رئيس وزراء مالطا يؤكد أن البرلمان سيقر ثلاثة من القوانين الخاصة بالعملات الرقمية

عرب بت – تحرز مالطا تقدماً سريعاً في ترسيخ مكانتها باعتبارها الدولة الأكثر ودية في العالم للشركات المختصة في مجال العملات الرقمية.

وفي مؤتمر صحفي اليوم، أكد رئيس وزراء مالطا جوزيف مُسقط أن البرلمان سيؤيد ويوافق على ثلاث مشاريع قوانين مالية مصرفية مصممة لاحتضان قطاع البلوكشين. وكشف أن مشاريع القوانين ستجتاز القراءة الثالثة والأخيرة في الجلسة المسائية يوم الأربعاء لتصبح قانوناً. ومتحدثاً إلى CCN، صرح الأمين البرلماني للابتكار والتمويل الرقمي سيلفيو شمبري:

“هذه هي المرحلة الأخيرة من التشريع الذي سيضع مالطا على الخريطة الدولية لتنظيم العملات الرقمية والبلوكشين. وهناك إجماع سياسي على خارطة الطريق هذه، كما أننا نتوقع أن تكون هذه الخطوة الدعامة الأساسية لنمونا الاقتصادي للسنوات الأربع إلى الخمس المقبلة”

وتأتي القراءة النهائية اليوم بعد أسبوع من إقرار البرلمان المالطي القراءة الثانية لثلاث فقرات تغطي تنظيم عمليات دعم العملات الأولية (ICO)، ومبادئها توجيهية لمشغلي منصات تداول العملات الرقمية الذين يتطلعون إلى التوسع في مالطا والتنظيم الأوسع لقطاع العملات الرقمية والبلوكشين.

ومن ناحية أخرى، فقد وضعت مالطا أولاً أسس أن تصبح “جزيرة البلوكشين”، مع إستراتيجية وطنية قدمت في أيار/مايو 2017. حيث قال رئيس الوزراء جوزيف مُسقط في ذلك الوقت:

“يجب أن نكون في طليعة الدول التي تسعى إلى احتضان البلوكشين والبتكوين، وعلى الآخرين أن يتبعوا خطانا”

وما يؤكد ما صرح عنه رئيس الوزراء المالطي هو قيام منصة Binance – أكبر منصة لتداول العملات الرقمية في العالم – بنقل مقرها الرئيسي إلى مالطا في أوائل آذار/مارس. كما أصبحت منصة OKEx، ثاني أكبر منصة تداول في العالم من حيث حجم التداول بعد Binance، ثاني شركة مشغلة لمنصة تداول تقوم بالانتقال إلى مالطا. أما منصة BitBay، وعلى الرغم من مكانتها كأكبر منصة تداول في بولندا، فقد أوقفت أيضاً عملياتها بعد أن رفضت البنوك المحلية تقديم الخدمات المصرفية قبل الإعلان عن انتقالها إلى مالطا، مشيرةً إلى حدوث “مناقشات مثمرة مع حكومة جمهورية مالطا وتوفيرها لبيئة عمل صديقة للمنصة”.

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews
مصدر CCN

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare