شبكة “Visa” تنهار بينما تفخر البيتكوين بوقت تشغيل بنسبة 99.99% منذ اطلاقها!

عرب بت – إنهار نظام الدفع الخاص بـ “Visa”، مانعاً استخدام بطاقة الائتمان ومعالجة المدفوعات عبر الاتحاد الأوروبي بأكمله وإيرلندا، حتى في الولايات المتحدة الأميركية أيضاً. وعلى الرغم من أنه قيل أن المسألة قد حُلت، إلا أن الحادثة تخدم في  تسليط الضوء على الحاجة إلى بديل مستقر لامركزي حيث أن إحتمالية حدوث مثل هذه الأمور غير موجودة ببساطة.

وفي بيان رسمي على “Twitter”، أعلنت “Visa” أن خدمة معالجة المدفوعات خاصتها تواجه “عطلاً (انقطاعاً) في الخدمة” فقالت :

“إننا نواجه حالياً عطلاً في الخدمة والذي يقف في وجه معالجة بعض المعاملات التي تتم عبر Visaفي أوروبا. ونحن نحقق في الأسباب الكامنة خلف ذلك ونعمل بأقصى سرعة ممكنة على حل الوضع. وسوف نخبركم بآخر التطورات أولاً بأول”.

وتفيد التقارير بأن مستخدمي “Visa” واجهوا مشاكل حقيقية مع المدفوعات عبر البطاقات. بحيث كانوا يتلقون رسائل تقول أنه هناك “عطل في الخدمة”، الأمر الذي منع مقدمي المدفوعات من تلقي الأموال أو إرسالها.

تحذير من خطر أساسي

لم تكن المدفوعات عبر بطاقات الائتمان الخدمة الوحيدة التي تأثرت بانقطاع خدمات  “Visa”. بحيث منع هذا الواقع العديد من العملاء الأوروبيين من إجراء المعاملات بالأموال المودعة في حساباتهم المصرفية. وقد ذكرت “The Irish Times” أن السياح الإيرلنديين الذين وصلوا إلى الولايات المتحدة لم يتمكنوا من الولوج إلى أموالهم.

وبوضع المتاعب الشخصية جانباً، يمكن أن يكون إنقطاع الخدمة حفز مشاكل رئيسية بالنسبة للمؤسسات المصرفية أيضاً. وقد بدت التقارير تظهر حول اصطفاف الناس أمام أجهزة الصراف الآلي من أجل سحب أكبر قدر ممكن من أموالهم خوفاً من استمرار الإنقطاع فترة طويلة.

وبدأت بنوك مثل “HSBC” تغرد على “Twitter” حول المشكلة فور حدوثها تقريباً، قائلة:

“إننا واعون لمشكلة الصناعة الواسعة التي تؤثر على مدفوعات Visa، والتي هي الآن تخضع للتحقيق والتمحيص. ولكن معاملات أجهزة الصراف الآلي وMasterCardلم تتأثر بالأمر. وتعمل Visaبجد من أجل حل هذه المسألة في أسرع وقت ممكن. وسوف نواصل دعمنا العملاء المتأثيرين بقدر ما يتطلبه الأمر”.

حل المشكلة الحالية، والتغاضي عما ورائها

عقب 20 ساعة تقريبا من إدراك “Visa” للعطل، نشرت الشركة إعلاناً على موقعها الرسمي، مدعيةً أن المشكلة قد حُلت، فقالت :

“إن نظام دفع Visaالخاص بأوروبا يعمل الآن بكامل طاقته، ويمكن لأصحاب حسابات Visaالآن أن يستخدموا بطاقاتهم في عمليات الشراء أو عند أجهزة الصراف الآلي، كما يفعلون عادةً”.

ومع ذلك، لا بد من التشديد على نقطة معينة. فبطبيعة الحال، تعتبر “Visa” إحدى مزودي حلول المدفوعات الرائدة، مع استخدام ملايين الناس خدماتها في جميع أنحاء العالم. وفي حين أنه من غير الواضح كم عدد المتأثرين من هؤلاء بالمشكلة، إلا أن هناك شيء واحد واضح جداً – وهي أن المشكلة مع مزود خدمات مركزي واحد يمكن أن تحرم ملايين الناس من الوصول إلى الخدمات المصرفية.

هل يمكن أن توفر العملات الرقمية الحل لهذه المشكلة؟

أوضحت “Visa”، في إعلانها الرسمي، بأن الإنقطاع جاء سبباً لنوع من أنواع “فشل النظام”. والسؤال هنا –هل يمكننا تحمل ترك “النظام” والفريق الداعم له يحددون إذا ما كان ملايين الناس من جميع أنحاء العالم سيتمكنون من الوصول إلى أموالهم أم لا؟

والمشكلة بالطبع تتعدى “Visa” بكثير، حيث إن هذه الحادثة بالذات تحدد بوضوح الحاجة إلى بديل –مثل البيتكوين- محصن أمام أمور مثل “فشل النظام” هذا.

ويمكن للامركزية أن تحل جميع هذه المشاكل، ومن المفارقات أن “Visa” ليست غريبة على هذه التكنولوجيا. ففي تشرين الأول/  أكتوبر لعام 2016، أعلنت “Visa” أنها تعمل على حل يستند إلى البلوكشين لتحويلات الأعمال للأعمال عبر الحدود. وبالمثل، في الشهر الماضي فقط، تقدمت “MasterCard” ببراءة اختراع تتعلق بنظام أسرع للتحقق من العُقد.

فهل يمكن لذلك كله أن يلمح إلى أننا أصبحنا أقرب من الإعتماد واسع النطاق للعملات الرقمية والتكنولوجيا الكامنة خلفها؟

فقد ظهرت حقيقة بسيطة واحدة وسط كل الفوضى التي تسبب بها إنقطاع خدمات “Visa” وهي :

“خدمات Visaتنهار اليوم، بينما البيتكوين لم تنهار أبداً”.

تابعنا على تويتر: @ArabbitNews
مصدر bitcoinist

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

كن أوّل من يعلّق

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare