المكتب الخاص لسمو الشيخ سعيد بن أحمد آل مكتوم يعقد شراكة مع صندوق استثمار بالعملات الرقمية

عرب بت – أقام المكتب الخاص لواحد من أغنى الأغنياء في العالم، الشيخ سعيد بن أحمد آل مكتوم، شراكة مع شركة استثمار بالعملات الرقمية خلال شركة فرعية مملوكة بالكامل لمجموعة سييد.

حيث استثمر مكتب الشيخ سعيد بن أحمد آل مكتوب بما يقرب من 40 مليار دولار بشكل مباشر في الشركات التي تقدم حلولاً متقدمة ومبتكرة لدولة الإمارات العربية المتحدة. وعمد على اختيار شركة رائدة للمشاركة في قطاعات، مثل التكنولوجيا والرعاية الصحية والضيافة والعقارات وفي هذه الحالة والاستثمارات من خلال مجموعة سييد.

لذلك قيل لنا في بيان من قبل Invao، وهي تجمع لأصول البلوكشين للمستثمرين الذي يتداولون في محفظة متنوعة من أصول البلوكشين والعملات الرقمية، ممثلة في عملة رقمية واحدة فقط.

وصرح هشام القرق، الرئيس التنفيذي لمجموعة سييد والذي يعمل كمستشار استثماري في مكتب سمو الشيخ سعيد بن أحمد آل مكتوم الخاص:

“لقد اخترنا Invao كشريك دولي لدينا للاستثمارات البلوكشين، حيث أننا نعتقد أنها ستزيد من عجلة التحول إلى الأصول الرقمية في دولة الإمارات العربية المتحدة. لاسيما أنها تقدم خدمات عالية الجودة وتعمل على تحسين وصول المستثمرين إلى الأسواق في المنطقة”

الرؤية والهدف هو تسهيل الإستثمار بالبلوكشين

في حين أن الرؤية والهدف الأساسي للشاركة هي الاستثمار في تقنية البلوكشين، فإن الشراكة تأخذ مقاربة شاملة لدمج ومراقبة اتجاه السوق العالمي للمشاركة في هذه الطفرة العالمية والتغلب على الاختلافات المالية والثقافية والتنظيمية.

بسبب هذا الارتفاع الكبير من دولة الإمارات العربية المتحدة، أصبح الشرق الأوسط الآن جاهزاً ليصبح رائداً عالمياً في مجال تكنولوجيا البلوكشين.

لقد أخبرنا المكتب الخاص بسمو الشيخ أنه سيوجه المستثمرين الراغبين في الوصول إلى مسارات استثمارية في مجال العملات الرقمية نحو شركة Invao. وستسمح Invao للمستثمرين بشراء عملة رقمية تمثل محفظة ضخمة من العملات الرقمية، وتسمح للمستثمر بأن يشارك في إدارة محفظة العملات الرقمية وتداول المراجحة لتحقيق عائدات مجزية.
كما أن الشركة الناشئة ستتبرع بما نسبته 20٪ من أرباحها التجارية لحلول القضايا الاجتماعية. وصرح فرانك واغنر، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة Invao، بهذا الشأن:

“تطمح شركتنا والمكتب الخاص للشيخ سعيد بن أحمد آل مكتوم إلى تحقيق رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة الرائدة في أن تصبح حاضنة تقنية البلوكشين العالمية. نحن متحمسون للاستثمار في المنطقة من خلال افتتاح مكتبنا في دبي، ونحن ملتزمون بجلب خيارات استثمارية جديدة للمستثمرين من المؤسسات والأفراد على حد سواء”

ولربما كان الأمير فيليكس من لوكسمبورغ من أوائل أفراد العائلة المالكة التي استثمارت في مشروع عملات رقمية، حيث يبدو أن ليختنشتاين تتبعه في هذا.

التنافس الجيوسياسي على دخول دخول قطاع البلوكشين

ويأتي هذا الإعلان بعد أسابيع فقط من وجود شائعات بأن روسيا ستبدأ الاستثمار في البتكوين. وما هو معروف هو أن إيران قد أصدرت عملة رقمية خاصة بها. ومن الواضح أن بعض مزارع التعدين تُنشأ في البلد الذي يرزح تحت وطأة العقوبات الإقتصادية، في أعقاب اقتراحات ضمنية سابقة بأن الحكومة نفسها يمكن أن تقوم بالتعدين.

كما أن منظمة حماس قد دخلت المعركة. فهم أيضاً يريدون بعض البتكوين، بل واستطاعوا الحصول على حوالي 2,500 دولار في غضون يومين.

لقد ابتعدت دول الخليج حتى الآن عن العملات الرقمية نفسها، على حد علمنا، مع التركيز على تكنولوجيا البلوكشين في رؤية كبرى لجعل دبي واحدة من أكثر المناطق المستقبلية للقطاع. إلا أن الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية تفكران في إنشاء عملة رقمية للتعاملات الداخلية فيما بينهما.

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews
مصدر TrustNodes

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare