سوق العملات الرقمية تكافح لتسجل المكاسب مع استمرار هبوط الأسعار

عرب بت – واصلت سوق العملات الرقمية نضالها في إظهار المكاسب ليومين متتاليين. واليوم، الثلاثين من كانون الثاني (يناير)، إنخفضت العملات الرقمية الرئيسية مثل بيتكوين وإثيريوم بنحو 5% تقريباً.

 

كما ذكر موقع “CCN” يوم أمس، فإن الاتجاه السعري الحالي للبيتكوين والإثيريوم لا يعكس بدقة أداء كلتا العملتين من حيث نشاط المستخدم وقاعدة المستخدم والإعتماد. ومع ذلك فقد أعلنت أعلن إثنان من أكبر تجار التجزئة في آسيا هذا الأسبوع عن دعمهما للبيتكوين وعملات رقمية أخرى من بينها الإثيريوم والبيتكوين كاش واللايت كوين.

ومن الجدير بالذكر أن موقع “WeMakePrice” الكوري الجنوبي بدأ عملية تكامل “دمج” 12 عملة رقمية مدرجة على منصة تداول “Bithumb“. وخلال بضعة أسابيع، سوف يتمكن الملايين من المستخدمين النشطين على “WeMakePrice” من أداء المعاملات باستخدام البيتكوين و11 عملة رقمية أخرى.

وفي الأسبوع الماضي، قال رئيس شركة المقاهي الأميركية “Starbucks“، هاورد شولز، أنه في حال لم يتم إعتماد العملات الرقمية من قبل تجار التجزئة وغيرهم، فسوف تفشل فشلاً ذريعاً في أن تتطور إلى عملات قانونية. وبالفعل، رغم قضايا قابلية التوسع التي تواجهها معظم العملات الرقمية الكبرى، فقد بدأ بعض أكبر تجار التجزئة في آسيا بالمكاملة بين البيتكوين والإثيريوم.

وفي الوقت الراهن، تعمل شبكة البيتكوين على تسوية ما يقارب 250 ألف معاملة في اليوم الواحد، في حين تعالج الإثيريوم أكثر من 1,2 مليون معاملة على أساس يومي. ويمكن أن تفضي مكاملة تجار التجزئة الرئيسيين للعملتين الرقميتين أن تزيد أحجام معاملاتهم بشكل هائل، وذلك بالنظر إلى أن تبني التجار للعملتين الرائدتين ما يزال ضئيلاً للغاية في الوقت الراهن.

 

 

وما يزال الطلب على العملات الرقمية يتزايد بمعدل سريع، ما يعود إلى أن “Robinhood” قد أضافت فعلياً مليون مستخدم إلى قائمة إنتظار منصة تداول العملة الرقمية خاصتها. ومن جهتها، أضافت “Binance“، أكبر منصة تداول للعملة الرقمية في السوق، أيضاً 6 مليون مستخدم في الشهور الستة الماضية، ما أتاح لها أن تصبح الأسرع نمواً في التاريخ.

ولكن السوق شهد أيضاً معدل نمو سنوي غير إعتيادي على مدى الشهور القليلة الماضية. ففي العام 2017، ارتفعت أسعار الريبل بنحو 330%، والإثيريوم بنحو 150%، والبيتكوين بمقدار 19%. ويتوقع المستثمرون داخل سوق العملة الرقمية لأسعار العملات الرقمية فقط أن ترتفع بهوامش عظيمة في غالب الوقت، في حين ما يزالون يهمشون أهمية عمليات التصحيح.

وتتيح عمليات التصحيح قصيرة الأجل للسوق أن يمسي أقوى وأثبت لأنها تقود تجار التجزئة الأضعف إلى الانسحاب من السوق. وبسبب التراجع الطويل على مدى الأسبوع، والذي اختبرته السوق خلال الأيام السبعة الماضية، غادر الكثير من المضاربين السوق وأصبحت السوق تتمتع الآن بتجار أقوى. ويتضح  هذا الاتجاه جلياً في الإنخفاض في حجم التداول اليومي لمعظم العملات الرقمية في السوق.

 

الإتجاه قصير الأجل

في غالب الأحيان، تميل أسعار العملات الرقمية إلى الارتفاع بعد أجل قصير من التصحيحات أو التراجع. ورغم أنه هذه لم تكن الحال طيلة شهر كانون الثاني (يناير)، لكنه من المهم أن نأخذ بالاعتبار عاملين رئيسيين لتعافي السوق؛ الضرائب المستردة ومنصات تداول العملة الرقمية الكورية الجنوبية.

ففي شهر شباط (فبراير)، سيتلقى مواطنو الولايات المتحدة والمقيمون فيها مسترداتهم الضريبية. وهذا من شأنه أن يقود آلاف الدولارات من الأموال غير المتوقعة إما إلى المدخرات أو الاستثمار. وبالنظر إلى اعتماد العملات الرقمية، فإنه من المحتمل أن يتدفق جزء كبير من الضرائب المستردة إلى سوق العملة الرقمية.

وقد فتحت منصات تداول العملة الرقمية في كوريا الجنوبية التسجيل أمام المستثمرين والتجار الجدد ، هذا الأسبوع، وهو ما قد يقود إلى ارتفاع جيد في حجم التداول.

 

__________

المصدر:CCN

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare