توم لي يضع مؤشر بؤس البتكوين على أعلى مستوى في السوق الهبوطية

عرب بت – أصدر خبير العملات الرقمية الشهير ومحلل Fundstrat، توم لي، آخر المستجدات على ما سُمي بمؤشر بؤس البتكوين في مثابلة نُشرت في 19 نيسان/أبريل. وفقاً للمحلل، وصلت البتكوين إلى آفاق جديدة بواسطة مؤشر بؤس البتكوين BMI، حيث وضعت علامات جديدة لها لم تحدث بعد في السوق الهابطة.

في حين أن شركات التحليلات تختلف في مؤشرات السوق التي تتبعها، فإن Fundstrat تستخدم مؤشر بؤس البتكوين المسمى بذكاء كوسيلة لقياس معنويات المستثمرين بشأن العملة الرقمية الرائدة من خلال القيمة السوقية. صمم لي مؤشر BMI كوسيلة لإطلاع المستثمرين على البؤس النسبي لأصحاب عملات البتكوين بناءً على قيم مثل سعر العملة وتقلبها.

مؤشر بؤس البتكوين

في 2 من نيسان/أبريل، بلغ مؤشر بؤس البتكوين 89 من أصل 100 درجة بحد أقصى (مع ربط الحد العلوي بالمشاعر الإيجابية و0 كونها بؤساً صريحاً). وفقاً لما قاله لي، فإن البتكوين لم يكسر مرة واحدة مؤشر الـ 50 خلال عام 2018، على الرغم من دخول العملة إلى سوق هابطة ممتدة. في الحقيقة، أبلغ لي أن سعر البتكوين لم يحقق مؤشر البؤس أكثر من 67 في خضم السوق الهابطة، مما يعطي بعض المؤشرات على الحالة الحالية لأسعار العملة الرقمية، مما دفع لي إلى قول :

“أرقام مؤشر البؤس الحالي تعني أن السوق الصاعدة قد تبدأ في أي لحظة”

ومع ذلك، فقد حذر في المقابلة من أن القيم المرتفعة لمؤشر البؤس ترتبط تقليدياً بتراجع السوق. كانت القيم أعلى من 67 مؤشراً لبيع BTC، على الرغم من المعنويات الإيجابية للبتكوين وتوقعاتها المستقبلية، حيث أن هذه الارتفاعات تميل إلى أن تكون قصيرة العمر. ارتبطت القيم التي تقل عن 27 بإشارات شراء، وتعطي بعض المؤشرات على أن العملة بدأت في الهبوط وجاهزة للتأرجح في الاتجاه الآخر.

تحركات السوق

لم يكن المؤشر دليلاً كاملاً على التنبؤ بحركات السوق على المدى القصير، ولكنه كان جيداً في الإشارة إلى الاتجاهات الأطول. آخر مرة سجلت فيها شركة BTC درجة 67 على مقياس مؤشر البؤس كانت في 14 آب/أغسطس 2017. كان من شأن البيع في ذلك الوقت أن يتسبب في تفويت المستثمرين في الجولة الصعودية الملحمية التي أجرتها البتكوين والتي أوصلت العملة إلى ما يقرب من 20,000 دولار، ولكنها انخفضت خلال عدة أشهر تحول العملة إلى الاتجاه الهبوطي بعد حركة سعر إيجابية طوال عام 2017.

ومع ذلك، كان آخر انخفاض نسبي لـ BTC في مؤشر البؤس هو 27 تشرين الثاني/نوفمبر 2018، مما أدى إلى الحصول على درجة 24. بعد إشارة الشراء في ذلك الوقت كان من الممكن أن يدفع المستثمرون إلى الوصول إلى القاع النسبي لعملة البتكوين حيث أن العملة المتداولة بالقرب من 3,000 دولار – والتي قد تؤدي إلى أكثر من 80% الأرباح عند مستويات الأسعار الحالية.

وفقاً لما قال لي، أدى تداول BTC عند هذا المستوى المرتفع (>67) إلى انخفاض في أسعار السوق، حيث بلغ متوسط انخفاض السعر حوالي 25%. أشار لي أيضاً إلى أن تراجع أسعار البتكوين بعد ارتفاع مؤشر قد يكون المستثمرون يحولون أرباحهم إلى العملات الرقمية البديلة، حيث إن دورة سوق العملات الرقمية تتبع تاريخياً عمليات الصعود لـ BTC متبوعة بارتفاع في العملات البديلة.

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews
مصدر Ethereumworldnews

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare