سوق أبو ظبي للأوراق المالية (ADX) تخطط لإنشاء بنية تحتية للعملات الرقمية

عرب بت – أصدرت سوق أبو ظبي للأوراق المالية (ADX) ورقة رسمية تهدف إلى إنشاء البنية التحتية اللازمة لاستيعاب معاملات الأصول القائمة على العملات الرقمية وتسهيل تنفيذ التقنيات القائمة على التكنولوجيا الموزعة في الإمارات العربية المتحدة. والهدف من المنصة هو دعم المؤسسات المالية في جهودها لتقديم الخدمات المتعلقة بأدوات الاستثمار المبتكرة.

سوق أبو ظبي للأوراق المالية تشارك بتنظيم العملات الرقمية

إن هذه الورقة الرسمية، التي تحدد فيها سوق أبو ظبي للأوراق المالية وجهات نظرها حول الإطار التنظيمي لتداول العملات والموجودات الرقمية، تم إصدارها بالتعاون مع البنك المركزي للأوراق المالية في الإمارة. وقد تم تكليفها بتفحص هذه الظاهرة المالية الجديدة والمشاركة في خلق بيئة آمنة وفعالة لكل من مصدري هذه الأصول والمستثمرين المحتملين. وقد أعدت الوثيقة تحت رعاية الرابطة الدولية لخدمات الأوراق المالية.

وفقاً لتقرير صادر عن وكالة أنباء الإمارات، وهي وكالة الأنباء المملوكة للدولة في الإمارات العربية المتحدة، فإن السوق تعمل على تحديد المعايير الفنية والتشغيلية اللازمة لإصدار شهادات تداول للعملات الرقمية، حيث تشهد فئة الأصول الجديدة تطوراً سريعاً في المنطقة. كما يرغب سوق (ADX) في توفير مرجع موثوق للمؤسسات المالية التي تحاول إدارة عملية الانتقال من الأصول التقليدية إلى الأدوات المرتبطة بتداول العملات الرقمية.

أبو ظبي تشرع في تطوير البنية التحتية للتبني

وتعليقاً على الورقة الرسمية، أشار الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي، راشد البلوشي، إلى أهمية تحديث البنية التحتية لسوق أبوظبي المالية الحالية. كما أبرز الحاجة إلى إدراج معايير شاملة للحكم في النظم التقليدية من أجل تحسين جودة البنية التحتية ومنع تجزئة السوق وزيادة ثقة المستثمرين. فعلق قائلاً :

“تلعب البنية التحتية للسوق المالية دوراً محورياً في دعم أسواق العملات الرقمية، وتقدم حماية للمستثمرين، وتمنع تجزئة السوق، فضلاً عن تمكينها المؤسسات المالية من تقديم خدمات متقدمة في مجال الأصول الرقمية”

وأضاف البلوشي أن سوق أبوظبي للأوراق المالية تحتضن دوماً التقنيات المبتكرة ويتطلع باستمرار إلى الاستفادة من التقدم في التكنولوجيا، خاصة تلك المتعلقة بالعملات الرقمية والبلوكشين. وقال المسؤول التنفيذي إن السوق تحاول تحسين الفوائد المقدمة للمستثمرين وأصحاب المصلحة.

في السنوات الأخيرة، بدأت منطقة شبه الجزيرة العربية تتحول إلى العملات الرقمية وإلى المنتجات والتكنولوجيات ذات صلة. ففي شهر كانون الثاني/يناير الفائت، أعلن سوق أبو ظبي العالمي، وهو مركز مالي دولي يقع في قلب العاصمة الإماراتية، عن تبني إطار تنظيمي لأنشطة العملات الرقمية تضاهي تلك التي يتم تنفيذها في منصات التداول.

وفي أيلول/سبتمبر الماضي، وافقت هيئة الأوراق المالية والسلع في الإمارات العربية المتحدة على خطة لاعتماد لوائح تنظيمية لعمليات الـ ICO. وبذلك أقرت الهيئة بالعملات الصادرة عن تلك العمليات كأوراق مالية. وقد تم الإعلان البارحة عن إطلاق أول منصة تداول عملات رقمية مسجلة في دولة الإمارات العربية المتحدة هذا الأسبوع.

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews
مصدر News.bitcoin

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare