تقرير يوصي بعدم استخدام تقنية البلوكشين في عمليات التصويت

عرب بت – يقول تقرير جديد صادر عن الأكاديميات الوطنية الأمريكية للعلوم والهندسة والطب أن أنظمة التصويت عبر الإنترنت لا ينبغي استخدامها حالياً. كما تدعو المنظمة إلى استخدام أوراق الاقتراع في جميع الانتخابات الأمريكية بحلول عام 2020.
وذكر تقرير مكون من 156 صفحة، صادر عن الأكاديميات الوطنية للعلوم والهندسة والطب (NASEM)، بعنوان “حماية التصويت هو حماية للديمقراطية الأمريكية”، أنه لا ينبغي استخدام أنظمة التصويت المستندة إلى الإنترنت في هذا الوقت حتى يتم التحقق من كونها آمنة.

وكتب مؤلفو التقرير أنه في حين يبدو لنا أن استخدام تقنية البلوكشين كصندوق اقتراع غير قابل للتغيير حلماً واعداً، إلا أن هذه التكنولوجيا لا تفعل الكثير لحل القضايا الأمنية الأساسية في الانتخابات. كما أن التقرير هو تتويج لدراسة مدتها سنتان، بحيث تتألف لجنة البحث من خبراء أمن الانترنت، وعلماء الانتخابات، وعلماء الاجتماع. وعموماً، يدعو التقرير إلى استخدام بطاقات الاقتراع الورقية التي يمكن قراءتها عن طريق الانتخابات الرئاسية لعام 2020. والهدف من هذا الجهد هو “حماية سلامة وأمن الانتخابات الأمريكية”.
ويشير مؤلفو التقرير إلى أننا نفتقر لتكنولوجيا يمكن أن تضمن قابلية التحقق، والسرية، وأمن “التصويت عبر الإنترنت”.

 البلوكشين تزيد نقاط الضعف الأمنية في التصويت

تسرد أكاديميات NASEM عدداً من المبررات ضد أنظمة التصويت المعتمدة على البلوكشين. ووفقاً للتقرير، فإن تقنية البلوكشين تقدم “نقاط ضعف أمنية إضافية” عندما يتعلق الأمر بالانتخابات حيث أن البرامج الضارة على جهاز الشخص يمكن أن تغير الأصوات قبل أن تصل إلى شبكة البلوكشين. ونتيجة لذلك، فإن أمن هذه التقنية قد فشل في توفير النزاهة المرغوبة، وقد يبقى الناخب غير مدرك أن صوته قد تغير.
ويكتب المؤلفون كيف يمكن تحقيق “المراقبة وعدم قابلية التغيير” التي يروج لها المدافعون عن تقنية البلوكشين بطرق أبسط. حيث تشير هذه الأرقام إلى كيفية قيام مسؤولي الانتخابات بنشر إصدارات موقعة رقمياً من البيانات الانتخابية ذات الصلة بدلاً من الاعتماد على نظام يستند إلى البلوكشين. ويقول التقرير أنه قد يكون من الممكن دمج البلوكشين في نظام الانتخابات من خلال الاستفادة من أنظمة مثل (E2E-V) وطرق التصويت الأخرى. ومع ذلك، فإنه يشير إلى كيفية التعامل مع مثل هذه المشاكل في الآليات الإضافية، دون اللجوء إلى استخدام البلوكشين.

ومن ناحية أخرى، تقدم NASEM عدداً من التوصيات للسلطات المعنية، إلى جانب الدعوة إلى استخدام صناديق الاقتراع الورقية. وتقول المنظمة أن على مسؤولي الانتخابات الإبلاغ عن أي نظام تصويت يقدم تنازلات إلى وزارة الأمن الداخلي، بالإضافة إلى لجنة المساعدة الانتخابية الأمريكية. كما تشير NASEM إلى الكونغرس أيضاً لتوفير التمويل كي تستطيع حكومات الولايات والحكومات المحلية تحسين قدراتها في مجال الأمن الإلكتروني باستمرار.

التصويت عبر تقنية البلوكشين أصبح أكثر شعبية

على الرغم من التوصيات الواردة في التقرير، فإن التصويت باستخدام تقنية البلوكشين هو اتجاه ينتشر ببطء في جميع أنحاء العالم. فقد أصبحت ولاية فرجينيا الغربية أول ولاية تختبر تطبيقاً محمولاً يستند إلى البلوكشين للتصويت، يستهدف بدايةً الأفراد العسكريين خارج الولاية.

في حين قامت مدينة زوغ بسويسرا باختبار نظام التصويت القائم على البلوكشين في الصيف، وكشفت مدينة تسوكوبا اليابانية مؤخراً عن نظام تصويت رقمي جديد للسماح للسكان بالتصويت على مجموعة متنوعة من مقترحات مشاريع المساهمة الاجتماعية.

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews
مصدر Bitcoinist

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare