خمسة تطبيقات لتقنية البلوكشين ستساعدك على التفوق في أعمالك

عرب بت – منذ أن نشر ساتوشي ناكاموتو اختراعه المسمى بالبيتكوين في عام 2009، أصبح للعملة الرقمية تحركات صعودية وهبوطية. ففي الآونة الأخيرة، نظر الناس إلى ما وراء البيتكوين باعتبارها عملة مثيرة للجدل تستخدم لنشاط السوق السوداء الشائنة وفي تقديم الاحتمالات التي لا نهاية لها. ولكن قبل كل شيء فهناك دفتر الحساب العام الذي يسجل كل عملية تحويل للبيتكوين المعروف باسم البلوكشين.

البلوكشين هي الآن البديل الجديد المثير للعملة التقليدية المصرفية المركزية، وأساليب المعاملات التي لا تغير فقط الطريقة التي نعامل بها المعاملات المالية، ولكن أيضاً استخدامات بديلة من شأنها أن تغير العالم. باختصار، البلوكشين هو دفتر الحسابات الموزع الذي يحافظ على قائمة متزايدة باستمرار من كل معاملة عبر كل شبكة موزعة على عشرات الآلاف من أجهزة الكمبيوتر. وهذا يجعل من المستحيل تقريباً اختراقها، وتغيير الطريقة المصرفية التي تتم بها.

وستتغير الطريقة التي تدير بها عملك يوماً بعد يوم  لتشمل التطبيقات الخمسة التالية:

1- العقود الذكية

لقد تم صياغة مصطلح “العقد الذكي” لأول مرة في عام 1993، لكنه أصبح مؤخراً مصطلح يستحق الذكر بفضل إطلاق مشروع الإثريوم في عام 2013. والمشروع هو: “المنصة اللامركزية التي تدير العقود الذكية: التطبيقات التي يتم تشغيلها تماماً كما هو مبرمج دون أي احتمال للتوقف أو الرقابة أو الاحتيال أو تدخل طرف ثالث“.

ويوضح كريس دروز أيضاً على “American Banker” أن “العقود الذكية” هي “برامج الكمبيوتر الآلي الذاتية التي يمكن أن تنفذ شروط أي عقد“. وفي جوهرها، هي الأمن المالي الذي عقد في الضمان من قبل الشبكة التي يتم توجيهها إلى المتلقين على أساس الأحداث المستقبلية، والأوامر البرمجية للكمبيوتر. وسوف تكون الشركات قادرة على استخدام “العقود الذكية” لتجاوز التنظيمات و خفض التكاليف لمجموعة فرعية من المعاملات المالية الأكثر شيوعاً. والأفضل من ذلك كله أنها هذه العقود ستكون غير قابلة للكسر أو الاخلال فيها.

وتستخدم شركات مثل Slock، وهي منصة إنترنت الأشياء القائمة على بلوكشين الإثيريوم، هذا التطبيق يسمح للعملاء باستئجار الدراجات حيث يمكنهم فتح القفل الذكي بعد أن يتفق الطرفان على شروط العقد.

2- التخزين السحابي

يعد التخزين السحابي تطبيقاً آخر على أن الشركات يمكنها الاستفادة من Storj، والتي في وقت هذه المقالة لا تزال في مرحلتها التجريبية. وهي واحدة من هذه الشركات التي تقدم التخزين السحابي الآمن مع تقليل التبعية. حيث قال مؤسس Storj، شون ويلكينسون لـ VentureBeat أنه: “ببساطة يمكن استخدام مساحة القرص الصلب الزائدة، ويمكن للمستخدمين التخزين أكثر ب 300 مرة من التخزين السحابي التقليدي“، ويشبه هذا إلى حد كبير كيف يمكنك استئجار منزلك أو غرفة على Airbnb. وقال ويلكنسون أيضاً:

“بالنظر إلى أن العالم ينفق أكثر من 22 مليار دولار أمريكي على التخزين السحابي وحده، فإن هذا يمكن أن يفتح تدفق دخل للمستخدمين العاديين، مع خفض كبير في تكلفة تخزين البيانات للشركات والمستخدمين”

3- اتصالات سلسلة التوريد والدليل على إثبات وجودها

يقول فيل غوميز على Edelman Digital أن “معظم الأشياء التي نشتريها لا تتم من قبل كيان واحد، ولكن من قبل سلسلة من الموردين الذين يبيعون مكوناتها (على سبيل المثال، الجرافيت لأقلام الرصاص) إلى الشركة التي تجمع وتقوم بتسويق المنتج النهائي. والمشكلة مع هذا النظام هو أنه إذا فشل أحد هذه المكونات تأخذ العلامة التجارية العبء الأكبر من الحركة الارتجاعية“. وباستخدام تقنية البلوكشين ستتقدم بشكل استباقي سجلات رقمية دائمة وقابلة للتدقيق تظهر لأصحاب المصلحة حالة المنتج في كل خطوة من خطوات القيمة المضافة. ويعد كل من موقع “Provenance” و”SkuChain” مِثالان على الشركات التي تحاول حل هذه المشكلة.

4- الدفع للموظفين

بما أن تكنولوجيا البلوكشين ترتبط  في العملات الرقمية، فمن المنطقي أنه يمكن استخدامها كتطبيق لتعويض الموظفين. حيث قامت Bitwage، التي تدعي أنها أول خدمة رواتب بالبيتكوين في العالم، “بالتحايل على الرسوم المكلفة المرتبطة بتحويل الأموال دولياً، فضلاً عن الوقت الذي تستغرقه هذه الأموال للانتقال من بنك إلى بنك. كما أن المدفوعات التي تتم عن طريق البيتكوين يمكن أن تنقذ كل من المال والوقت لأرباب العمل والموظفين على حد سواء “. فيقول مؤسس Bitwage ومدير العمليات، جوناثان تشيستر أنه باستخدام دفتر الحساب العام لجميع المعاملات في الترتيب الزمني، يمكنك أن ترى أين أصبح المال بالضبط طوال العملية.

ومن ثم هناك  دفع عن بعد للموظفين وللمقاولين. فيعد هذا الشكل من المدفوعات جزء كبير جداً من عمل “Bitwage وشيء يراهن عليه العديد من الشركات الكبرى (والبنوك) في هذا العام.

5- التصويت الإلكتروني

تنص BitShares، قاعدة البيانات الموزعة عالمياً، على أن نظام “الدليل المفوض للإثبات عن طريق الحصص (DPOS) هو أسرع وأكثر كفاءة وأكثر لامركزية، ونموذج أكثر مرونة  لتوافق الآراء المتاحة“. حيث تقول BitShares:

” يعزز هذا النظام قوة التصويت لموافقة أصحاب المصلحة على حل قضايا الإجماع بطريقة عادلة وديمقراطية. ويمكن ضبط جميع عوامل المتغيرات في الشبكة، من جداول الرسوم لحجب فترات وأحجام المعاملات، عن طريق المندوبين المنتخبين. بحيث يسمح التحديد الحاسم لمنتجي الكتلة بتأكيد المعاملات في متوسط وقت يبلغ ثانية فقط. ولعل الأهم من ذلك أن بروتوكول الإجماع مصمم لحماية جميع المشاركين من التدخل التنظيمي غير المرغوب فيه”

وفي السنوات المقبلة، سينمو مستقبل تكنولوجيا البلوكشين. فقد قدمت هذه التكنولوجيا على مدى الأشهر الستة الماضية أكثر من 6 براءات اختراع في هذا الفضاء، وكان هناك أكثر من 1200 براءة اختراع كجزء من تكنولوجيا البلوكشين. لذا فإن هذه التقنية ستستمر بالنمو أكثر فأكثر.

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare