حملة القمع في الصين تؤدي إلى قيام كل من WeChat وAliPay بحظر معاملات العملات الرقمية

عرب بت – دعماً للحملة الصارمة التي تشنها الحكومة الصينية على قطاع العملات الرقمية المحلية، قررت عملاقتا المدفوعات WeChat وAliPay بواسطة الهواتف المحمولة منع معاملات العملات الرقمية على منصتهما.

فقد أصدرت WeChat Pay يوم الجمعة بياناً ينص على أنها سوف تمنع المستخدمين من إرسال أو تلقي الأموال المتعلقة بالعملات الرقمية على منصة وسائل الاعلام الاجتماعية. وأوضحت الشركة المدعومة من قبل Tencent أن شركتها لا تتسامح مع أي نشاط يدعم أو يمول التبرعات بالعملات الرقمية. وعلاوة على ذلك، أنشأت Tencent نموذجاً لمراقبة المخاطر يراقب ويبلغ عن المعاملات المتعلقة بالعملات الرقمية للسلطات المعنية.

وقالت المتحدثة باسم Tencent في تصريحات لوسائل الإعلام الحكومية أن “WeChat Pay” دلت مؤخراً المنظمين الصينيين إلى بعض الحسابات العامة التي شاركت في الترويج لمشاريع عمليات دعم العملات الأولية (ICO). ورداً على ذلك، قام مكتب الصين الوطني لتدارك مخاطر التكنولوجيا المالية بحظر هذه الحسابات بشكل دائم. وكتبت الشركة:

“تناشد Tencent مستخدميها بأن يدركوا المخاطر الاستثمارية المرتبطة بشكل عام بعمليات الـ ICO ومنصات تداول العملات الرقمية. ونتوقع أن يتم رفع الوعي حول كيفية الوقاية من المخاطر، والتعاون بنشاط مع الحكومة للحفاظ على النظام المالي والاستقرار الاجتماعي في البلاد”

قبل WePay، أعلنت عملاقة أخرى للمدفوعات عبر الهاتف المحمول، وهي AliPay أنها ستعزز إشرافها على خدماتها الخارجية، خوفاً من أن يتم استخدامها لإجراء صفقات العملات الرقمية وخاصة البتكوين. في حين تقوم شركة مثل WeChat، باتخاذ الخطوات اللازمة لمنع الحسابات التي يثبت أنها مخالفة لقانون العملات الرقمية الصيني. وأخبرت شركة AliPay وسائل الإعلام:

“سنرفض بشدة تقديم الخدمات للتجار الذين يشاركون في العملات الرقمية. وبناءاً على تلك الظروف، فإننا إما سنفرض قيوداً على وظائف جمع الحسابات أو على تحديد المجموعات بشكل دائم”

سور الصين العظيم سيكون منيعاً ضد العملات الرقمية

فرضت الصين في عام 2017 حظراً على نطاق البلاد على الاستخدام التجاري للعملات الرقمية، في حين سلطت الضوء على موقفها الصارم ضد منصات التداول الأجنبية ومشاريع الـ ICO. ومع ذلك، وعلى الرغم من الحظر، واصل المستثمرون الصينيون التوجه نحو قطاع العملات الرقمية كوسيلة لتجاوز السيطرة على رأس المال، وتبسيط تدفق الأموال. وقد دفع هذا بعض الهيئات التنظيمية االآن إلى حملة منهجية قمعية، بدلاً من ذلك.

سور الصين العظيم سيكون منيعاً ضد العملات الرقمية

وكجزء من سيطرتها، حظرت الصين أيضاً شبكات الإنترنت الحكومية من الوصول إلى منصات تداول العملات الرائدة، مثل Binance وHuobi وBitFinex، ووسائل الإعلام على الإنترنت المتعلقة بتلك العملات. وعلاوة على ذلك، ففي الأسبوع الماضي فقط، منع المنظمون في منطقة تشاويانغ الصينية الفنادق ومراكز التسوق والمباني المكتبية من استضافة الأحداث التي تعزز الأصول الرقمية. وكانت منصة بينانس من المقرر أن يستضيف حدثاً في بكين يوم الجمعة، لكنه قد أُلغي في آخر لحظة.

ومنذ أيلول/سبتمبر الماضي، قامت السلطات الصينية بإغلاق ما مجموعه 88 منصة تداول للعملات الرقمية و85 مشروع ICO. كما انخفض زوج تداول اليوان/البتكوين، الذي وصل في وقت ما إلى ما نسبته 90% من جميع صفقات البتكوين إلى أقل من 5% الآن.

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews
مصدر CCN

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare