توجه إيجابي نحو العملات الرقمية في أحدث جلسة استماع للكونغرس الأمريكي

عرب بت – خلال جلسة استماع بالكونجرس أمام اللجنة الأمريكية المعنية بالمجال الزراعي، كان من الواضح وجود نبرة إيجابية تجاه التأثير الذي يمكن أن تحدثه الأصول الرقمية في الاقتصاد والعمليات المرتبطة به. وقد تضمنت جلسة الاستماع هذه حفنة من الأكاديميين والمهندسين ورجال الأعمال في قطاع العملات الرقمية.

دور البتكوين في قرصنة البريد الإلكتروني الخاص بحزب (DNC)

مؤخراً تم توجيه أصابع الإتهام نحو 12 مخترقاً روسياً لتورطهم المزعوم في انتخابات عام 2016 في الولايات المتحدة. وتم ذكر البتكوين على أنها الوسيلة التي استخدمها المخترقون لتمويل أنشطتهم وتمت الإشارة إلى كون العملة قد ساعدت على إخفاء هوياتهم الشخصية. ولذلك، تم توضيح المسألة بإبلاغ أعضاء اللجنة بأن سجل معاملات البتكوين يسمح للمحققين بتحديد حركة الأموال بسهولة أكبر بكثير من النقود التقليدية. وبناءاً على هذه الحقائق، صرح رئيس اللجنة، مايكل كوناوي أن استخدام المجرمين الأغبياء للبتكوين، سيساعد مجريات التحقيق.

جلسة استماع أكثر تقنية وتفصيل من سابقتها

مع وجود العديد من الخبراء في جلسة الاستماع هذه، انتقلت المناقشة إلى تفاصيل أعمق من غيرها، مثل النقاشات التي تعقدها هيئة الأوراق المالية والبورصات “SEC“.

حيث أبلى أمبر بالديت بلاءاً حسناً في وصفه حالة تكنولوجيا البلوكشين الحالية كإطار مفتوح مبني على تقنية مفتوحة المصدر، يشبه إلى حد كبير البنية التحتية للإنترنت. وفي حالتها المبكرة حالياً، من المحتمل أن تنمو تقنية البلوكشين لتصبح احدى التقنيات الأساسية الجديدة مثل بروتوكول البريد الإلكتروني (SMTP). لذلك أوصى بالديت بتنظيم معقول ومنطقي لها. وأوضح بهذا الشأن قائلاً:

“يمكن للجنة اتخاذ نهج تنظيمي استباقي لدعم تقنية البلوكشين لتصبح بنية تحتية عالمية، كما فعلت من قبل مع الإنترنت. فحري بنا الإبتعاد عن اللوائح الرجعية”

توصيات ممثل لجنة (CFTC) 

لم تجب أسئلة بعض أعضاء اللجنة على المخاوف المشتركة بشأن تقلب أسعار البتكوين وعمليات الـ ICO الاحتيالية. وأقر جورفين، من لجنة تداول السلع الآجلة (CFTC)، أن هناك عدداً كبيراً من ممثلي هذا القطاع الرقمي قد قدموا انطباعاً سيئاً عن القطاع، وأن 80٪ من عمليات الـ ICOs قد أفلست.

ومع ذلك، ذكر دانييل جورفين أن عمله يركز بشكل كبير على “التكنولوجيا المالية التمهيدية”، والتي تساعد في نهاية المطاف على تثقيف المستثمرين والهيئات التنظيمية لفهم التكنولوجيا وتجنب عمليات الاحتيال. كما تعتبر قلة التعليم والوعي أحد أهم الأسباب التي تجعلك تقع ضحية للخداع في هذا القطاع، بالإضافة كون اللوائح التنظيمية لا تزال غامضة.

اتخاذ قرارات تنظيمية أسرع للحفاظ على روح الابتكار

شجع غاري غينسلر، كبير المحاضرين في كلية سلون للإدارة بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، على تسريع اصدار القرارات بشأن اللوائح التنظيمة من أجل الإبقاء على اهتمام المبتكرين في الولايات المتحدة.

حيث يعتقد غينسلر أن اللوائح الصارمة أو غير الواضحة يمكن أن تنقل الابتكار والفوائد الاقتصادية إلى الخارج. وفي حال كانت بلدان أخرى تتقدم على الولايات المتحدة في هذا القطاع، فقد يكون هذا مصدر قلق كبير. وقد أظهر التاريخ في القطاعات الأخرى أنه بمجرد مغادرة المبتكرين للبلاد، يصبح من الصعب إعادتهم مرة أخرى بمجرد اتخاذ القرارات التنظيمية اللازمة.

مخاوف بشأن المركزية

أعرب رئيس المجلس، كوناوي، عن شعوره بإن جلسة الاستماع قد أوضحت لهم الكثير من الأمور بشأن قضايا مختلفة. ومع ذلك، فإن كان القلق المتكرر حول مركزية رأس المال وتعدين البتكوين كان سيد الموقف. كما وقد أثيرت مسألة أخرى وهي حقيقة أن أكثر من 90٪ من جميع عملات البتكوين المتداولة مملوكة من قبل عدد قليل من الناس. وثمة نقطة تطرق إليها المجلس هي تمركز أكبر معدني البتكوين في الصين وروسيا، أي ما يشكل حوالي 50٪ من الطاقة التعدينية. كما ذكرت CCN، أن Bitmain تقوم بتوسيع أعمالها بسرعة على مستوى العالم.

وبشكل عام، من المشجع أن نرى اللجنة قد جلبت خبراء هذا القطاع والأكاديميين لإبلاغ المنظمين عن تعقيدات تقنية البلوكشين. وبدا أن اللجنة تعمل على توحيد جهودها في القطاع. وبهذا يمكن لأعضاء اللجنة جلب المزيد من الخبراء إلى هذا المجال في المستقبل، حيث أن العديد منهم لا زالوا يستكشفون أبجدية هذه التقنيات.

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews
مصدر CCN

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare