لجنة تداول السلع الآجلة الأمريكية تسمح لموظفيها بتداول العملات الرقمية

عرب بت – أعطت لجنة تداول السلع الآجلة الأميركية (CFTC)، موظفيها الضوء الأخضر لتداول العملات الرقمية، وهو قرار جاء رداً على استفسارات “عديدة” من موظفي الوكالة.

وقيل أنه قد تم اتباع هذه السياسة، التي ذكرت “Bloomberg” أنها أُعلنت في مذكرة أعدها مستشار (CFTC) العام، دانيال ديفيس، في الخامس من شباط / فبراير، لأن الوكالة قررت أن العملات الرقمية هي عبارة عن سلع، ويمكن للموظفين تداولها كما يفعلون مع المعادن الثمينة وبراميل النفط، وغيرها من السلع الأخرى. ومع ذلك، فلهذه السياسة عدة محاذير. فربما لا يتداول موظفو الـ(CFTC) العملات الرقمية على الهامش، ولا يجوز لهم أن يستغلوا أي معلومات داخلية يحصلون عليها أثناء عملهم في الوكالة التنظيمية. وكتب ديفيس:

“في هذه البيئة، أصبح الوضع يشكك بالأخلاقيات الشخصية للموظفين المنخرطين في معاملات العملات الرقمية”. وأضاف: “يرجى أن تضع في اعتباراتك أن عليك السعي لتجنب أية إجراءات تنتهك قانون الحكومة ومعايير اللجنة الأخلاقية”

وبالإضافة إلى ذلك، فقد منعت لجنة (CFTC) الموظفين من الاستثمار في عقود البيتكوين الآجلة لأنهم يخضعون لسلطة الوكالة التنظيمية. ومن جهتها، قالت المتحدثة باسم رئيس (CFTC)، جي كريستوفر جيانكارلو، وهي إريكا ريتشاردسون:

“لقد أوضح الرئيس أن الموظفين الذين يملكون البيتكوين يجب ألا يشاركوا في المسائل ذات العلاقة بالبيتكوين، وذلك في ضوء أنها تمثل تضارباً في المصالح”

وكانت (CFTC) قد قررت أن العملات الرقمية تعد سلعاً في عام 2014، مما يعطي الوكالة قدراً ضئيلاً من الرقابة على تداول العملات الرقمية. وفي حين أن الوكالة لا تملك سلطة الإشراف على منصات تداول العملات الرقمية –والتي تم تنظيمها الآن على مستوى الدول بموجب قوانين التحويل النقدي- فإنها تشرف مباشرةً على أسواق عقود البيتكوين الآجلة، والتي دشنت أولها في كانون الثاني / ديسمبر على منصتا التداول “CBOE” و”CME” اللتان تتخذان من شيكاغو مقراً لهما. وربما يحقق منظموا “CFTC” في حالات الاحتيال والتلاعب في الأسواق الفورية، وقد حدث أن رفعت الوكالة دعاوى ضد العديد من الجهات المحتالة التي تزعم أنها تقوم باستثمارات بالعملات الرقمية.

وفي حين تم انتقاد الوكالة لاتباعها نهجاً “متراخياً” تجاه تنظيم العملات الرقمية، فقد كسب رئيس الوكالة جيانكارلو احترام العديد من المستثمرين فيها، ويعود جزء كبير من ذلك إلى التعليقات التي أدلى بها في جلسة الاستماع التي عقدها المجلسالأميركي الأعلى مؤخراً. وقال جيانكارلو في هذا الخصوص: “يبدو لي أننا مدينون لهذا الجيل الجديد باحترام حماسهم للعملات الرقمية من خلال استجابة مدروسة ومتوازنة، وليس استجابة رافضة“، مضيفاً أن تكنولوجيا دفتر الحسابات الموزع (DLC) لن تكون موجودة لو لم يتم ابتكار البيتكوين.

ــــــــــ
المصدر: CCN

تابعنا على تويتر: @ArabbitNews

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare