مختبرات بينانس تقدم 500,000 دولار للشركات الناشئة مقابل حصة بنسبة 10% من الشركة

عرب بت – أطلقت مختبرات بينانس برنامجاً جديداً لاحتضان شركات العملات الرقمية الناشئة بهدف تشجيع شركات البلوكشين الواعدة في مرحلة مبكرة والنظام البيئي ككل.

تفاصيل البرنامج

سيتم تمديد برنامج حاضنات الأعمال مختبرات بينانس لعشرة أسابيع مع بدء الدفعة الأولى بحلول تشرين الأول/أكتوبر. وخلال مقابلة أجرتها مؤخراً TechCrunch، قالت إيلا تشانغ، الرئيس التنفيذي لمختبرات بينانس، أن كل دفعة ستشمل 8-10 شركات ناشئة. وسوف تجتمع الدفعة الأولى في سان فرانسيسكو، كاليفورنيا، حيث تهدف الشركة إلى وجود برنامج لحاضنات الأعمال واحد على الأقل كل ثلاثة أشهر.

ويهدف برنامج حاضنات الأعمال إلى رعاية شركات البلوكشين الناشئة من خلال اتباع نهج شامل عن طريق تقديم الدعم من خلال الاستثمار المبدئي وتقديم النصح والإرشاد والتواصل وخدمات إضافية مثل المساعدة الفنية أو المشورة القانونية. وستحصل كل شركة ناشئة على تمويل بمبلغ 500 ألف دولار من منصة بينانس مقابل حصول منصة التداول على حصة في الشركة تبلغ 10٪. ولم يتم اتخاذ أي قرار يتعلق بماهية قنوات الاستثمار، سواء بالعملات الرقمية أم الورقية.

بالإضافة إلى ذلك، ستحصل الشركات الناشئة أيضاً على المساعدة الفنية والتجارية من خلال العمل والتنسيق الوثيق مع العديد من خبراء ومتخصصي قطاع العملات الرقمية الآخرين، والعمل المشترك أيضاً مع الدفعات الحالية والمستقبلية.

أهداف البرنامج

وأضافت تشانغ أنه في إطار برنامج حاضنات الأعمال الجديد، ستقوم “مختبرات بينانس” باجتذاب شركات البلوكشين الناشئة، مثل : منصات التداول اللامركزية، والشركات التي تبحث في حلول لقابلية التوسع للسلسلة العامة والبنية التحتية المجمدة، وشركات تطوير الأمن، والشركات التي تعمل على تطوير أنظمة الدفع والمحافظ، والحافظات، وغيرها من المجالات.

وفي الآونة الأخيرة، قدم الرئيس التنفيذي لمنصة بينانس، تشانجبينج تشاو، لمحات أولية عن منصة التداول اللامركزية القادمة للشركة. كما وقد استحوذت الشركة أيضاً على تطبيق المحفظة النقّالة اللامركزية – Trust Wallet، وذلك بهدف دفع المزيد من خطط المنصة نحو تحقيق اللامركزية. وللاستفادة من الفرص العالمية في مجال البلوكشين، أفادت تشانغ أن المنصة ستقوم بتنفيذ برنامج حاضنات الأعمال هذا في أجزاء أخرى من العالم مثل آسيا وأفريقيا. فقالت:

“نحن الآن نتباحث شؤون مدن مختلفة في جميع أنحاء العالم، لأننا نؤمن بعالمية تقنية البلوكشين والعملات الرقمية. كما وأننا نرى المشاكل والفرص الصاعدة في مناطق مختلفة بطرق مختلفة للاستفادة من البلوكشين. لذا بدأت مختبرات بينانس في القيام باستثمارات عديدة في الأشهر القليلة الماضية، وشهدنا الكثير من الضجة في الأسواق، والتي تسببت بحالة من التشتت الذهني لبعض مؤسسي المنصة، مما أبعدهم قليلاً عن عملهم. ويعزى هذا كله إلى وجود طلب كبير من المستثمرين الذين يرغبون أن نتطلع على مشاريعهم. ومازال الكثير منهم يحتاجون المساعدة ليصبحوا فريقاً أكثر نضجاً ولكي يحققوا الأهداف التي يرمون إليها”

تحقيق التوازن في العمل على عدة مشاريع أخرى

إنها ليست المحاولة الأولى من جانب الشركة لتعزيز التنمية في قطاع البلوكشين. ففي حزيران/يونيو 2018، أعلنت بينانس عن صندوق Social Impact Fund الذي يستثمر مليار دولار في الشركات البلوكشين والعملات الرقمية الناشئة. كما شهدت الشركة توسيع عملياتها التجارية عبر قطاعات مختلفة في مجالات العملات الرقمية.

وتعاونت بينانس أيضاً مع ChiliZ، وهي شركة رياضية إلكترونية مقرها مالطا، لتعزيز استخدام البلوكشين في قطاع الألعاب التي تبلغ قيمتها مليار دولار. وقبل بضعة أسابيع، شارك تشانجبينج تشاو رؤيته حول مستقبل البلوكشين ودور بينانس في تشكيل هذه القطاع إلى ما سيؤول إليه في المستتقبل.

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews
مصدر Bitcoinist

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare