العملات الرقمية ليست مجرد فقاعة عند النظر إليها من منظور أعمق…  

عرب بت – Arabbit  مع الزخم المتواصل و زيادة الإهتمام بالبيتكوين و تحقيقه قفزات غير مسبوقة في قيمته يتم توجيه اتهام له بإنه عبارة فقاعة, هناك من له وجهة نظر مغايرة حيث قال “Lou Kerner – لو كيرنر”، المستثمر والشريك في شركة “تشامليون” للاستشارات الرقمية:

لقد كتبت 18 مشاركة ذات الصلة بالعملات الرقمية منذ رأيت ضوء عالم العملات الرقمية في 29 يونيو. كما أن جميع المشاركات كانت بعنوان “ما تعلمت عن العملات الرقمية في هذا الأسبوع”.  وبعد 7 أشهر، في 8 من أكتوبر، قمت بنشر أفكاري السبعة عن تكنولوجيا البلوكشين، والعملات الرقمية، واللامركزية. وكانت هذه المشاركة من أكثر المشاركات قراءةً. كما كانت الفكرة الخامسة منها بعنوان “إنها فقاعة … وماذا بعد ذلك”. حيث قمت بشرح ما يلي : نحن نميل إلى المبالغة في تقدير تأثير التكنولوجيا على المدى القصير والتقليل من تأثيرها على المدى الطويل. ويعد هذا أحد أسباب وجود الفقاعات. حيث إننا نكون متحمسين بشكل مبالغ فيه تجاه التكنولوجيا الجديدة، مما يدفعنا إلى رفع سعرها دون أي تقييم منطقي. لذلك فإن الفقاعة من الممكن أن تستمر لسنوات، فقد استمرت فقاعة الإنترنت أكثر من  5 سنوات.

 

ومع هذه الفكرة فقد تطور تفكيري فإن ظهور تقنية البلوكشين، والعملات الرقمية، واللامركزية يفتح المجال لظهور أسواق جديدة على نطاق واسع، بالإضافة إلى إتاحة طرق جديدة لمواجهة أصحاب النفوذ المدعومين. وبالتأكيد، فإن معظم العملات الرقمية الجديدة سوف تنقرض في نهاية المطاف. وبالنظر إلى هذا الرأي، أعتقد أن المخططات الثلاثة التالية تعطي منظورًا إضافيًا للنقاش القائم حول فقاعة العملات الرقمية.

 

  1. الرسم البياني لسعر أسهم أمازون خلال فترة 1997-1999

يظهر الرسم البياني الارتفاع الصعودي لسعر أسهم أمازون من الاكتتاب العام في مايو عام 1997 (عند 1.50 دولار للسهم) ليبلغ ذروته البالغة أكثر من 105 دولار للسهم في شهر أبريل من عام 1999. حيث ارتفع سعر السهم في أمازون أكثر من 70 ضعفًا خلال أقل من عامين. فهل كان هذا فقاعة؟

 

  1. الرسم البياني لسعر أسهم أمازون خلال فترة 1997-2001

يبين الرسم البياني لهذه الفترة انهيار سعر سهم أمازون من الذروة الفعلية في شهر ديسمبر لعام  1999، حين بلغ أكثر من 106 دولار، إلى أقل من 6 دولارات في شهر سبتمبر لعام 2001. بحيث يشكل هذا انخفاضًا بنسبة 95٪. فهل هذا هو انفجار لتلك الفقاعة؟

 

  1. سعر سهم أمازون خلال فترة 1997-2017

منذ أن انخفضت أسهم أمازون في سبتمبر من عام 2001، أخذت ترتفع من جديد لتزداد 180 ضعفًا بإغلاق سعر السهم الواحد يوم الجمعة بقيمة 1100 دولار. فقد كان سعر السهم عند الاكتتاب 1.50 دولار فقط، ليرتفع السعر بمعدل  275 ضعفًا، ويولد عائدات سنوية مضاعفة بنسبة 39٪.

 

ومع وجهة نظر إعطاء المزيد من الوقت، فإنه عندما ننظر إلى الرسم البياني لسعر أسهم أمازون خلال الفترة 1997-2017، نتساءل هل كان الارتفاع العنيف خلال فترة  97 -99 فقاعة؟ وهل كان الانخفاض العنيف الذي حصل خلال فترة  99 -01 تحطم لتلك الفقاعة؟ ولكننا لا نرى أي من تلك الاحتمالات صحيحًا. فقد انقلب سعر سهم أمازون في فترة 1997-2001، عندما وُضع التساؤل في سياق ماذا كانت أمازون، هل كانت مجرد صورة على الشاشة!

 

وبالمثل، فإنه خلال 20 عامًا من الآن، عندما يقتحم عامل العملات الرقمية العديد من الصناعات مثل الإنترنت، فإننا سوف ننظر إلى الوراء في تقلبات أسعار العملات الرقمية العنيفة السابقة، وفي تقلبات سعر العملات الرقمية العنيفة القادمة، لنرى أنها ببساطة مجرد ومضة في تاريخ العملات الرقمية على المدى الطويل. كما أنها ستكون مجرد ومضة عندما ننظر إلى القيمة الضخمة التي تم صنعها. والأهم من ذلك، أنها سوف تكون مجرد ومضة أيضًا في الطريق إلى كوكب من اللامركزية يمكن أن نعيش فيه.

 

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare