صرافات البتكوين الآلية ازدادت بمقدار الضعف في عام 2018

عرب بت – ليس هناك نقص في عدد المنتظرين لهبوط البتكوين والمستعدين للإنقضاض والإجهاز على ما تبقى من العملات الرقمية. فهذا هو حال بعض المصرفيين والمنظمين وشاغلي المناصب الكبيرة، ومعظمهم من الرجال ذوي الشعر الرمادي والذين يمتلكون السلطة ويصفون العملات الرقمية بالتافهة أو بأنها بدعة أو عملية احتيال أو مجرد أصول مضاربة، والتي ستصل بالتأكيد إلى قيمة الصفر. ولكن إذا كان الأمر كذلك، فلما حقق هذا القطاع نمواً سنوياً بنسبة 100٪؟

بالطبع ليست البنوك الأوروبية وراء الأمر

إذا كنت تريد تحليل مشكل ما في أحد القطاعات، فابحث عن تورط البنوك الأوروبية. أنت تعرفها، فهي القوى العالمية التي تسببت في الفوضى المالية والضيق المالي في جميع أنحاء العالم. فهم يدعمون التكنولوجيات باهظة الثمن والتي عفا عليها الزمن، لزيادة أسعار الفائدة، ولتحصيل عوائدهم من فضائح غسيل الأموال.

وتراجعت أسهم البنوك الأوروبية بمتوسط 25% هذا العام مما ألغى كل المكاسب التي تحققت على مدى السنوات الست الماضية. ولا يتداول أي من أكبر 16 بنكاً في منطقة اليورو وسويسرا أعلى من القيمة الدفترية، مع تداول بنك دويتشه الألماني المثير للجدل عند ربع قيمته الدفترية وانخفاضه بنسبة 53٪ في 2018.

إليكم رسماً بيانياً لطيفاً لتوضيح الانخفاض الشديد في أجهزة الصراف الآلي هذا الرسم مقدم من Statista في المملكة المتحدة، حيث انخفض الرقم كثيراً هذا العام.

صرافات البتكوين الآلية ازدادت بمقدار الضعف في عام 2018

أجهزة صراف البتكوين الآلية تتضاعف في 2018

للمقارنة، إليكم رقماً آخر من CoinATMradar. حيث أفاد مديرهم التقني جايمسون لوب حيال هذا الأمر:

“لقد تضاعف عدد أجهزة صراف البتكوين الآلية ليصبح عددها 4,000 في عام 2018، مما يشكل نمواً بمقدار 100% عن الأعوام السابقة”

وفي يومنا هذا الموافق 31 كانون الأول/ديسمبر 2018، أصبح عدد صرافات البتكوين 4,109 صرافاً آلياً موزعاً على جميع أنحاء العالم.

قبل المضي قدماً والإشارة إلى ما هو واضح، إن مقارنة 4,000 جهاز صراف بتكوين آلي حول العالم إلى نحو 65,000 جهاز صراف نقدي هو أشبه بمقارنة التفاح بالبرتقال.

من الواضح أن العالم يعتمد اعتماداً كبيراً على البنوك وأن عدداً قليلاً من أجهزة صراف البتكوين الآلي في بعض البلدان لا ترتقي لتكون منافسة عادلة. لكن الاتجاه واضح، مع ذلك، حققت أجهزة صراف البتكوين الآلية نمو سنوي بنسبة 100٪ مقارنةً بانخفاض ثابت ومستمر لأجهزة الصراف الآلي التقليدية.

عدد متابعي البتكوين على ريديت ارتفع بنسبة 61%

مجال آخر مثير للاهتمام يؤكد أن البتكوين لا تزال على تقاتل وتقاوم هي أنها لا تزال محور الحديث على وسائل التواصل الإجتماعي. بلغ عدد متابعي البتكوين على ريديت، وهو المنتدى رقم واحد لمناقشة جميع الأشياء، أكثر من مليون مشترك هذا العام. وبصورة أدق، فقد شهدت نمواً بنسبة 61% في عام 2018 برغم السوق الهبوطية التي لا تلين ولا تستكين.

على عكس العدد المتزايد بإطراد من أجهزة صراف البتكوين الآلية، نما متابعوا البتكوين على ريددت بأقل من عام 2017، حيث كانت الأرقام آنذاك حوالي 200%. ولكن عندما تضع في اعتبارها انخفاض سعر العملة بنسبة 80٪ هذا العام، فإن زيادة متابعيها بنسبة 61٪ ليست رزيادة سيئة للغاية.

البتكوين باقية وتتمدد

على الرغم من تراجع الأسعار، فإن البنية التحتية آخذة في التحسن والمعرفة تنتشر. كما لخص جون كوو المؤسس المشارك لـ ShapeShift :

“كان عام 2018 عاماً حافلاً بالنمو والابتكار التكنولوجي سريع الوتيرة للشركات في جميع أنحاء القطاع. نعم إننا نعاني من هبوط السوق، ولكنها فترة من الزمن لها بداية ونهاية، فهي جزء من دورة تتكرر على مر السنين”

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews
مصدر Bitcoinist

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare