السعودية تدعم التطور التكنولوجي باستضافة معسكر تدريب للبلوكشين!

عرب بت – أقامت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات السعودية شراكة مع “ConsenSys”، أستوديو يعمل على تطوير العملات الرقمية، من أجل استضافة “معسكر تدريب بلوكشين كجزء من جهود المملكة الرامية إلى دعم التطور التكنولوجي.

وفقاً للوزارة، يعتبر معسكر التدريب أيضاً جزءاً من جهود الوزارة الصابية إلى تطوير كوادر وطنية في التكنولوجيات المستقبلية. حيث قدم معسكر التدريب الأخير، الذي استمر لثلاثة أيام، المشاركين إلى آليات عمل البلوكشين من منظور تجاري واستراتيجي، بالإضافة إلى تطبيقاتها وميزاتها. وتلقى أخصائيوا التكنولوجيا من العديد من الهيئات تدريبات مكثفة حول كيفية إنشاء بيئة إنمائية وإنشاء التطبيقات اللامركزية مع عقود الإثيريوم الذكية، فضلاً عن دمج التطبيقات اللامركزية بتطبيقات المواقع الإلكترونية.

 خطة عمل وطنية

قال الدكتور أحمد الثنيان، وكيل الوزارة لصناعة التكنولوجيا والقدرات الرقمية، أن معسكر التدريب يلبي أهداف خطة عمل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لعام 2020، والرامية إلى بناء بيئة رقمية يمكنها أن تجتذب وتحتضن وتنمي المهارات في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل تعزيز التطور في المملكة. واستشهد الثنيان بالاستثمار في القدرات والكوادر الوطنية بوصفها عناصر تمكينية في ضمان استمرارية التنمية وتنظيم المشاريع.

وأوضح الثنيان أن التكنولوجيات الحديثة، مثل الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء والبلوكشين إلخ، إنما هي ركائز التقدم الذي يسهم في الصناعة وتنمية الناتج المحلي الإجمالي.

وأشار الثنيان أيضاً إلى أن هناك حاجة إلى نموذج أعمال مختلف وآلية تنفيذ جديدة تحت القواعد الجديدة للمنافسة العالمية، وإلى الإنتقال من التركيز على الأصول والخبرات إلى الاعتماد على “النفط الجديد” (البيانات الكبيرة) والتكنولوجيات الحديثة مثل الذكاء الاصطناعي. وفي هذا الخصوص قالت لينا هدية، المديرة التنفيذية لـ”ConsenSys”:

“من التدريب الموجه إلى الأمثلة البرمجية، يأتي معسكر التدريب هذا كاستجابة لرغبة الوزارة بتمكين الشباب الفني السعودي من التعرف على المزايا الرئيسية لتكنولوجيا البلوكشين وآلية عملها، بالإضافة إلى اعتمادها بطريقة مسؤولة لجعل الأعمال التجارية أكثر ربحية”

وأضافت: “يكمن الهدف من ورشة العمل هذه في الاستفادة من إمكانات الموارد البشرية السعودية غير المستغلة وتزويدها بالمعرفة والبصيرة، وذلك حتى يستطيعون فهم القوة الكامنة في البلوكشين والإمكانات الحالية والمستقبلية لتطبيقها“.

استمرار الشراكات

يعتبر “معسكر (مخيم) تدريب البلوكشين” آخر ما حقق في سلسلة شراكات حكومة المملكة العربية السعودية التي أقامتها في محاولة تعزيزر البراعة في أمور البلوكشين.

وقد وقعت مع الريبل حديثاً شراكة مع البنك المركزي السعودي من أجل تجريب إجراء المدفوعات الفورية عبر الحدود على البلوكشين بين البنوك المحلية في المنطقة. ودخلت مؤسسة النقد العربي السعودي “SAMA”، وهي البنك المركزي للمملكة العربية السعودية، اتفاقاً مع الريبل من أجل إطلاق مشروع بلوكشين تجريبي رائد يهدف لجعل البنوك المشاركة من المنطقة تستخدم بلوكشين شركة الريبل من أجل المدفوعات الدولية “الفورية”.

وسوف تتيح النسخة التجريبية من المشروع للبنوك التحويل باستخدام شبكة “xCurrent” الخاصة بالريبل، وهي برمجية بلوكشين تشغل خاصية التتبع للمدفوعات والتسوية الفورية في جميع أنحاء العالم. وسوف يرى البرنامج التجريبي الأول من نوعه الذي يضم بنكاً مركزياً المملكة العربية السعودية أيضاً توصل بأكثر من 100 مؤسسة مالية – بنوك ومزودي خدمات الدفع وأكثر – على شبكة “RippleNet“، وهي شبكة بلوكشين تابعة للريبل.

وبالإضافة إلى ذلك، تعمل بنوك السعودية والإمارات المركزية بشكل مشترك أيضاً على عملة رقمية من أجل إتاحة التحويلات عبر الحدود بين البلدين. ولن تكون عملة البنوك المركزية الرقمية متاحة لعملاء التجزئة. وبدلاً من ذلك، سوف يتم إصدار العملات الرقمية الأولية وتداولها بين سلطتي البلدين النقديتين المركزيتين، إلى جانب عدد من البنوك التجارية في كلا البلدين – والتي ستشارك كل منها في بلوكشين العملة الرقمية.

ــــــــــــــ
المصدر: CCN

تابعنا على تويتر: @ArabbitNews

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare