لا يتوفر أي من ذلك في فضاء عمليات الـ ICOs، وكل شيء يتم شراؤه عن طريق البيع بالتجزئة. وأشعر بقلق حقيقي إزاء الافتقار إلى الشفافية والرقابة والمساءلة على أن هذه الشركات تقوم بجمع رأس المال من خلال عمليات الـ ICOs”

ففي عملية دعم العملة الأولية أو الـ ICO ، يتم طرح العملات الرقمية للبيع كنوع من التمويل الجماعي. فبدلاً من حقوق التصويت أو الأرباح التي تأتي مع أسهم الشركة، تعد “العملة الرقمية” بالوصول إلى الشبكة أو النظام الأساسي أو الخدمة. لكنها غالباً ما تكون مدعومة بفكرة مجردة أو لا شيء على الإطلاق.

ففي أواخر شهر أيار / مايو، جمعت الشركة الناشئة (Block.one) مبلغ 4 مليارات دولار، متفوقة على أكبر عدد من عمليات عرض العملات الأولية في البورصات هذا العام، في حين أن منتجها الرئيسي لم يتم إطلاقه حتى الآن.

ومن ناحية أخرى، فقد قامت هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) بتضييق الخناق على عمليات الـ ICOs، التي جمعت 6.6 مليار دولار في عام 2017 وبلغت 9.1 مليار دولار هذا العام، وفقاً لشركة الأبحاث المستقلة Autonomous Next. وحذرت هيئة الرقابة المالية من وجود خطط لعمليات رفع وخفض الأسعار في عمليات الـ ICO، كما أغلقت بعضها. وقال رئيس مجلس إدارة هيئة الأوراق المالية SEC، جاي كلايتون، إنه لم يطّلع على شهادة ICO لا تصنف على أنها آمنة. بينما قال فريدمان:

“أتعاطف مع لجنة الأوراق المالية والبورصات التي تقول إن هذه هي حقاً عروض أوراق مالية. وأنا أؤيدها في ذلك”

وقد قال فريدمان لمحطة CNBC في نيسان / أبريل؛ إنه بمجرد أن تنضب القواعد التنظيمية وينضج هذا الفضاء، فإن بورصة ناسداك تفكر في أن تصبح منصة تداول للعملات الرقمية. لكن في الوقت الراهن، فإن بورصة ناسداك تتخذ طريق للشراكة.

وفي شهر نيسان / أبريل أيضاً، أعلنت البورصة عن تعاونها مع منصة تداول العملات الرقمية Gemini، التي أسسها مستثمرو البتكوين في وقت مبكر وهما التوأمان تايلر وكاميرون وينكلفوس. حيث قال المدير التنفيذي لمنصة “Gemini”، “تايلر وينكلفوس” في بيان، إن الصفقة تتيح لـGemini الوصول إلى تقنية المراقبة الخاصة بـ “ناسداك” للمساعدة في ضمان أن توفر المنصة سوقاً منصفة و”قائمة على القواعد” لمشاركتها.

وقال فريدمان: “يمكن أن يكون للعملات الرقمية مثل البتكوين تأثير كبير على مستقبل التمويل. ولكن على المدى القريب، فهذا مستبعد. و علينا أن نفترض أن هذا شيء يمكن أن يصبح شيئاً مثيراً بالفعل، وفي الوقت نفسه يمكن أن يموت أيضاً“.

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews
مصدر CNBC

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare